أصبح منزل أبو بكر البغدادي في إدلب السورية أثرًا بعد عين بعدما فجر الحزام الناسف الذي كان يرتديه عندما داهمته القوات الأمريكية.