وراء الباب الحديدي المغلق، يجلس السجناء بعيون فارغة، يغطيهم الزي البرتقالي الموحد، ولا تستطيع أن تجد موطئ قدم بالداخل بسبب ازدحام المكان.