من الصعب دخول الإعلام والكتابة عن موضوع معين أو الإخبار عنه بوجود معرفة قليلة فقط بالنقاط التي تجعل القصة مثيرة للانتباه، لذلك يجب أن يتعلم الشخص بعض النقاط التي يمكن أن تجعل قصته مثيرة للانتباه ومتكاملة.

سواء كان الشخص يريد تغطية مشروع جديد في المنطقة أو يريد تغطية حدث مهم، فإن هناك سبع عناصر تجعل من القصة قصة جيدة. يجب أن يتعلم الشخص هذه النقاط قبل أن يقوم بكتابة خبر صحفي .

اساسيات الخبر الصحفي

المعلومات المتوافرة

يجب أن يملك الصحفي معلومات دقيقة وتفصيلية عن الأشخاص، الأماكن، الزمن أو الموعد، الأشياء التي حدثت ولماذا حدثت. عندما يقوم الصحفي بتجاهل تلك الأمور السابقة، فهو غالبا ما يقوم بتجاهل الجوهر. يجب أن يفكر الشخص بالتفاصيل والحقائق عندما يقوم بكتابة الخبر، وأيضا يجب أن يأخذ بعين الاعتبار الأمور المنطقية التي تحدث. على سبيل المثال، إذا كان الصحفي يريد تغطية عيد ميلاد أحد الأشخاص البارزين، يجب في البداية مراجعة ذلك الشخص والتأكد من عدم ممانعته للحديث عن ذلك إلى الصحفيين.

أهمية القصة

القصة أو الخبر الذي يرويه الصحفي قد يكون بالغ الأهمية بالنسبة للصحفي، ولكن يجب معرفة أهميته بالنسبة للقارئ العام، المستمع أو الناقد؟ عندما لا يفكر الشخص بالمستمعين، فمن المحتمل أن الأخبار التي يقدمها لن تلقى اهتماما كبيرا، يجب أن يدرك الصحفي أنه حتى إذا لم تكن الأخبار التي يرويها جديرة بالاهتمام، فإن المحررين لا يزالون يبحثون عن أفكار يعتقدون انها تهم القراء.

التركيز والدقة

القصة الجيدة تكون محدودة ومركزة. في العلاقات الهامة، غالبا ما يريد المحررين أن يملك المراسل جميع التفاصيل، ولكن إذا قدم لهم المزيد من التفاصيل غير المهمة، فلن تكون النتيجة مرضية. يجب أن يتذكر الصحفي جوهر القضية ويركز على النقاط الأساسية فيها. غالبا لن يستطيع المراسل أن يقرر الأمور التي سوف يتم نشرها في التقارير، لكن بإمكانه أن يساعدهم في توجيه دفة القصة.

سياق النص

تقدم القصص الإخبارية الجيدة وجهة نظر القراء. مجددا، القصة قد تكون بالغة الأهمية بالنسبة للقراء في مجتمع الصحفي، ولكن المراسلين غالبا يفكرون بالقصص والأخبار التي يكون لها آثار أكبر وانتشار أوسع من المجتمع المحلي الذي يقطنه الصحفي. لذا يجب أن يفكر الصحفي بالأمور أو المشاكل التي يمكن ان يغطيها أو يكتب عنها، على سبيل المثال، إذا كان يريد عرض فكرة قصة عن برنامج فني جديد، يجب أن يفكر بالنقاط التي تجعل هذه الموضوع يستقطب قراء أكثر ويجذبهم

وجوه الخبر

القصص الجيدة تتضمن شخصيات. يجب أن يفكر الصحفي بالوجه الذي سيكون بطل هذه القصة الإخبارية. وأيا كان ذلك الشخص الذي يضعه الصحفي في روايته الإخبارية، فيجب أن يزود هذه القصة بالعديد من المصادر من أجل أن يضمن النجاح، ويجب أن يكون شغوفا بالقصة ومدرك لتفاصيلها بالكامل

شكل التقرير الإخباري

القصص الإخبارية الجيدة يكون لها شكلا وتمنح القارئ الشعور بالإنجاز. يجب على المراسلين أن يقدموا مجموعة كاملة من الحقائق والمصادر للقصة. لا يجب أن تكون قائمة الحقائق والمصادر رسمية، ولكن يجب أن يتكون شاملة ومركزة ومنسقة بعناية.

الصوت

القصص الجيدة غالبا ما تشمل محادثات جيدة. المراسل يجب عليه أن يقدم سرد للحقائق والتفاصيل، واقتباسات جيدة تضيف اللون وتبرز النقاط في القصة. في حين يرغب الصحفيون في الحصول على اقتباسات خاصة بهم عندما يكتبون قصة معينة، بما في ذلك عرض تقديمي موجز أو بيان إخباري، عندما يكون الامر ضروريا، يمكن أن يظهروا شخصية الشخص ويقدموا رؤية رئيسية تلهم القراء لمتابعة القصة[1]

كيفية كتابة الخبر الصحفي

نمط التقرير

إحدى أكبر الاختلافات بين الصحافة وأشكال الكتابة الأخرى هي الطريقة التي يحصل بها الصحفيون على المعلومات التي يكتبون عنها، حيث يحصل الصحفيون على المعلومات من خلال مجموعة متنوعة من تقنيات إعداد التقارير، والتي يمكن أن تشمل إجراء المقابلات، والبحث في الوثائق الرسمية أو الحكومية، والبحث في المقالات القديمة، ومراقبة الاحداث بشكل مباشر والنزول إلى الشوارع وسماع آراء الناس وما إلى ذلك.

تبدأ كتابة الاخبار الجيدة بتقارير جيدة ودقيقة. الصحفيون يؤدون خدمة عامة على المواطنين من خلال تقديم حقائق صادقة ومباشرة

قيم الأخبار

الصحفيون عادة ما يستعملون ستة قيم من أجل معرفة مدى أهمية القصة، او عناصر القصة. يمكن ان تساعد معرفة قيم الأخبار الصحفي في اتخاذ العديد من القرارات، وذلك يشمل:

  • المعلومات التي يجب ان يقدموها في بداية المقال
  • المقالات التي تستحق العرض في الصفحة الأولى
  • الأسئلة التي يجب أن يطرحها الصحفي في المقابلة التي سيجريها

القيم الإخبارية الستة هي:

  • التوقيت: القصة التي تحدث في الوقت الحالي ذات أهمية أكبر من القصة التي تحدث في وقت سابق
  • القرب، القصص التي تحدث في مجتمع الشخص او بلدته أهم من القصص التي تحدث في المناطق البعيدة أو النائية
  • البروز: يتمتع الأشخاص المشهورون بقيم إخبارية أهم من الأشخاص العاديين
  • الغرابة أو التفرد: القصص التي تكون غريبة عادة ما تقوم باستقطاب الجمهور وجذب القراء مثل رجل قام بعض كلب بدلا من كلب قام بعض رجل
  • التاثير: القصص التي تؤثر على عدد من الناس غالبا ما تكون ذات أهمية أكبر من القصة التي تؤثر على عدد بسيط أو يكون انتشارها محدود
  • الصراعات: والقصص والعنف عادة ما تكون مواضيع مثيرة للاهتمام

يتم تحديد جدارة القصة الإخبارية من خلال توازن بين هذه القيم الست. لا توجد صيغة محددة لتقرير مدى أهمية القصة الإخبارية، ولكن بشكل عام، كلما زادت هذه القيم الست التي تلتقي بها القصة، زادت أهميتها الإخبارية.

التشهير في الخبر

يتم تعريف التشهير على أنه التشهير المنشور لشخصية ما بناءً على حقائق مضللة أو غير دقيقة. غالبًا ما يواجه مراسلو الصحف مشاكل تتعلق بالتشهير لأنه من وظيفتهم كتابة مقالات صادقة عن الأشخاص والتي قد تحتوي في بعض الوقت على كشف أفعال شخص ما، وهذه المواضيع تثير العديد من الجدل.

الصحفيين لا يمكنهم كتابة أي شيء يريدونه بالرغم من الحرية الصحفية. ليس من حق الصحافيين أن يذكروا شيئًا عن شخص يمكن أن يضر بسمعته ويمكن ان يكون غير صحيح.

واحدة من أسهل الطرق لحماية الذات من التشهير هي التأكد من عمل تقارير دقيقة دائمًا وإسناد جميع المعلومات في مقال. إذا كتبت شيئًا عن شخص لست متأكدًا منه، فما عليك سوى أن تسأل نفسك إذا كان ذلك صحيحًا وكيف تعرف أنه صحيح. من الشائع الإبلاغ عن الشائعات والثرثرة والمعلومات التي تلقيتها من مصدر مجهول أو غير موثوق به ، وقد تعرض الصحفي لخطر قضية تشهير.

المقدمة

الجزء الأول أو المقدمة من مقال إخباري هو الجملة الأولى، وعادة ما تكون مكتوبة في فقرة واحدة، والتي تحكي أهم المعلومات في القصة. عند كتابة مقدمة، من المفيد استخدام استراتيجية “أخبر صديقًا”. تخيل أنه كان عليك تلخيص القصة لصديق ، في جملة واحدة ، وإخباره  القصة كاملة، كيف تلخص بسرعة ما حدث؟ المقدمة يجب أن تجيب عن  خمس تساؤلات وهي في ترتيب معين: من؟ ماذا؟ متي؟ أين؟ لماذا ؟ وهي من أهم مميزات خبر صحفي جاهز قصير . [2]