كيف تشرحين درسًا ممتعًا لأطفال الروضة؟ من واقع تجربتي. ج٢

تكلّمنا في الجزء الأول من المقال عن كيفية بدء الدرس وعن بعض مهارات التدريس التي تجعل الدرس ممتعًا لأطفالِ الروضة. سوف نُكمل هنا ما ابتدأناه في المقال السابق.

حصة الاحترام

الروضة ليست لشرحِ الدروسِ فقط، إنها للتربيةِ وتعديلِ السلوكِ والتعلمِ واكتسابِ المهاراتِ الحياتية؛ لذلك خصّصي حصةً ضمن الجدول اسمها (حصة الاحترام) يتعلمُ فيها الطفلُ الآدابَ والقيمَ والأخلاقَ واحترام صديقِه ومعلمتِه.
لا يعرف الطفل متى يتكلم ولأنه حريصٌ على لفتِ انتباهِ معلمتِه فمقاطعتُه لزميلِه شيء بديهي ويتكرر باستمرار. لا بد من تعليمِ الطفلِ متى يبدأ بالكلامِ وأن يستأذن قبل أن يتكلم وينتظر حتى ينتهي صديقه ولا يقاطعه ولا يطلب منه السكوت. هذه المفاهيم يتعلمها في (حصة الاحترام) نظريًا وطيلة اليوم عمليًا عن طريق تكرار المعلمة للمفاهيم أمامه (ماذا تعلمنا في حصة الاحترام؟ لا تقاطع صديقك، استأذن قبل أن تتكلم، اصبر حتى ينتهي صديقك من كلامه).
وهل لا بد من تخصيص حصة لتعلم الآداب؟
القيم والآداب يتم ترسيخها في كل وقت، لكن تخصيص حصة يجعلها مرجعًا للمعلمة أمام الأطفال ويلزمهم بالتطبيق.

بدء شرح الدرس

فلنفترض أن الدرسَ عن حرف (ق). قلنا في الجزءِ الأول من المقالِ أن المعلمة لا بد أن تُحضِّرَ الدرس ذهنيًا وكتابيًا فذلك يساعدها على ترتيب الأفكارِ واختيارِ الوسيلةِ التعليمية الصحيحة في الوقت المناسب. الآن سوف نتناولُ بعض الأفكارِ التي لها علاقة في ترسيخ حرف (ق) في ذهن الطفل.

صندوقُ المفاجآت

  • جهّزي صندوقًا خاصًا ولافتًا لانتباه الطفل، عليه رسومات وألوان زاهية وألعاب. دون أن يلاحظ الطفل ضعي فيه بطاقات تحوي صورًا تبدأ بحرف ق والاسم تحت كلِّ صورة. أو ألعابًا صغيرة تبدأ بالحرف. مثل: قلب، قرد، قارب، قلم، قمر، قطة…. إلخ.
  • استخدمي مع الأطفال أسلوبَ التشويقِ واسأليهم: (ماذا تتوقعون داخل الصندوق؟) ويبدأ الحوار.
  • ساعديهم عن طريقِ تمثيلِ ما بداخلِ الصندوقِ تمثيلاً صامتًا ليصلوا إلى الإجابة، مثلي القرد، القطة، الكتابة بالقلم، القلب.
  • اكتبي إجاباتِهم على السبورةِ بخطٍّ واضحٍ وعلى السطرِ مع كتابةِ الحرفِ الأولِ بلونٍ مغايرٍ.
  • بعد أن ينتهيَ الأطفال من التخمينِ وتنتهي المعلمةُ من إخراجِ ما بداخلِ الصندوقِ وكتابةِ الكلماتِ على السبورةِ اسأليهم: (ما الحرف المشترك والمتشابه في الكلمات؟).
  • بعد الحوار وإجابات الأطفال اكتبي الحرف (ق) وحده على السبورة مع وضع فتحة على الحرف الأول وترديد فردي وجماعي للحرف والكلمة. مثل: ق. قلب، ق. قرد، ق. قلم.
وجود الفتحة على الحرف مقدمة لدراسة الحركات: الفتحة والضمة والكسرة.

الكتابةُ على السبورةِ

الأفضل أن ترتبي السبورة حتى لا تضطري لمسح أي شيءٍ خلال الشرحِ لتبقى المعلومات أمام الأطفالِ حتى نهاية الدرس فهذا أدعى لترسيخها في ذهنِ الأطفال. ارسمي خطًا بالقلمِ وعلمي الطفل كيف يكتب الحرف مع الانتباه للأحرفِ التي فوق السطرِ والتي تحت السطرِ. ثم ارسمي سطرًا آخرًا منخفضًا في مستوى الأطفال ونقّطي الحرف وفَعِّلي دور الكتابةِ الفرديةِ على السبورةِ لكلِّ طفل.

حرف يغرق وحرف يطفو

هذه وسيلةٌ نظريةٌ لتعليمِ الطفلِ أنَّ هناك حروفاً فوق السطر وأخرى تحت السطرِ. أما التي تحت السطرِ فهي: (ج ح خ ر ز س ش ص ض ع غ ق ل م ن و ي) والباقي فوق السطر. كثير من المعلمات لا ينتبهن لكتابةِ الحرفِ تحت السطرِ فتُعلم الطفل أنَّ كلَّ الأحرفِ فوق السطرِ وهذا خطأ.
 حتى يستمتع الطفل استخدمي كلمتي (تغرق وتطفو)، و(الحرف الذي يغرق يحتاج لمساعدة من الأصدقاء حتى يصعد فوق السطح) وذلك تمهيداً لتعلم ربط الحروف مع بعضها من الجهتين، فالحرف يحتاج لأصدقاء يرتبط بهم.
مثال لتوضيح الفكرة: استخدمي أسلوبَ القصةِ لإيصالِ الفكرةِ (ق) حرفٌ يغرقُ تحت السطرِ، يحتاج لحرفين من الجهتين يُنقذانه من الغرقِ. مثل حرف (ع) عن اليمين و حرف (ل) عن اليسار فتصبح الكلمةُ (عقل) فيرتفع خرف (ق) على السطر. سيفهم الطفل بهذه الطريقة أنَّ الحروفَ تتساعدُ للارتباطِ ببعضها البعض.

تطبيق الوسيلة عمليًا

وذلك بكتابةِ الحروفِ وتغليفها حراريًا بشكلٍ جيد. ووضعِ ثقلٍ مع الأحرفِ التي تحت السطرِ وتفعيلِ الوسيلةِ في صندوقٍ به ماء. أو استخدام الأحرف البلاستيكيةِ ووضعِ ثقلٍ في الأحرف التي تغرقُ وجَعْل الطفل يحاول بنفسه عن طريقِ اللعب.

لعبة البطاقات

اللعب بالبطاقات لترسيخ الدرس ليس له حصر ولا عد. فالبطاقات بابٌ من أبوابِ الإبداعِ تستطيعُ المعلمةُ أن تستخدمَه بأيِّ طريقةٍ شاءتْ فهو أسلوبٌ مرنٌ لتثبيتِ المعلومةِ.
هنا عدة طرق تساعدُ المعلمةَ على الابتكار باستخدام البطاقات:
  • لعبة الورق:

أعط لكلِّ طفلٍ عدة بطاقاتٍ مكتوبٌ عليها الحروف. تبدأ اللعبةُ بأن يضع أيُّ طفلٍ بطاقةً على الطاولةِ ثم يبحث باقي الأطفال في بطاقاتِهم عن حرفٍ شبيهٍ، من يجده يضعه فوق السابق ويأخذ البطاقتين. هذه اللعبة تعلّمُ الطفل تمييز المتشابه وترسيخ الحروف.

  • البطاقات المختفية: 
يُغمضُ الأطفالُ أعينهم وتخبُّئ المعلمةُ البطاقات -سواءً حروف أو صور- في الفصل وتطلب من الأطفال البحث عن البطاقات.
  • القفز على البطاقات:
تضع المعلمة البطاقات على الأرض وتطلب من الأطفال القفز على البطاقة التي تطلبها منهم.
  • حبل البطاقات:
يُثبَّت حبلٌ على الحائطِ وتُجهَّز بطاقاتٌ للحروفِ أو صورٌ الحروف ويُطلَبُ من الطفلِ تثبيت البطاقة المطلوبة بمشابك على الحبل. تساعد هذه اللعبة على تثبيتِ الحرفِ وتمييزه من بين عدةِ حروف.
  • صيد البطاقات:
فكرتها كصيدِ السمكِ، جهِّزي البطاقاتِ وعليها مشبك حديدي لتنجذبَ للمغناطيس، جهزي سنارة من عصا وحبل آخره مغناطيس واطلبي من الأطفالِ صيدَ بطاقةٍ أنت تختارينها.
البحث عن البطاقات في صندوقِ الرمل:
تجهيزُ صندوقٍ رمليٍ وإخفاء بطاقات الأحرف مُشكَّلة بالحركات (فتحة، ضمة، كسرة) بداخله وعندما يجدُ حرفًا عليه أن يقرأه بالحركات.
تجميع بطاقة الكلمة مع بطاقة الحرف الذي تبدأ به الكلمة:
توضع بطاقات الكلمات: سمك. شارع. لبن. ورقة على الطاولة والحروف س ش ل و. تطلب المعلمة من الطفل أن يختار بطاقة الحرف الأول لكلمة سمك. ثم بطاقة الحرف الأول لكلمة لبن …. وهكذا.
يفترض ألا يأخذ الدرس أكثر من ٤٥ دقيقة لذلك لابد من توزيع الأفكار على وقت الحصة دون إخلال بالأهداف التربوية التعليمية. لا بد من تحقيق أهداف الدرس خلال وقت الحصة حتى إن لزم الأمر لتثبيت المعلومات بعدة أنشطة خلال عدة حصص.
نكمل في الجزء الثالث من المقال

 

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778