يفتش كل شخص بداخله عن مهنة المستقبل ، والتي يجب أن ترتبط بشكل وثيق مع الميول والرغبات الشخصية ، وتُعتبر مهنة الهندسة من أرقى المهن الموجودة بالعالم ؛ حيث يسعى الكثيرون للوصول إليها عن طريق الاجتهاد في الدراسة ، ومن ثَم الالتحاق بكلية الهندسة ذات التخصصات المتعددة ، ليتخرج المهندس متخصصًا في مجال معين ، ثم تبدأ رحلة العمل الشيقة في هذا المجال ، وهناك العديد من الأسباب لاختيار هذه المهنة التي تحتاج إلى العلم والإبداع.

أقسام دراسة الهندسة

هناك العديد من التخصصات الهندسية ؛ حيث يختار كل فرد تخصصه تبعًا لميوله وهوايته للعمل في مجال ما ، وكذلك حسب تفوقه في مواد دراسية معينة ، ومن أهم الأقسام الهندسية بكلية الهندسة ما يلي :

الهندسة المدنية : وهي التي تختص بأعمال بناء المشروعات والكباري والطرق وغيرهم

الهندسة المعمارية : وهي التي تختص بتصاميم الأبنية والشكل المناسب لها

الهندسة الطبية الحيوية : وهي المختصة بدراسة جسم الإنسان من الناحية الهندسية

الهندسة النفطية : هي المختصة بعمليات إنتاج أنشطة النفط والمشاركة في البحث عن أفضل الطرق لاستكشاف منابع البترول

الهندسة البيئية : هي التي تختص باستخدام التطبيقات الهندسية من أجل خدمة البيئة وحمايتها

الهندسة الميكانيكية : هي التي تختص بتصميم وتطوير وتصنيع الأجهزة والآلات المستخدمة بمختلف القطاعات

الهندسة الكهربائية : هي التي تختص بدراسة علوم الكهرباء والمجالات الكهرومغناطيسية والإلكترونيات

الهندسة الكيميائية : هي التي تختص بتطوير وتصميم العمليات الكيميائية أو التحويلية

هندسة الطاقة : هي التي تختص بالتعامل مع خدمات الطاقة وإدارة منشآت الطاقة مثل المصانع

هندسة الحاسوب : هي التي تختص بدراسة علم الحاسب الآلي وهندسة الإلكترونيات.

أسباب اختيار مهنة الهندسة

يعود اختيار العمل في التخصصات الهندسية إلى العديد من الأسباب ، ومن أهمها :

التفوق الدراسي في مجال علوم الرياضيات وما يرتبط بها

اكتساب المزيد من المهارات العملية والفنية التي تساعد في الوصول لحل المشكلات

كثرة متطلبات سوق العمل في المجال الهندسي بمختلف فروعه

المساهمة في الارتقاء بنهضة البلاد من خلال إنشاء مشروعات كبرى

الوصول إلى مكانة علمية مرموقة في أحد أجهزة الدولة المهمة

تأمين حياة معيشية أكثر استقرارًا من خلال الحصول على راتب مرتفع

اكتساب مكانة إجتماعية مرموقة من خلال الوصول إلى درجة علمية متميزة

القدرة على التعامل مع المشكلات بثقة ومواجهتها دون تردد

القدرة على الابتكار والإبداع والتطور الدائم

العمل مع طبقة متميزة من الصفوة المتعلمة

الحصول على فرصة التنقل بين الوظائف في أماكن مختلفة

الحصول على فرص كثيرة للسفر إلى الخارج وتحقيق المزيد من النجاح.

مهارات المهندس الناجح

يجب أن تتوفر مجموعة من الصفات والمهارات في كل مهندس ؛ كي يستطيع أن يحقق النجاح في مجال عمله ، ومن أهم هذه المهارات :

امتلاك الكفاءة الفنية ؛ بحيث يستطيع استخراج المهارات التقنية والقدرة على تنفيذها

القدرة على التواصل مع الآخرين عن طريق مهارات الاتصال المختلفة مثل التواصل الكتابي والشفوي

معرفة مهارات القيادة والقدرة على استخدامها من أجل إدارة المشروعات وتحديد الأولويات واتخاذ القرارات

القدرة على العمل مع الجماعة ؛ بحيث يستطيع المهندس العمل داخل فريق

القدرة على التفكير النقدي البنّاء والعمل على تحليل الخيارات المتاحة

التوصل إلى حلول مفيدة للمشكلات التي يمكن أن تظهر أثناء العمل

القدرة على العمل تحت ضغوط حياتية ومناخية مختلفة

التركيز والانتباه إلى التفاصيل الصغيرة لأن العمل الهندسي لا يقبل الأخطاء

القدرة على التعامل مع المشكلات الرقمية بشكل شخصي

القدرة على التفكير الإبداعي والتخطيط الجيد واستخراج أفضل الحلول.