ما يجب أن تعرفه عن التوحد  

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

يعتبر بعض المختصين أن اضطراب التوحد ناتج عن خلل كيميائي حيوي، والبعض الآخر يعده اضطرابا نفسيا، فالأطفال المصابون بالتوحد يعانون صعوبة في التواصل والتواصل الاجتماعي ما يجعلهم عاجزين عن التعبير عن احتياجاتهم و رغباتهم.

 ثلاثة أشكال أولية مختلفة من مرض التوحد 

1. اضطراب النمو المتفشي

هو الشكل المعتدل للتوحد، يتم تشخيصه عندما لا يعاني المريض من حالة شديدة مثل اضطراب التوحد.

2. متلازمة أسبرجر

هي الشكل الأقل حدة لمرض التوحد. يشار إليها أيضًا باسم التوحد عالي الأداء لأنها تسبب التحدث عن الأشياء المفضلة دون توقف. نسبتها في الذكور ثلاث مرات أكثر من الإناث.

3. اضطرابات طيف التوحد 

وهو أشد حالات التوحد التي تؤثر على الطفل ويشمل مصطلح اضطرابات طيف التوحد كلا من مرض التوحد الكلاسيكي واضطراب النمو الشائع (PDD) ومتلازمة أسبرجر ،ويمكن أن يسمى التوحد اضطراب الطيف لأن شدة المرض وظهور أعراضه تختلف من شخص لآخر، ويحدث التوحد خللا لدى المصابين به في ثلاثة مجالات: العلاقات الاجتماعية والتواصل وأنماط السلوك المقيدة (هي سلوكيات مكررة ومقيدة حيث يقوم أطفال التوحد بأداء الفعل نفسه مرارًا وتكرارًا، أو نطق العبارة نفسها مرارًا وتكرارًا، والإصرار على نفس الروتين أو الطقوس).

ويعاني مرضى التوحد خللا في الاستجابة المناسبة للتحفيزات الاجتماعية والبيئية حيث يكون الطفل المصاب في عالم منفصل وستكون اتصالاته ضئيلة للغاية ولن يتمكن من توصيل عواطفه ومشاعره بشكل صحيح. سوء الامتصاص هو المشكلة الجسمية الأكثر شيوعا التي لوحظت في التوحد حيث يعاني مرضى التوحد من التهاب المعدة المزمن في الجهاز الهضمي و /أو نقص امتصاص الأمعاء للمواد الضرورية الموجودة في الطعام بسبب التهاب الأمعاء.

أوجه القصور الشائعة في الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد هي فيتامين أ، ونقص الكبريتات، ونقص الكالسيوم، ونقص B12، والنحاس العالي إلخ.

علاج  التوحد

هناك العديد من العلاجات المتاحة لعلاج مرض التوحد عند الأطفال، في البداية يتم تقديم المكملات الغذائية للطفل الذي يعاني من مرض التوحد ثم يتبع ذلك التدريب السلوكي. بشكل عام يتم إعطاء فيتامين B12 كملحق ويمكن تحسين التغير السلوكي الذي لوحظ في مرض التوحد عن طريق إعطاء علاجات تعليمية مناسبة، حيث يتم تحفيز الطفل لتقديم استجابة جيدة للتغيرات البيئية والاجتماعية على الفور.

على الرغم من أنه من السهل القول إن العلاج التعليمي مفيد لمرضى التوحد، إلا أن الأطفال وجدوا صعوبة في تعلم المهمة المطلوبة منهم وسوف يعترضون عن عملية التعلم ويظهرون سلوكًا عدوانيًا لأشخاص آخرين لتجنب تعلم أي مهمة جديدة.

لأن هناك أنواعًا مختلفة من مرض التوحد ، فهناك أنواع مختلفة من العلاجات. تركز علاجات مرض التوحد في الغالب على العلاجات التي تحاول تحسين سلوكيات المريض ، بعض العلاجات تشمل إعطاء المغنيزيوم في شكل حقن لمرضى التوحد في غضون 2-4 أسابيع من تناول فيتامين B12، يمكن تقليل سلوكيات مرض التوحد خلال 2 إلى 4 أسابيع وقد يستغرق الأمر أكثر من 3 أشهر حتى يستجيب بعض الأطفال لفيتامين B12 يمكن علاج طفل التوحد المصاب بمشاكل النطق بالديميثيل جليسين (DMG) للحصول على نتائج أفضل سوف يعمل على تحسين الجهاز المناعي للجسم، وكذا يساعد الطفل على التركيز البصري مع محيطه.

يندرج تحت هذا العلاج لتحسين سلوكيات مريض التوحد ، أنواع مختلفة من البرامج ، اعتمادًا على أعراض طفل التوحد حيث ستركز بعض البرامج على الحد من السلوكيات الخاطئة وتعليم مهارات جديدة، وبالتالي الاستسلام للمساعدة الذاتية. تركز البرامج الأخرى على تعليم الأطفال كيفية التواصل مع الآخرين وكيفية التصرف في المواقف الاجتماعية.

العلاج المهني والجسدي. هذا النوع من العلاج يمكن أن يساعد طفلك على تطوير تنسيق أقوى لمهاراته الحركية. قد يساعد هذا العلاج أيضًا طفلك على تعلم معالجة المعلومات الحسية مثل البصر واللمس والسمع والصوت والشم

أدوية التوحد 

لا يوجد حتى الآن أدوية محددة يمكن أن تعالج المرض ولكن هناك أدوية للأعراض المرتبطة بالتوحد مثل مضادات الاكتئاب، والأدوية ذات التأثير النفساني لتقليل فرط النشاط والانسحاب ، والأدوية المضادة للقلق للحد من اضطرابات الهلع.

وفي الأخير مرض التوحد ليس بالأمر السهل بالنسبة للطفل أو الوالدين ولكن علينا الثقة أن علاجه ليس بالأمر المستحيل.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778


Warning: A non-numeric value encountered in /home/rmooosh/public_html/wp-content/themes/Newspaper/includes/wp_booster/td_block.php on line 352