لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

أصبح القضاء على التنمر هاجس من لاهاجس له من ولاة الأمر الذين تعرض أبناءهم للتنمر أو كانوا سببًا في التنمر أو طرفًا فيه أو المدرسين الذين لاحظوا التنمر أو شاهدوا بعض أشكال التنمر تحدث في ساحة المدرسة أو الملعب أو الفصول الدراسية.وإذا عدنا لموضوع الدراما في إيقاف هذه الظاهرة نجد في المقالة السابقة [هنا] أن مسلسل 13 سببًا 13 Reasons Why . ركّز في الجزء الأول ركز على التنمر الذي تعرضت له الضحية، وفي الجزء الثاني التنمر الذي تعرّض له المتنمر الذي أصبح ضحية للتنمر الذي مارسه على الضحية، فما هو الأثر البالغ للأهمية الذي أدخلته التكنولوجيا والدراما في حياتنا للقضاء على هذه الظاهرة.لا نستطيع إنكار أثر التقنية والدراما على حياتنا، فالتغيير لم ينشأ فجأة بل احتاج لوقتٍ طويل لتقبله واستيعابه اختصرته التكنولوجيا ببساطة في محتوى قابل للنقد والاستيعاب، فتناولت موضوع التنمر على ثلاث مراحل الوعي والإرشاد والتوجيه. شرحت الظاهرة ثم وضعت الطرق لمواجهتها ثم وجهت الأسر أو الضحية للحل أو المكان المناسب، والقرارات المناسبة.

تاريخ التنمر

تم التعرّف على التحرش كتنمرٍ في السنوات الأخيرة فقط وتم تسجيله على أنه جريمة منفصلة ومميزة، ولكن هناك حالات موثقة جيدًا والتي قد تم تسجيلها تحت سياقٍ آخر.

حادث مميت وغامض

يحتوي المجلد الخامس من تقويم [نيوجيت] على مثالٍ واحد لتوثيق جريمة بسبب التنمر في عام 1825 وذلك وفقًا لتقويم نيوجيت الذي أوضح أن في هذا العام وبالتحديد في آخر شهر فبراير حدثت جريمة قتل غامضة تم اتهام شخصين بها هُم ألكساندر وود وألكساندر ويليسلي اللذين حصلا على منحةٍ من جامعة إيتون.وبسبب ظاهرة التنمر قاما بذبح صديقتهم آشلي كوبر، والجدير بالذكر أن تقويم نيوجيت به أمثلة أخرى كثيرة تُشير إلى أن هناك نسبة كبيرة من حالات التنمر التي أدت إلى الانتحار والقتل.

التنمر في القرآن والسنة

المتأمّل للتاريخ يرى أو يرجح بأن التنمر كان موجودًا من قبل أن يصنّف كتنمرٍ. بدأ في قصه هابيل وقابيل وبين النبي يوسف وإخوته، وفي قصة المرأة التي صرخت بالسوق وهي تقول وامعتصماه ولمن لا يعرف القصة “يُحكى أنه في أحد الأسواق رجل من الروم كان مارًا بالسوق فرأى المرأة وحاول أن يتحرش بها وقام بالسخرية من حجابها وإسلامها وأمسك بطرف جلبابها فصرخت “وامعتصماه”، فسمع صوتها رجال المعتصم فبلغوه فأمر بتجهيز جيش كبير والاستعداد للحرب”نهى الله عن التنمر في قوله تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ۚ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُون} «سورة الحجرات: الآية 11»فقد أوضح ابن كثير في معنى الآية الكريمة أن بها نهي صريح من الله سبحانه وتعالى عن احتقار الناس والاستهزاء بهم لوجود مرض أو فقر أو أي صفة مختلفة أو غير مألوفة. فربما يكون الشخص الذي تمت السخرية منه له قدرٌ عند الله أعظم من الساخر، بل وربما يكون أحب لله من الشخص الذي قد تنمّر عليه، أما في قول {وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ} فقد أوضح ابن كثير أن معناها عدم الإيماءات التي توحي للآخرين بالاستهزاء بهم.سواءً كانت بالنظر أو بالحركة أو بالكلام، وقال أيضًا أن اللمّاز الهمّاز ملعون عند الله ومذموم، أما قول الله تعالى {وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ} أي لا تقوموا بإطلاق أسماء على البعض يستاؤوا منها عندما يستمعون إليها.

أشكال أخرى للتنمر

كل ما تعمقنا أكثر في ظاهرة التنمر اكتشفنا أن التنمر ليس مجرد شكل واحد، بل التنمر ظاهرة قد تختلف أسماؤها لكن يظل التنمر الأبرز منها والأكثر تطابقًا للوصف منها:

إيذاء الحيوانات والمقالب المميتة تعد تنمرًا كذلك

فالقضاء على التنمر ليس على الظاهرة فقط بل على كل فعل يؤدي للتنمر، سواءً عنف لا مبرر له يكون ضحيته التمييز، أو عنف مبرر بسبب مشاعر حقد أو عنصرية. حتى العنف العشوائي قد يعد تنمرًا إذا اكتملت فيه أفعال التنمر.

منهج القرآن والسنة في محاربة التنمر

1_ الاختلاف ليس سببًا للتنمر

فمن المبادئ التي انطوت عليها خطبة النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع أن الإنسانية متساوية القيمة حيث قال ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ، أَلَا إِنَّ رَبَّكُمْ وَاحِدٌ، وَإِنَّ أَبَاكُمْ وَاحِدٌ، أَلَا لَا فَضْلَ لِعَرَبِيٍّ عَلَى أَعْجَمِيٍّ، وَلَا لِعَجَمِيٍّ عَلَى عَرَبِيٍّ، وَلَا لِأَحْمَرَ عَلَى أَسْوَدَ، وَلَا أَسْوَدَ عَلَى أَحْمَرَ إِلَّا بِالتَّقْوَى، أَبَلَّغْتُ ؟ قَالُوا: بَلَّغَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمََ)

2_لا تتكبر وتغتر بشيء

لا تتكبر وتغتر بشيء لم تملكه بل من عطاء الله لك كالجمال والمال والنسب، فالله قسّم الأرزاق بنسبٍ متفاوتة وقادرًا على سلبها في أي وقت. قال تعالى {وَلا تَمْشِ فِي الأرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الأرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولا * كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا} [الإسراء 37-39] . قال السعدي في تفسيره: يقول تعالى: {وَلا تَمْشِ فِي الأرْضِ مَرَحًا} أي: كبرا وتيهًا وبطرًا متكبرًا على الحق ومتعاظمًا على الخلق. في الآية نهي صريح عن التنمر فربما فضلك الله بأمر ما لم يمتلكه غيرك ولكنه قادرًا على سلبك إياه في أي وقت فلا تتكبر وتغتر بما أعطاك الله.

3_ عدم ترويع المسلم

حديث (من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه، حتى وإن كان أخاه لأبيه وأمه) لأن ترويع المسلم ظلمًا وعدوانًا حرام بكل حال ولأنه قد يسبقه السلاح، فيقتله.وفي الختام .. أذكّرك مجددًا عزيزي القارئ القضاء على ظاهرة التنمّر يجب أن يبدأ منك أنت بالحفاظ على خصوصيتك• حافظ على خصوصية حياتك ولا تشارك أرقامك السرية مع أحد حتى لو كان رمز القفل لجوالك.• لا تضع بياناتك الحقيقية ومواقع تواجدك في المنتديات كاملة.• لا تصوّر كل شيء وتشاركه مع جميع جهات اتصالك كسناب شات وإنستقرام وتويتر فيستخدمها الآخرون ضدك.وتذكّر أن حياتك الخاصة لا تصبح خاصة إذا شاركت تفاصيلها مع الآخرين. “جوز الهند هو رمز للصمود. حتى في الظروف التي يكون الغذاء فيها قليلا جداً وأقل من المعدل الطبيعي، فإنه ينتعش وينمو بشكلٍ أطول من معظم النباتات المحيطة به. (كن مثل جوز الهند) لذا مهما حدث لا تمنح الآخرين القدرة على هزيمتك وتذكّر دائمًا مقولة لا أحد يستطيع امتطاء ظهرك ما لم تنحني له.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد