ما بين الذهان والاكتئاب

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

الذهان هو حالة غير طبيعية للعقل تؤدي إلى صعوبات في تحديد ما هو حقيقي وما هو غير حقيقي. قد تشمل الأعراض معتقدات خاطئة (أوهام) ورؤية أو سماع أشياء لا يراها الآخرون أو لا يسمعونها (هلاوس) قد تشمل الأعراض الأخرى عدم اتساق الكلام والسلوك غير المناسب للمواقف الاجتماعية المعتادة. قد يكون هناك أيضًا مشاكل في النوم، أو الانسحاب الاجتماعي.

أسباب ذهان الهوس والاكتئاب

1 – يعزو البعض هذا إلى العامل الوراثي والدور الحيوي في حدوث هذا المرض، وقد تعددت الأبحاث في هذا الموضوع مركزة على الأخوة أو التوائم المتشابهة بالأخص بهدف معرفة العامل الوراثي حيث أوضحت هذه الدراسات أن نسبة الإصابة بالإضراب الوجداني بين التوائم المتشابهة تصل إلى نسبة 68% وبين التوائم المتآخية حوالي 23% وهذا من العوامل الوراثية من الوالدين.

2- لو تزوج شخصان أحدهما سليم والآخر مصاب بذهان الوجدان فسيكون لديهما أطفال فصاميين أو وجدانيين أو مزيج بين الاثنين لوجود علاقة ارتباطية بين الإصابة بالفصام وذهان الوجدان وفي النهاية هي استعداد وراثي.

3- يوجد علاقة بين الاضطرابات الوجدانية وأمراض الشرايين وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والبول السكري.

4- التكوين الجسدي. أثبتت العديد من الأبحاث في هذا الصدد أن هذا المرض يصيب في الغالب ذوي التكوين الجسدي “المكتنز” حيث يميل الجسد للبدانة ويكون أطرافه ضعيفة ومصاب بالعديد من الأمراض المزمنة.

5- الأسباب النفسية. تتعدد الأسباب ما بين إحباط دوافع المريض إلى تحدٍ لقدرات الفرد وعدم توافق ما بين قدراته وإنجازاته أو الحرمان الأبوي ما بين فترة الطفولة ونشأته، بل أن فرويد يصف هذا المرض إلى فقدان موضوع الحب ويترتب على ذلك نكوص في المرحلة العمرية.

اضطرابات الغدد الصماء

  • لاحَظ بعض الأطباء مؤخرًا تزايد الأعراض الاكتئابية أثناء الطمث وفترة ما قبل الطمث، وذلك يظهر في صورة التوتر والصداع وسهولة التهيّج العصبي.
  • تظهر أعراض الاكتئاب أثناء سن اليأس وتحديدًا حين تتوقف نشاط الهرمونات الجنسية.
  • تظهر أعراض الذهان الدوري بكثرة بعد الولادة وأثناء التغييرات الفسيولوجية والهرمونية ومع تناول حبوب الحمل.
  • حين يحدث زيادة في إفراز هرمون الغدة الدرقية يصاب الفرد بحالة من الانبساط الحاد ومع زيادة إفرازات الغدد الأدرينالية يصاحب ذلك نوبات من الذهان الدوري من الاكتئاب أو الانبساط.

هناك ثلاث درجات للهوس

أولاً: الهوس البسيط

وهو يتصف بأدنى درجات الإصابة ولا يصاحبه هذاءات أو هلاوس، وينتاب المريض أثناء النوبة ارتفاع في مزاجه ومعنوياته ويستمر لعدة أيام، ينشط أثناءها بشكلٍ واضح ويعتريه إحساس قوي بكمال قوته الجسمية والعقلية ويصبح اجتماعياً فائقاً ثرثاراً، رافع الكلفة مع الآخرين، شديد الشراهة الجنسية، عازفاً عن النوم.

ثانياً: الهوس الخالي من الأعراض الذهانية

هو حالة يتصف فيها المصاب بنشوةٍ لا تناسب المواقف وتصاحبها نشاط زائد وكلام سريع جامح ورغبة أقل في النوم، كما يخلع المريض بعضاً من اللياقة في السلوك والكلام ولا يركز ويتشتت انتباهه. كذلك يبدو عظيم الثقة بالنفس وشديد التفاؤل.

ثالثاً: هوس تصاحبه أعراض ذهانية

تزداد الثقة بالنفس إلى درجة هذاء العظمة. وتشتد شكوكه لتصل إلى درجة هذاء الاضطهاد، وفي هذه الحالة الشديدة تظهر على المريض هذاءات الهوية (دينية أو دنيوية) وتتطاير أفكاره، ويفلت منه زمام حديثه بحيث يصعب على الآخرين فهمه، ويرتفع نشاطه الجسمي ويقل نومه بدرجةٍ كبيرة ويتسم بالعدوانية ويؤدي إهماله لأكله وشربه ونظافته الشخصية إلى جفاف وحالة هذيانية.

مسار الهوس

  • تستمر نوبة الهوس (3-6) شهور إذا لم تعالج.
  • متوسط عدد النوبات (10).
  • يصاب 80-90% من مرض الهوس بنوبة اكتئاب جسيم على المدى الطويل، ويكون احتمال تكرار نوبة الهوس مرة ثانية خلال سنوات العمر القادمة (90 %).

كيفية مساعدة المريض

مريض الذهان ليس لديه البصيرة فهو ينفي وجود المرض، لا يمكن العلاج بالمنزل يجب اللجوء لمصحةٍ نفسية وتوفير الجو الصحي المناسب والمعاملة مع المريض بطريقةٍ عادية ومحاولة إبعاده عن المحفزات التي تثير المرض عنده والاستمرار في حضور جلسات العلاج الجماعي النفسي والعلاج الدوائي.
معظم الحالات لا يتم شفاءها أو التقدم في حالتها المرضية بسبب عدم قدرة الطبيب على جعلهم يتفهمون بطبيعة المرض وأنه مثل الأمراض العضوية له علاج فالحالة تظن أحيانًا أنهم أصحاء وأن الناس يتوهمون مرضهم وينكرون دائمًا حالتهم النفسية ومع تكرار نوبات المرض النفسي يصبح الفرد أقل قدرة على مواجهة ضغوط الحياة.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778