لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

يتطلب التفكير عادةً تذكّر المعلومات التي تم تخزينها في عقولنا فأصبح الحفظ عادة منتشرة لدينا، نحفظ المعلومات كما هي ولا نفكر فيها. وهذا ما يحدث في المدارس، فالمعلومات الجديدة تعطى لأطفالنا وطريقة الحفظ تفرض لنستطيع وقت الاختبار حل السؤال فأصبح لديهم قناعة “أن أحفظ المعلومة لوقتٍ معين لأستطيع اجتياز الاختبار وبعدها لا يهم إن بقيت أو اختفت فأنا لا أحتاجها”.

أصبحت الطرائق هذه قديمة على أطفالنا الآن ويجب تجديدها فعقولهم أصبحت تتعطّش لطرائق جديدة لتعلّم وفهم المعلومات والتفكير فيها بشكلٍ إبداعي أو بالتفكير الناقد.

الأطفال الذين لم يتقنوا الهجاء رغم تقدم مستواهم الدراسي

لذلك نحتاج أن نعلّمهم طرق والأسئلة جديدة تعينهم وتساعدهم في إتقان قراءة الكلمات الجديدة أو الطويلة الصعبة عليهم كالتالي:

1. ما هي الاشتقاقات في الكلمة؟

2. بماذا تبدأ وتنتهي الكلمة؟

3. هل هناك أجزاء من الكلمة قد يصعب حفظها؟

4. ما هو معنى الكلمة؟

5. هل تشبه هذه الكلمة أي كلمةٍ أخرى أعرفها؟

6. هل هناك أجزاء تُكتب دون أن تُنطق؟

7. هل يُمكن تصوّر هذه الكلمة بطريقةٍ أخرى؟

ولن يتمكن أطفالنا من تعلّم كيفية التفكير بفعاليةٍ إذا لم يكن لديهم سلسلة من الأسئلة توجّه آليات التفكير لديهم صحيح أن بعضهم يتعلّمها بتلقائيةٍ ولكن أكثرهم يحتاج أن يتعلم كيفية الأسئلة ومعالجة المعلومات فإنه بحفظ هذه الأساسيات وآليات التفكير ستساعدهم بشكلٍ كبير في المستقبل.

أبرز آليات التفكير  

1. مهارات التركيز

أ. تحديد المشكلة.

ب. وضع هدف ليساعده على اتخاذ القرار.

2. مهارات جمع المعلومات

أ. الملاحظة بأن يكون بملاحظة الخصائص.

ب. صياغه الأسئلة بأن يسأل أسئلته الخاصة.

3. مهارات التذكر

أ. الترميز.

ب. الاستدعاء.

4. مهارات التنظيم

أ. المقارنة تكون بملاحظة المتشابهات وملاحظة الاختلافات ثم المقارنة.

ب. التبويب، بتصنيف الأشياء المتشابهة وتحديد الأشياء المختلفة في مجموعةٍ معينة ثم فرز الأشياء ضمن تصنيفات.

جـ. الترتيب، ويكون بتنظيم الأشياء حسب الحجم أو ترتيب الأشياء حسب الزمن.

د. التمثيل، بتحليل البيانات المعطاة تصويرها ثم تقديم الخصائص مرئيًا.

5. مهارات التحليل

أ. تحديد الصفات المميزة والعناصر الأساسية ثم التعميم.

ب. تحليل العلاقات والنماذج ضمن تسلسل معين ثم تحليل الأسباب والنتائج.

جـ. تحديد الأفكار الأساسية ثم التلخيص الشفهي.

د. تحديد الأخطاء، بالتفكير الناقد حول ما تقرأه.

6. مهارات الاستنتاج

أ. الاستدلال، بالتمييز بين الحقائق والآراء، والتمييز بين الاستنتاج غير مؤكّد وملاحظة المباشر.

ب. التنبؤ، بالنتائج الإبداعية.

جـ. التوسّع في التفاصيل والتفكير الإبداعي العكسي.

8. مهارات الدمج والتوحيد

أ. التلخيص، إما أن يكون شفهيًا أو مرئيًا.

ب. إعادة البناء بطرقٍ إبداعيةٍ لحل المشكلات.

9. مهارات التقييم

أ. إنشاء المعايير، بالتمييز بين المعلومات الهامة وغير الهامة في موضوعٍ معيّن.

ب. الإثبات، باختبار صدق أحد الادعاءات إمّا بالتفكير الناقد حول ما تقرؤه، والنظر بعين الاعتبار في وجهات النظر الأخرى.

أطفالنا لديهم قدراتٍ خاصة تميّزهم عن أقرانهم؛ لذلك لا تقارنهم بأحدٍ أبدًا، بل أعلمهم بأنهم مميزون مختلفون عن غيرهم لديهم قدراتٍ مميزةٍ تجعلهم أفضل من غيرهم حتى لو كانت بسيطة.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد