كيف أحسن مزاجي

اقتباساتي

كيف أحسن مزاجي

القيام بالأعمال الجيدة

يعتقد الباحثون بأنّ التطوع يزيد من الشعور بالسعادة؛ لأنّه يزيد من التعاطف، ويجعلك تعطي قيمةً للأمور الجيدة في حياتك، فالناس الذين يتطوعون من المحتمل أن يكونوا أكثر سعادةً من الذين لا يتطوعون، بغض النظر عن العوامل الاجتماعية والاقتصادية، أو كمية المال الذي يتمّ الحصول عليه

التأمل

إنّ الجلوس بوضعيةٍ مريحةٍ على الكرسي أو الأرض، وأخذ نفسٍ عميقٍ شهيق وزفير لعدّة دقائق يومياً، يساعد على التخلص من التوتر وتحسين المزاج.

إغلاق الإلكترونيات

إنّ أخذ استراحةٍ من الأجهزة الإلكترونية يساعد على الاسترخاء قبل النوم، فالبقاء أمام الحاسوب والإلكترونيات الأخرى طيلة اليوم يشجع على الخمول وإهدار الطاقة

تحديد الأولويات

يجب وضع قائمةٍ بالأمور المهمة والواجب فعلها وتحديد الأولويات، والعمل بها حسب الترتيب حتّى تنتهي، وتقبل فكرة أنّه لا تسطيع فعل كلّ شيءٍ في وقتٍ واحد، حتّى تحصل على الرضى

تحضير وجبة خفيفة

يجب أخذ وجبةٍ خفيفةٍ معك قبل الخروج من المنزل، مثل: الفواكه، والجبنة قليلة الدسم، واللبن، والمكسرات غير المملحة، وتناولها عند الشعور بالجوع ما بعد الظهيرة، ذلك لأنّ الشعور بالجوع قد يؤثر على المزاج.

الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم

يجب الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم؛ لأنّ قلة النوم تسبب عدم التركيز وعدم القدرة على اتخاذ القرارات خلال مدّةٍ قصيرة، كما تسبب الكثير من الآثار السلبية على الصحة والمزاج.

تعلم شيء جديد

يجب الحرص على الاستمرار في التعلم وتعلم شيءٍ جديدٍ كلّ يوم، فالعقل بحاجةٍ إلى تطويرٍ مستمر، ويكون ذلك عن طريق حل الألغاز، وتعلم لغةٍ جديدة، ومشاهدة مناقشاتٍ ملهمة، فذلك يساعد في تحسين المزاج