قانون تحويل من بوصه الى ملم

اقتباساتي

يعد القياس ووحدات القياس من أهم العمليات التي نستخدمها دوماً في حياتنا اليومية وفي العديد من الأنشطة الدورية، ويتم استخدام العديد من الأجهزة والتقنيات للقيام بهذه العملية، ويمكننا الوصول إلى بعض القياسات من خلال قياسات أخري، وهناك العديد من وحدات القياس التي من الممكن أن نستخدمها في القياس، مثل السنتيمتر والمليمتر والمتر، وهناك البوصة أيضاً أو الإنش.

القياس

القياس هو عملية يتم فيها استخدام التقنيات والأجهزة المخصصة لتلك العملية، لتقديم معلومات رقمية لبعض القيم الفيزيائية لشيء ما مثل: الطول والزمن والضغط والتيار وغيرها من المصطلحات الفيزيائية، كما تستخدم هذه القيم الفيزيائية في الكثير من العمليات الهندسية بكل فروعها فالقياس يعد علم كبير تقوم عليه العديد من العلوم.

أنواع القياسات

-القياس من خلال الرجوع إلى الصفر مثل الميزان ذو الكفتين.

-القياس المباشر، وهو القياس الذي يتم بين نقطتين، حيث نحدد نقطة معينة نستخدمها كنقطة ارتكاز أو نقطة بداية ومنها نبدأ في قياس باقي الجسم، ويتم استخدام المسطرة أو المتر في هذا الأمر.

-القياس الغير مباشر، وفي هذا القياس المعقد نوعاً ما يتم استخدام بعض التقنيات الحديثة والمعادلات للتعرف على المسافة المجهولة، مثل بعد الأرض عن الشمس، أو بعد القمر عن الأرض، وهذا الأمر يتم من خلال حساب سرعة ارتداد الضوء المعكوس من أي من الشمس أو القمر إلى الأرض، وهذا من خلال قوانين نيوتن التي نستطيع عن طريقها حسب المسافة، ومع ظهور العديد التقنيات الحديثة وأجهزة الكومبيوتر تمكنا من إجراء هذه الحسابات بدقة عالية للغاية، بالتالي فإن المسافة المحسوبة تصبح دقيقة للغاية.

في النهاية يجب علينا أن ننوه على أنه في أي عملية من الممكن أن يكون هناك نسبة خطاً، وهذه النسبة تعتمد على مدى دقة الجهاز الذي يستخدم، والأجواء المحيطة بهذا الجهاز.

وحدات قياس الطول

تتم عملية القياس عن طريق المقارنة بين شيئين من حيث وضعهما مثلاً بجانب بعضهم البعض، حتى يتم الحكم على أيهما أطول، أو عن طريق اختيار الوحدة المناسبة واستخدامها في القيام بعمليات القياس بحيث يتم تحويل وحدات القياس وهي الأشياء التي تم مقارنتها إلى كميات معروفة وواضحة.

وقد عمل المصريين القدماء على اكتشاف العديد من الطرق للحصول على قياسات دقيقة للغاية حتى يستخدموها في البناء والنحت، فكانوا يستخدمون الذراع في القياس، ثم قاموا بتقسيم الذراع إلى وحدات أقل، حتى تكون القياسات المأخوذة أكثر قوة، ولقد سميت هذه الوحدات القياسية بالكفوف وبالأصابع.

قام الحكام قديماً باستخدام قضيب معين وتخصيصه ليمثل المعيار للقياس ويكون محدد ومتعارف عليه بين الناس في هذا الوقت، فكان يتم استخدام هذا المعيار في أعمال التجارة وغيرها من الأعمال، والآن يتم التعبير عن مقاييس الأبعاد والطول بالنظام المتري، وهو نظام دولي معتمد من قبل كل دول العالم.

قانون التحويل من البوصة إلى الملم

يتم التحويل من البوصة إلى الملم من خلال عملية حسابية بسيطة، وإليكم الطريقة التي تمكنا من فعل هذا الأمر:

أولاً علينا فهم العلاقة بين البوصة والملم، حيث تحتوي كل بوصة على 25.4 ملم، وهذا قانون متفق عليه عالمياً، ويتم كتابة هذا القانون في صورة معادلة بالشكل التالي (1 بوصة = 25.4 ملم)، في عام 1959 تم تثبيت هذا القياس وتوحيده في كل السجلات العالمية.

تعد البوصة والملليمتر وحدات قياس، ولكن تنتمي البوصة إلى النظام الإنجليزي في القياس أما الملم فهو ينتمي إلى النظام المتري.

يتم استخدام البوصة أو الإنش في كلاً من كندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، ولكن في بعض الأحيان سوف تحتاج إلى تحويل البوصة إلى وحدات مترية بالملم أو السم وغيرها وهذا لأغراض علمية، حتى في الأماكن التي تعتمد في القياس على البوصة.

إذا عكسنا القانون فإن كل ملليمتر واحد يحتوي على (0.0393700787402) بوصة.