يتعرض الكثير من الأشخاص للسخرية من قبل الآخرين مما يسبب لهم حرجاً كبيراً وضغطاً نفسياً خاصةً بالنسبة لمن لا يعرفون كيف يتصرفون في مثل هذه المواقف، فبالتأكيد هم لا يرغبون في رد الإساءة بإساءة أو باتباع مثل هذه الأساليب التي تضايقهم في المقام الأول، فيقعون في حيرة تنتهي بصمتهم مما يجعل مثل هؤلاء الأشخاص يتمادون في سخريتهم، كذلك فإن الأمر يزداد صعوبة مع الأشخاص المقربين ففي حال كانت السخرية من شخص غريب ربما لا يتردد البعض في إيقافه عن حده لكن العلاقة الشخصية مع مثل هؤلاء تجعل الأمر مربكاً بالفعل. لذا من الضروري أن يعرف الجميع الأساليب والطرق الصحيحة للتعامل مع المتنمرين و كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك حتى تتمكنوا من الحفاظ على سلامتكم النفسية.

التجاهل

الخطأ الذي يقع فيه كثير من الأشخاص ممن يتعرضون للسخرية من قبل الآخرين هو الانتباه لهم ومنحهم اهتماماً يسعون وراءه لإرضاء أنفسهم لذا أولى خطوات التعامل معهم هي التجاهل، والتجاهل لا يعني أنك شخص ضعيف ولا يمكنه التعامل مع مثل هؤلاء الأشخاص، بل هو حل فعال للغاية مع الكثيرين منهم فالتجاهل سيسبب لهم إحراج أمام الآخرين يجعلهم يفكرون ألف مرة قبل أن يكرروا مثل هذا الأمر معك ثانية، لكن حتى تتم هذه الخطوة بنجاح عليك ألا تظهر أي علامات من الضيق أو الانزعاج على وجهك والتعامل بشكل طبيعي تماماً.  ويتضمن التجاهل العديد من الجوانب التي نوضحها لكم فيما يلي:

تجاهل حديث من يسخر منك

تجاهل ما يتفوه به المتنمر هي طريقة مثالية لإسكاته وإرباكه، وحتى تتمكن من القيام به على أمثل وجه لينقلب الموقف لصالحك عليك اتباع الخطوات التالية:

  • لا تظهر أي نوع من رد الفعل، تصرف كأنك لم تسمع أي مما قاله.
  • تابع الحديث من النطقة التي سبقت التعليق السخيف الذي تفوه به المتحدث، ليصل للجميع رسالة بأنك لا تقبل مثل هذا الأسلوب من أي شخص.
  • من الضروري أن تتابع حديثك مع شخص آخر ليعلم المتنمر أنك تجاهلت، فالاكتفاء بالصمت فقط في كثير من الأحيان قد يتم فهمه بعد القدرة على الرد لا غير.

تجاهل وجود من يسخر منك

الجانب الآخر من التجاهل هو تجاهل وجود الشخص الذي يوجه لك سخرية، فالتعامل بكونه غير موجود من الأساس رد بليغ للغاية يجعله يعرف تماماً أنك لن تتهاون معه مطلقاً ولن تقبل منه مثل هذا السلوك، وحتى تتمكن من فعل هذا الأمر اتبع الخطوات التالية:

  • الخطوة الأهم هي الثبات على رد فعل طبيعي حتى لا يظن الشخص الآخر أنه تمكن من إغضابك كما كان يسعى.
  • إن كنت تقف مع مجموعة من الأصدقاء انسحب من الجلسة لفعل أي شيء آخر خلال حديثه مثل التوجه لإحضار الطعام.
  • إن كنت في مقر العمل انشغل بعملك أو غادر غرفة المكتب خلال تحدثه.

تجاهل الأفكار السلبية والغضب

إن كان تجاهل من يسخر منك أمر هام فتجاهل المشاعر التي يسببها لك هذا الموقف لا تقل أهمية عنه في إدارة هذا الموقف، لذا إن كنت تريد إرسال رسالة لمن يسخر منك بأن حديثه لا يهمك عليك أن ترسخ هذا الأمر في قرارة نفسك لذلك عليك ألا تدع الأفكار السلبية التي يحاول إيصالها لك أن تؤثر عليك ولا تدع الغضب يسيطر عليك، وحتى تتمكن من فعل هذا الأمر جرب أي من الحلول التالية:

  • مارس أي نوع من أنواع الرياضة التي تتطلب مجهود بدني عنيف مثل الملاكمة أو الكونغ فو، فيه طريقة مثالية للتخلص من مشاعر الغضب بطريقة صحيحة.
  • يمكنك الاكتفاء حتى بممارسة رياضة الجري أو اليوجا، وهي من الطرق الفعلة للغاية للتخلص من التوتر وتصفية الذهن.[1]

المواجهة

التجاهل وسيلة قد تنجح مع بعض الأشخاص لكنها بالطبع قاعدة لا يمكن تطبيقها على الجميع، فكثير من المتنمرين يدفعهم تجاهل الرد للتمادي أكثر، لذا في هذه الحالة لابد من إتباع وسيلة دفاعية أخرى معهم وهي الهجوم.

واجهه وتحدث معه مباشرةً

مواجهة المتنمر بشكل مباشر من الوسائل الدفاعية الهامة التي عليك إتباعها حين يستدعي الأمر ولا يجدي التجاهل في شيء، لكن حتى تنجح هذه الطريقة عليك اتباع الخطوات التالية:

  • يجب أن تكون طريقة تحدثك حازمة وجادة للغاية ليست عنيفة وإنما جادة حتى يعرف أنك لا تمزح معه.
  • احرص على التواصل البصري مع من يسخر منك عند توجيه الحديث له حتى يعلم أنك لست خائف منه.
  • اجعل كلامك قليل واستخدم جميل قصيرة للغاية، إطالة الحديث ستقع في الخطأ وربما يخرج الأمر عن سيطرتك.
  • تحلى بالهدوء ولا تظهر أي عاطفة سواء غضب أو حزن، فإظهار أي نوع من العاطفة يمكن استغلاله لقلب الموقف لصالحه من جديد.

اقلب الموقف ضده

ليس من الضرورة أن تكون المواجهة طلب مباشر منك للمتنمر للتوقف عما يفعله، فإن كنت شخص ذكي وسريع البديهة يمكنك أن تقلب الموقف على من يسخر منك وحتى تتمكن من النجاح في هذا الأمر عليك اتباع الخطوات التالية:

  • اجعل ردك سريع حينما يحاول أحدهم السخرية منك، لا تفكر كثيراً التفكير المطول سيمنحه فرصة لقول المزيد، لكن عليك أن تكون هادئاً.
  • اجعل ردك مضحكاً فالرد بطريقة وقحة لن يكون في صالحك، وتذكر انك تريد الدفاع عن نفسك فقط فلا داعي لإيذاء الآخرين حتى وإن كانوا ممن يتعمدون إيذائك فأنت لا تريد أن ينتهي بك المطاف لتصير واحد منهم.[2]

اطلب المساعدة

طلب المساعدة وسيلة ضرورية خاصة إن كنت طالب أو في مرحلة المراهقة ولا تعني مطلقاً انك شخص ضعيف، فخلال هذه المرحلة ربما يصل الأمر لاستخدام العنف لإحراجك أمام زملائك لذا طلب المساعدة وسيلة دفاعية لابد من أخذها بالاعتبار إن لزم الأمر، توجه لمعلم أو لمدير المدرسية وأخبره بما يحدث معك حتى يتمكن من اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه هذا الطالب لردعه عن إيذائك والسخرية منك.

أيضاً طلب المساعدة من الحلول الفعالة التي يمكن لأي شخص الاعتماد عليها، فإن كان زميلك في العمل يضايقك وحاولت معه بأكثر من طريقة حتى يتوقف عن هذا الأمر هنا تدخل من هم أعلى سلطة منك ربما يفيد، لذا لا تتردد في تقديم شكوى لمسئول العلاقات العامة في مكان العمل ليتخذ التدابير اللازمة تجاه هذا الزميل حتى يتوقف عن السخرية منك أمام زملائك الآخرين، وليس في هذا الأمر ما يدعوك للحرج أو الندم فدفاعك عن نفسك ليس أمراً يدعوك للقلق بشأنه.

السخرية من الآخرين من العادات الذميمة المكروهة من قبل الجميع، والتي لا تقبلها العادات الاجتماعية أو التعاليم الدينية فقد أمرنا الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ألا نسخر من الآخرين وذلك في قوله تعالى :”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ”، لذا إن كانت السخرية تسبب لكم أذى نفسي فيجدر بكم ألا تسخروا من الآخرين ولا تكونوا سبباً في إيذاء مزيد من الأشخاص، أيضاً عليكم مواجهة المتنمرين ومن يسخرون منكم حتى يتوقفوا عن إيذائكم وإيذاء غيركم من الأشخاص.