يقع وادي الخيزران الأسود على بعد حوالي 100 كيلو متر جنوب غرب جبل آماي، في مقاطعة سيتشوان، جنوب غرب الصين، وغالبا ما يشار إلى وادي الخيزران Black Bamboo Valley باسم مثلث برمودا الصيني، ويحتل الوادي مساحة تبلغ حوالي 180 كيلو متر مربع، وهو مكان جميل جدا، لكنه مكان خطير أيضا، ويضم الوادي مجموعة متنوعة من النباتات والحيوانات النادرة للغاية .

وادي الخيزران الأسود في الصين

يسكن وادي الخيزران الأسود Black Bamboo Valley شعب يي، حيث أنه الشعب الذي عاش هناك منذ العصور القديمة، وشعب يي لديه العديد من الخرافات والأساطير المخيفة حول هذا الوادي، حيث أنهم يقولون أن جزء من وادي الخيزران هذا ممنوع، وأن الذين يحاولون الدخول يعاقبون من قبل أرواح الأجداد، وعلى الرغم من هذا نجد أن العديد من السياح والمستكشفين والعلماء الفضوليين يحاولون معرفة أسرار هذا المكان.

 وتقول الأدلة أن جزء من هذا الوادي حيث تبدأ بوابة الحجر هو الجزء المحرم، ويمنع منعا باتا الوصول لهذه البوابة، وهناك قصص كثيرة جدا عن أشخاص وحيوانات اختفت لأنهم عبروا بوابة الحجر ولم يجدوا لهم أي أثر .

حالات الاختفاء في وادي الخيزران الأسود

اختفى الكثير من الأشخاص في وادي الخيزران الأسود، ففي عام 1949 عندما تأسست جمهورية الصين الشعبية لم يعد 30 من جنود الكومينتانغ الذين دخلوا هذا الوادي، وقد دخل ورائهم ثلاثة من الكشافة التابعة لجيش التحرير الشعبي الصيني اختفى اثنين منهم ولم يعد إلا واحد.

وقد استغرق منه الأمر بعض الوقت لتذكر ما حدث، لكنه حين استعاد ذاكرته قال قصة غريبة عن تجاربه في الوادي، حيث قال أنه شعر ببعض الطاقة غير العادية التي جعلته يشعر بالدوار، وحاول أن يلحق بأصدقائه لكنهم اختفوا عن ناظره ثم فقد الوعي .

وقد اختفى في عام 1950 ما يصل إلى 100 شخص في وادي الخيزران الأسود، والسبب لا يزال مجهولا حتى الآن، وفي عام 1976 اختفى ثلاثة أعضاء من فريق البحث عن غابات سيتشوان في الوادي، وقد اختفت عدة طائرات فوق الوادي، وكانت هناك تقارير لا تعد ولا تحصى عن الأشخاص المفقودين الذين لم يعودوا من هذا المكان المخيف أبدا .

لماذا يختفي الناس في وادي الخيزران الأسود

السبب في اختفاء الناس في وادي الخيزران الأسود هو اللغز المحير، لكن يعتقد البعض أن الضباب الكثيف الذي يستمر طوال اليوم في الوادي يمكن أن يكون أحد أكثر الأسباب المعقولة لاختفاء البشر والماشية في المنطقة، والضباب الكثيف يمنع الناس من العثور على طريقهم عبر الغابات الكثيفة.

كما أن الوادي يشتهر بجيولوجيته الخطرة أيضا، وفي عام 1962 زار فريق من الجيولوجيين وادي الخيزران الأسود، وعاد واحد منهم فقط، وقال أنه فقد الشعور بالوقت عندما كان يحيط به الضباب، وقال أيضا أنه سمع أصوات مخيفة وغريبة، وكان خائف جدا لدرجة أنه لم يتحرك من مكانه حتى هدأ الضباب .

وقد قال أشخاص آخرون أن الوادي يمكن أن يتسبب في ضياع الوقت وفقد الشعور به، واعتقدوا أن السبب قد يكون بعض الشذوذ المغناطيسي في الوادي، ويعتقد بعض الخبراء أنه ليس من قبيل المصادفة أن يقع مثلث برمودا وأهرامات الجيزة في مصر ووادي الخيزران في الصين على نفس خط العرض المريب هذا.

الذي أطلقوا عليه خط العرض الميت، كما يوجد في عمق وادي الخيزران قمة يبلغ ارتفاعها 3999 متر فوق مستوى سطح البحر، وهي مثلثة الشكل مثل الأهرامات في مصر تماما .

وعلى الرغم من أن العلماء قالوا أن أحد أسباب الاختفاء يمكن أن يكون بسبب الضباب الكثيف، لكن في النهاية لا يزال سبب كل الأحداث الغريبة وغير المبررة في الوادي غير معروفة، وعلى الرغم من أن هناك الكثير من التكهنات بالطبع، لكن لا توجد إجابات علمية دقيقة لهذا، ويلقي بعض الناس باللوم في هذا على قوى خارقة للطبيعة .