لا يمكن الاستغناء عن مهنة الطب في جميع أنحاء العالم ؛ حيث أنها المهنة الأكثر ارتباطًا بحياة الناس ومعاناتهم المرضية ، ومن المعروف أنها المهنة التي تخفف آلام المرضى والسعي إلى علاجهم من الأمراض المختلفة ، ولذلك فإن مميزات مهنة الطب عظيمة جدًا ، ولكنها أيضًا محفوفة بالمخاطر والصعاب ؛ حيث أنها قد تواجه أمراض خطيرة ، ومن ثَم فإن طرق العلاج قد تكون خطيرة كذلك مثل العلاج عن طريق خضوع المريض للجراحة على سبيل المثال ، وترتبط المخاطر الطبية بالعديد من الأمور الأخرى التي قد يتعرض لها الطبيب والمريض في آنٍ واحد.

تعريف مهنة الطب

هي المهنة التي يقوم فيها الطبيب المعالج بتشخيص الأعراض المرضية والإصابات والآلام المتعلقة بكل مريض على حدة ، ومن ثَم تقديم المساعدة للمريض عن طريق وصف العلاج المناسب ، ومن الجدير بالذكر أن أنواع العلاج مختلفة ومتعددة ؛ فمنها الأدوية ومنها ما يتعلق بالجراحة ، كما أن التخصصات الطبية كثير ومختلفة أيضًا مثل طب الأطفال وطب أمراض النساء وطب المخ والأعصاب وغيرهم الكثير.

مخاطر مهنة الطب

المخاطر الطبية تشير إلى عوامل الخطر التي قد تقع على الطبيب والمريض على حدٍ سواء :

المخاطر الطبية التي يواجهها الطبيب

يواجه الطبيب والعاملون بمهنة الطب بوجه عام خطر الإصابة بأي عدوى قد تكون منتشرة نتيجة لتعاملهم المباشر مع المرضى

قد يقع الطبيب في كارثة خطأ التشخيص لبعض الحالات ، وهو ما قد يؤدي إلى وفاة المريض وخضوعه للمسائلة القانونية

يتعرض أطباء الأشعة إلى إشعاعات ضارة تجعلهم معرضون للإصابات والمخاطر الصحية المختلفة

يعاني العاملون في مجال الطب النووي من المخاطر الصحية التي قد تصيبهم نتيجة لتعرضهم للمواد المشعة بشكل مستمر

يعاني العاملون في مهنة الطب من الإرهاق الدائم نتيجة لقيامهم بالعمل لساعات طويلة متواصلة دون راحة

قد يتعرض الطبيب لكارثة موت المريض أثناء الجراحة نتيجة لحدوث بعض المضاعفات الداخلية بالجسد

يتعرض أطباء الأسنان بوجه خاص لخطر الإصابة بآلام الظهر والغضروف نتيجة لوقوفهم بطريقة غير صحيحة لفترات طويلة

قد يصاب الطبيب بمرض خطير نتيجة للعدوى عن طريق نقل البكتيريا من أحد المرضى ، وهو ما قد يؤدي لوفاته.

المخاطر الطبية التي يواجهها المريض

من الممكن أن يتعرض المريض لمخاطر المضاعفات العلاجية التي قد لا يتحملها جسده

قد تنتقل عدوى المستشفيات إلى المريض وهي تُعرف باسم “العدوى المكتسبة” ، والتي تزيد من آلامه نتيجة لدخول مرض آخر إلى جسده

يتعرض المريض إلى خطر الإصابة بتقرحات السرير نتيجة لعدم الحركة والبقاء فترات طويلة في السرير

قد يصاب المريض الذي يستخدم جهاز التنفس الاصطناعي بالالتهاب الرئوي

قد يقع المريض فريسة للأخطاء الدوائية وهي الأخطاء التي تحدث أثناء عملية إعداد الأدوية أو الخطأ في صرفها أو وصف جرعاتها

يتعرض المريض أيضًا إلى خطر الأخطاء الطبية التي قد يقع فيها الطبيب

يتعرض المريض إلى المخاطر الطبية الإشعاعية أثناء خضوعه للفحص الإشعاعي.

دور الطبيب في المجتمع

يلعب الطبيب دورًا رئيسيًا في استقرار صحة المواطنين وتخفيف آلامهم من خلال ما يقدمه من خدمات طبية تساعد المريض على الخروج من بؤرة المرض والألم ؛ حيث يقوم الطبيب بتقديم خدمات كثيرة ومنها :

القيام بتشخيص ومعالجة الأمراض المختلفة في كافة المجالات الطبية

وصف العلاج المناسب والأدوية اللازمة والجرعات المناسبة لكل مريض

متابعة المرضى والاعتناء بهم ورعايتهم حتى الانتهاء من المدة العلاجية المطلوبة

تقييم نتائج التحاليل والفحوصات المطلوبة من المريض ، ومن ثَم وصف الدواء المناسب

الإشراف على الأعمال التي يقوم بها قسم التمريض ومساعدي الأطباء

القيام بالتوقيع على الوصفات العلاجية المكتوبة بالروشتة ، وكذلك التوقيع على المستندات الطبية الموجودة بمكان عمله .