كيف حاربت الثعلبة وماذا علمتني قبل أن تهرب

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

ما ستقرأه في السطور القادمة هو تجربة شخصية مريرة، يمكنني أن أصفها بأريحية واحدة من أكثر التجارب المؤلمة والصعبة والمفجعة التي مرت في حياتي، لكنني بفضل الله أولًا وبدعم أسرتي وبصبري على هذا الابتلاء تمكنت من النجاة والعودة إلى طبيعتي بنسبةٍ كبيرة.

كيف اكتشفتها؟

بدأت الأزمة من حوالي أكثر من ثلاثة أشهر، تحديدًا في بداية شهر فبراير من هذا العام، حين حدثت معي عدة مشكلات متلاحقة أثرت على نفسيتي بشكلٍ كبير، في الغالب أنا أحاول أن أخفي مشاعري، دائمًا ما أشبّه مشاعري بالأوراق المكرمشة التي تتكدّس فوق بعضها وتُضغط إلى الأسفل لكي تتمكن من وضع المزيد، كنت أعتقد أنها مشكلات عادية وأن ما أشعر به سيختفي وينتهي الأمر.

في اليوم التالي كنت أصفف شعري أمام المرآة حين لمحت بقعةً بيضاء في مقدمة رأسي خالية تمامًا من الشعر، لم أكن أعرف ما هذا، وربما تخيلت أن عيني تخدعني، استدعيت زوجي على الفور لأسأله هل يرى ما أراه؟ أكّد لي أن ما أراه حقيقيًا، قضيت هذه الليلة أبحث وأتصفح صفحات الإنترنت لأعرف ماذا أصابني.

في اليوم التالي ذهبت لطبيبٍ متخصصٍ في الأمراض الجلدية، أكّد لي أنها “الثعلبة” تلك الخبيثة التي تتسلل إلى بصيلات الشعر فتقتلها، وكان السبب الذي ذكره لي هو التوتر والقلق، هذا التوتر الذي أدى إلى اضطرابٍ في الجهاز المناعي، والذي بدأ يعطي إشارات خاطئة تسببت في مهاجمة بصيلات الشعر وهو ما أدى إلى تساقط الشعر بهذه الطريقة.

مرةً أخرى أتظاهر بالثبات والقوة، أخفيت الأمر تمامًا، فقط أخبرت شقيقتي ووالدتي، كنت أنظر إلى المرآة وأنا مليئة بالخوف والإحباط والألم، ليس ألمًا جسديًا، أنا لم أشعر بأي ألم، لكنه ألم نفسي، لطالما كنت أشتكي من شعري لأنه لا يبدو مثل فتيات الأفلام الأجنبية، شعر عربي بامتياز ثقيل وأسود ولا يميزه أي شيء آخر، كنت أشعر أن شعري ينظر إلي ويخبرني أنه سيتركني الآن لكي أعرف قيمته، كان الحزن يخيّم على داخلي.

لم تكن طريقتي مثالية في علاج الثعلبة، فالطبيب نصحني ألّا أحزن وألّا أتوتر وأتوقف عن التفكير، لكني لم أتمكّن من ذلك، فازدادت الثعلبة قوة، وبعد أن حصدت جزء واحد من شعري تمكنت من حصد ستة أجزاء أخرى، كنت أشعر أنني على وشك الانهيار، ذهبت لطبيبٍ آخر وحاول أن يساعدني وتمكن بالفعل، لكن للأسف لفترةٍ محدودة وتمكّنت الثعلبة من مهاجمتي مرةً أخرى، خسرت أكثر من 50% من شعري، كنت أشعر بالحرج بالنظر للمرآة فتجاهلت الأمر.

حتى حين كنت أذهب إلى أي تجمعٍ أسري أو إلى النادي الرياضي كنت أرتدي شيئًا ما على شعري كي لا يعرف أحد ما أمر به، كنت أشعر بالخجل الشديد وكأنني اقترفت خطأً ما.

كان الحل الأخير أن أذهب إلى مشفى متخصص في الأمراض الجلدية، والحمد لله كتب الله لي التعافي بعد أن خضت جلسات للحقن الموضعي في فروة الشعر، كانت الجلسات مؤلمة، لكنها أبدًا لن تكون بنفس حجم الألم النفسي الذي كنت أشعر به كلما نظرت إلى المتساقط من شعري.

أنا الآن انتهيت من 90% من مشواري في حرب الثعلبة، أعتقد أنها هربت وأتمنى ألا تعود ثانيةً، لكني في الحقيقة ممتنة لها بالرغم من كل الألم فقد علمتني الكثير من الدروس.

ماذا علّمني صراعي مع الثعلبة؟

الامتنان

يجب أن نكون ممتنين لله على النعم التي أعطاها لنا وألا نشعر أنها أمور مسلم بها، يجب أن نحمد الله وأن نتذكر نعمه طوال الوقت وألا نعتادها.

قبول النفس

كنت دائمة الشكوى من شعري الذي يرهقني في تصفيفه ويصعب علي تغيير لونه ولا يبدو مثل فتيات الإعلانات، لكني الآن صرت أقدّر نعمة شعري، وأرى فيه جمالًا لم أعتد أن آراه من قبل.

لا شيء يستحق

لا يوجد شيء في العالم يستحق أن تغامر بصحتك وراحتك النفسية من أجله، فمهما أرهقنا أنفسنا بالتفكير أو تركنا أنفسنا ضحية للقلق والتوتر لن يحدث جديد الأمور كلها بيد الله، وصدقني أن كل مر سيمر مهما طالت فترة الانتظار فلا داعي لأن تخرب حياتك على أمور حقيقي لا تستحق.

الدعم

وجدت كل الدعم من أسرتي -والدتي، شقيقتي، والدة زوجي وشقيقته وطبعًا زوجي- على الرغم من أن أغلبهم فشل في إخفاء حزنه على ما أصابني إلا أن وجودهم إلى جانبي كان مطمئنًا وكافيًا بالنسبة لي.

الصبر

في يومٍ واحدٍ تبدّل حالي من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، كنت أخشى أن يستمر الوضع إلى الأبد، كنت أكرر في نفسي أنها فترة وستمر، أن الوقت يعالج كل شيء، أن الصبر هو مفتاح الفرج، والحمد لله كافأ الله صبري وأعطاني شعري من جديد.

أخيرًا.. أحب أن أوجّه كلمة لكل من أصابته الثعلبة اللعينة، ستشفى بإذن الله وقوته، لكن لا تهمل في العلاج وفي الذهاب إلى طبيبٍ متخصص، واصبر واحتسب وسوف تعود إلى طبيعتك، وتذكّر أن لا شيء في العالم يدوم إلى الأبد، هذه سنة الكون وسيتبدل حالك بإذن الله.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778