ماهو الديداكتيك

اقتباساتي

إن الديداكتيك هي طريقة تدريس تتبع منهجًا علميًا ثابتًا أو أسلوبًا تعليميًا لجذب انتباه الطالب ، وتركز نظرية الديداليك التعليمية على المعرفة الأساسية التي يمتلكها الطلاب وتسعى لتحسين هذه المعلومات ونقلها ، وتشير أيضًا إلى الأساس أو نقطة الانطلاق في خطة التدريس حيث يكون الهدف العام هو المعرفة ، ويعمل المعلم في هذه الطريقة كشخصية موثوق بها وأيضًا كدليل ومورد للطلاب .

عند البحث عن الفرق بين الديداكتيك والبيداغوجيا ، نجد أن البيداغوجيا عبارة عن نظام أكاديمي يتعامل مع نظرية وممارسة التدريس وكيفية تأثيره على تعلم الطلاب ، بينما الديداكتيك هي طريقة تدريس تتبع منهجًا علميًا ثابتًا أو أسلوبًا تعليميًا لجذب انتباه الطالب .

مفهوم الديداكتيك

يمكن تعريف مفهوم الديداكتيك على أنها طريقة تدريس تتبع منهجًا علميًا ثابتًا أو أسلوبًا تعليميًا لإشراك عقل الطالب ، وأيضاً لتعلم المزيد في الجوانب الفعلية وأساليب تشكيل الكفاءة البحثية في المسار التعليمي الفردي للطالب .

يتم تعريف الديداكتيك أيضاً على أنها طريقة تدريس تتبع منهجًا علميًا ثابتًا أو أسلوبًا تعليميًا لإشراك ذهن الطالب من خلال التعرف على المزيد في الجوانب النفسية وتقرير المصير على منصة تربوية موحدة كفئة علمية من الكفاءة البحثية ، ويعتبر الديداكتيك ضرورة ملحة في علوم التربية باعتباره يساهم في تمكين الأطر التربوية من أداء أدوارها بشكل فعال .

انواع الديداكتيك

عند النظر إلى الديداكتيك باعتباره ضرورة ملحة في علوم التربية باعتباره يساهم في تمكين الأطر التربوية من أداء أدوارها بشكل فعال ، فإنه يمكن التمييز في طريقة الديداكتيك بين ثلاثة أنواع رئيسية هي العامة والتي  تهدف إلى تطبيق مبادئها وقوانينها ونتائج البحث على المواد المدرسية بشكل عام والتي تنقسم إلى قسمين  الأول يهتم بالوضعيات البيداغوجية حيث تعطي المعطيات القاعدية التي تعتبر أساسية لتخطيط كل موضوع ، والثاني يهتم بقوانين التدريس بغض النظر عن طبيعة المادة .

النوع الثاني من الديداكتيك هو الخاصة والذي يهتم بتخطيط عملية التدريس أو التعلم لمادة دراسية معينة وبشكل خاص ، أما النوع الثالث فهو الأساسي والذي يتضمن مجموع من الأفكار النظرية و الأسس العامة التي تتعلق بتخطيط الوضعيات البيداغوجية دون أي اعتبار ضروري لممارسات تطبيقية خاصة .

مبادئ الديداكتيك

عند البحث عن مبادئ الديداكتيك نجد أن هناك مبدأين تعليميان مفيدان بشكل خاص في الاهتمام بالنوع والتنوع في التدريس من خلال مجموعة متنوعة من الأساليب وإشراك الطلاب .

مبدأ تنوع الأساليب

يعتمد هذا المبدأ على مجموعة متنوعة من الأساليب يستتبع عدم تصميم كل دورة من دورة تدريبية بشكل متماثل ، ولكن بدلاً من ذلك يتم استخدام أساليب مختلفة ، بحيث يمكنك التبديل بين شرائح التدريس مثل المحاضرات التي تشرك الطلاب بشكل نشط .

يُعد إدخال المحتوى وجلسات التدريس المباشرة أمرًا مهمًا في مبدأ تنوع الأساليب ، ولكن يمكن للطلاب أيضًا اكتساب مجالات جديدة من المعرفة بطرق أخرى ، لذلك يجب أيضًا استخدام طرق التدريس التفاعلية والتعاونية بشكل متعمد ، وبصرف النظر عن الممارسة المعتادة في مناقشة الفصل الكامل .

مبدأ إشراك الطلاب

إن إشراك الطلاب في العملية التعليمية من أهم مبادئ طريقة الديداكتيك من أجل تعزيز الفهم بالمحتوى وتعميقها ، وقد يعني ذلك قيامهم بتطوير أسئلة خاصة بهم حول القضية أو التفكير في تطبيقات النظريات أو النماذج أو مناقشتها أو صياغة الحجج ، ولا تزال الجامعات تهيمن عليها الطرق التي يتلقى بها معظم الطلاب فقط المعلومات ويظل معظمهم مستمعين و قراء سلبيين ، وأثناء المناقشات وعندما تكون هناك فرص لطرح الأسئلة يتكلم القليل من الطلاب وعادة ما يكونون هم نفس الطلاب ، وهذا هو السبب في أن مجموعة متنوعة من الأساليب غالباً ما يسير جنباً إلى جنب مع إشراك الطلاب .

نظريات الديداكتيك

الديداكتيك هو نظرية التدريس وبمعنى أوسع هو نظرية وتطبيق عملي للتعليم والتعلم ، وقد تتناقض هذه النظرية مع التعليم المفتوح والمعروف أيضًا بالتعلم التجريبي حيث يمكن للناس أن يتعلموا من تلقاء أنفسهم بطريقة غير منظمة حول الموضوعات ذات الاهتمام .

تركز نظريات الديداكتيك على المعرفة الأساسية التي يمتلكها الطلاب وتسعى إلى تحسين هذه المعلومات ونقلها ، وتشير أيضًا إلى الأساس أو نقطة الانطلاق في خطة الدرس حيث يكون الهدف العام هو المعرفة ، ويعمل المعلم في هذا الدور كشخصية موثوق بها ولكن أيضًا كدليل ومورد للطلاب .