تُعد محمية راس محمد الموجودة في مصر أحد أجمل بقاع العالم وأروعها ، وذلك لما تحتويه من مناظر طبيعية خلابة ، كما أنها تتضمن تنوعًا بين البيئة البحرية والنباتية والحيوانية ، ومن الجدير بالذكر أنها تحتوي على حفريات يرجع تاريخها إلى أكثر من 75 مليون عامًا ماضية ، وتتميز المحمية كذلك بوجود الشعاب المرجانية الرائعة والجزر الخلابة ؛ حيث أنها تبدو كعالم مختلف في كل شيء ، إنه عالم من الجاذبية والجمال الطبيعي لدرجة أن البعض قد أطلق عليها أنها جنة الله في الأرض.

تاريخ إنشاء محمية رأس محمد وموقعها

تقع محمية رأس محمد في مكان مميز و استثنائي ؛ حيث أنها تُعتبر المكان الوحيد الموجود بشبه جزيرة سيناء المطل على خليجي العقبة والسويس في آن واحد ، وذلك نتيجة لوجودها عند نقطة تلاقي الخليجيين ، وتوجد على بُعد 12 كيلومتر من مدينة شرم الشيخ ، وتُعتبر هذه المحمية هي الأولى التي تم إعلانها كأول محمية طبيعية يتم إنشائها داخل مصر ، وكان الإعلان الرسمي عنها كمحمية طبيعية خلال عام 1983م ، وقد تم إنشائها على مساحة 97 كيلومتر.

ولم تحظى هذه المحمية باهتمام واسع حتى عام 1989م ؛ حيث تم الالتفات إليها بوضع خطة شاملة تعمل على توسيعها وتطويرها ، إلى أن وصلت مساحتها إلى حوالي 480 كيلومتر ، وتنقسم هذه المساحة إلى 345 كيلومتر للبيئة المائية والشعاب المرجانية ومساحة 135 كيلومتر للأراضي البرية ، بالإضافة إلى وجود 370 كيلومتر أخرى تتمثل في جزيرتي تيران وصنافير ؛ حيث أنهما ضمن حدود هذه المحمية.

سبب تسمية محمية رأس محمد بهذا الاسم

يوجد أكثر من رأي حول سبب إطلاق هذا الاسم على محمية رأس محمد ؛ حيث يقول البعض بأنها سُميت بهذا الاسم لأنها تشبه رأس مثلث على الخريطة وقاعدته تبدو مكونة من سلاسل جبال جنوب سيناء ، وهناك رأي آخر يقول أن سبب التسمية يعود إلى أنها تشبه بجزأيها المائي والبري رأس رجل يمتلك لحية ضخمة ، وهو ما تسبب في إطلاق اسم محمية رأس محمد عليها.

أهم المناطق السياحية في محمية رأس محمد

يوجد العديد من الأماكن السياحية المتميزة في محمية رأس محمد ، ومن أهمها :

بوابة المحمية : تتميز بوابة محمية رأس محمد بالتصميم الرائع ؛ حيث تم تصميمها بعد حرب أكتوبر بواسطة أحد المهندسين المصريين ، وقد قام باستخدام الصخور الإسمنتية في بنائها ، والتي تم وضعها بجوار بعضها البعض بشكل مميز جدًا ؛ حيث تشكلت في النهاية على شكل كلمة “الله” ، وهو ما يجعل البعض يطلقون عليها اسم “بوابة الله” نتيجة لهذا التصميم المميز.

شاطئ السويس : وهو الشاطئ الذي يقع بالقرب من خليج السويس ، وقد تميزت هذه المنطقة بوجود الجبال التي يغلب عليها اللون الأحمر ، كما تمتاز مياهها بشدة النقاء ، وهو ما جعلها موطنًا آمنًا للكثير من المخلوقات البحرية النادرة مثل الدلافين والترسة البحرية وطيور النورس والعديد من فصائل القشريات ، كما يوجد أكثر من 200 نوع من المرجان هناك ، وبذلك أصبح هذا الشاطئ من أكثر الأماكن المثالية للاستمتاع بالغوص وروعة الطبيعة.

قناة مانجروف : يُعتبر المانجروف واحدًا من أندر النباتات على سطح الأرض ، وذلك لأنه يتواجد فقط في أربع مناطق حول العالم ومن ضمنها محمية رأس محمد ، ويتميز هذا النبات بطبيعة خاصة ؛ حيث أنه يمتص الأملاح التي توجد في المياه ، ومن ثَم القيام بإخراجها مرةً أخرى على السطح الخارجي لأوراقه ، وتقوم مجموعة أشجار المانجروف الموجودة بهذه المحمية بفصلها عن جزيرة البعيرة.

مدينة شقائق النعمان : وهي مدينة خيالية بارعة الجمال ، وفيها تبدو الشعاب المرجانية وكأنها مجموعة من الكهوف البحرية والطرق ، ويسكن هذه المدينة مجموعة متنوعة من الأسماك ذات الألوان البديعة مثل سمك المهرج.