لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

لا أبالغ عندما أقول بأن كتابة السيناريو أمر صعب يحتاج مجهود ويتطلب أن تكون كاتبا مجتهدا في كتابة القصص والروايات، لأن كتابة السيناريو هي عبارة عن رسم صور بالكتابة حتى يأتي المخرج بعد ذلك لتطبيقها لصور حقيقية، يجب أن تكون على معرفة ولو بسيطة بقواعد الإنتاج الدرامي والنص الجيد هو الذي يحتوي على قصة ممتعة ومليئة بالأحداث.

لكي تكون كاتب سيناريو ناجحًا قد تساعدك هذه الخطوات:

  • حاول مرارًا أن تشاهد الأفلام لو فلمًا واحدًا في اليوم وافهم القصة وكيف تم سردها.
  • أكثر من قراءة الرواية والقصص لأنها تمنحك خيالًا واسعًا.
  • اكتب مشاهد سبق وشاهدتها وضعها جانبًا حتى تعوّد نفسك على طبيعة كتابة المشاهد، مع تحديد المدة ومكان العمل وعدد ونوع الشخصيات المختارة.
  • أعط نفسك وقتا محددا، مثلًا ساعتين في اليوم للبحث عن كيفية كتابة السيناريو، التكرار هو الذي يفيد ويغرس الأفكار بأذهاننا.
  • ابحث عن كُتّاب السيناريو واقرأ لهم حتى تأخذ منهم تجربة عن كيفية كتابة السيناريو.
  • ضع مسودة في جيبك واكتب جميع الشخصيات التي تقابلها بشكل يومي، يساعدك هذا عند كتابة السيناريو في وضع الشخصيات.

اقتراح سيحسّن من مهارتك في كتابة السيناريو:

وأنت جالس في مكان سواء كنت جالسًا في حديقة أو في مكان يطل على البحر أو في حي شعبي، تخيّل نفسك أنك بطل في فيلم سوف تقوم بتأليف قصته وانظر من حولك إلى جميع الأشياء كالأشجار والأشخاص الجالسين من حولك وانظر إلى جميع الأحداث وتأمل الطبيعة، اهتم للأشخاص الذين يتحاورون من حولك أو عندما يكونوا جالسين بجانبك أو حتى الأشخاص الذين تتحاور أنت معهم اهتم لنوع الحوار، واهتم لأمر الجو إن كان شتاءً أم ربيعًا والشمس مشرقة أم في الليل والقمر ساطع، جميع ذلك ينمي موهبتك ويعزز قدرتك على تأليف قصة. ثم حاول لاحقًا كتابة هذا المشهد بتفاصيله. الأحداث هي لب القصة وهي أساس تطوير القصة. القصة الحقيقية مأخوذة من وحي الواقع وكلما كانت أحداثها حصلت بالفعل فذلك يقدم مشروعا فلميا ناجحًا أكثر من وضع أحداث خيالية من مخيلة الكاتب. لذلك لا تيأس في كتابتك للقصة الفلمية لأنها مجرد فكرة في البداية والفكرة تتحول إلي قصة حقيقية مفعمة بالأحداث. كل ماعليك هو كتابة جميع الأفكار حتى تستطيع ترتيبها وتنسيقها حدثًا تلو الحدث.

خطوات عملية في كتابة السيناريو:

  • يشرح الكاتب فكرة لفلم وكل مايدور في القصة في ١٥ سطر تقريبًا.
  • يضع الكاتب أفكاره ويقسمها إلى ثلاثة أقسام: بداية القصة ثم تشابك الأحداث وعقدتها، ثم القسم الأخير وهو مرحلة الذروة ونهاية القصة.
  • يُكتب السيناريو على ورق وكل ورقة يُكتب عليها في أعلى اليمين رقم المشهد، والزمان ويكون نهاري أو ليلي، والمكان ويكون خارجي أو داخلي، والتصوير وهو “زوم أوت أو زوم إن” وبالتالي تتضح الصورة للمخرج ليسهل عليه عملية التصوير،  وتسهل عليه أيضًا الزاوية وحركة الكاميرا والمؤثرات الصوتية.
  • من الأفضل أن تقرأ القصص والروايات وتطلع على الكتب والمؤلفات حتى تعزز من الأفكار في ذهنك وتعود نفسك على الكتابة. ما من أحد يكتب ولا يقرأ. إن أردت الشروع في الكتابة يجب عليك أن تكون قارئًا جيدًا حتى تكثف من موسوعتك الثقافية، لأنك تحتاج الكثير من الأفكار عند الكتابة وكلما كانت محصلتك للأفكار كبيرة فذلك يجعلك تتغلب على التردد والتوقف عن الكتابة، بحيث تستطيع وضع فكرة ولو مؤقتة وبعد ذلك عند معاودتك لقراءة السيناريو الذي ألفته تستطيع تبديل فكرة بأخرى.
  • يجب أن تكون صبورًا حتى تتغلب على الفشل لأن الشيء الذي يجعلك تستمر في عملك هو الصبر.

هذه مقالة يسيرة تعطيك نبذة عن كتابة السيناريو، وهو عالم مليء بالإبداع وله أصوله وأعرافه، ولكن يكفيك أن تعرف الأساسيات لتبدأ الكتابة.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد