مميزات ارتداء الحرير

عند اكتشاف الحرير تبين المزايا الخاصة به من حيث

  • قدرته على الامتصاص كما لا تشعر بالرطوبة عند ارتدائه ولديه قدرة على مرور الهواء عند امتصاصه للعرق .
  • القدرة على الجفاف بطريقة سريعة والنظر لطبيعة الحرير الأصلي والطبيعي يكون له قدرة عالية للتصدي للحساسية .
  • رغم من الملمس الأكثر رقه له إلا أنه من أقوى الألياف ويعمل على مقاومة الروائح والتصدي للأتربة في الهواء .
  • يتميز الحرير بالمظهر الأنيق ويتناسب مع جميع فصول السنة لقدرته على التكيف مع مختلف درجات الحرارة الطبيعية في الجو وتصل درجة الامتصاص في الحرير 30 بالمائة .

عيوب الحرير

  1. يصعب على الأفراد نظافة الملابس الحريرية بسهولة من حيث احتياج الحرير للتنظيف الجاف مما قد يكلف الفرد ماديا ، كما يجب غسل اليدين جيدا قبل تنظيفه والأفضل اختبار الملابس ، كما يعتبر من أغلى أنواع الألياف التي تكون موجودة بالسوق لما فيه من الجاذبية والأناقة .
  2. يترتب عليه بعض الضرر من ضوء الشمس والتعرض للماء من حيث قدرته على الامتصاص ، فالشمس قد تصيب الحرير بالبهتان والماء قد يترتب عليه اصابة الملبس الحريري ببعض البقع ، كما قد تؤثر فيه ديدان القز عند الإنتاج ويكون عدلا عندما يقال عنه غير أخلاقي .
  3. ويعتبر الحرير البرية والعضوي منه ومن الخيارات المتوافرة والصديقة للإنسان والجدير بالذكر بأنه في النظر في مزايا وعيوب الحرير فهي تكون متساوية ، مما يجعل الفرد عند أقتناءه في بعض الحيرة من أمره ، ولكن على كل حال فمن الأفضل للفرد أن يحتفظ بالملابس الحريرية بالمناسبات الخاصة فقط [2] .

أنواع قماش الحرير

تنقسم أنواع الحرير المنتشرة في جميع بلدان العالم ، إلى 4 أنواع  هي حرير إيري وحرير التوت وحرير موغا وحرير تاسار ، ولكن في كل الأحوال دودة القز هي العنصر الرئيسي في الإنتاج وأنواع في القماش هي .

شيفون

وهو نوع من أنواع الأقمشة الشفافة والأنيقة في ملبسها كما أنه يكون شبيها للشاش والستارة الجميلة ، وهو مصنع من ألياف رفيعة ملتوية، وهو الأقمشة الخفيفة في وزنها ، وهو شائع الإستخدام في تراكيب الشيفون ومناسبات العرس بالنسبة للفساتين وعدد من القمصان والأوشحة والبلوزات .

شارميوز

وهو نسيج الستان وهو عبارة عن قماش خفيف الوزن وناعم مميز بستارة لطيفة ، كما قد يتم الخلط بينه وبين الساتان وله مظهر لامع، في أحد جوانبه والجانب الأخر غير ناعم ، وهو مثالي للغاية في صناعة البلوزات الرقيقة والأقمشة الأخرى في الملابس الداخلية والأوشحة .

الحرير المزدوج

وهو من الحرير الذي يكون له خيط مزدوج ومنسوج بصورة محكمة كما له مظهر مركب وهش ، وله من الخيوط في السداء بالحجم المتنوع له، كما يلاحظ فيه عدد من البقع العرضية السوداء ، والتي قد تعتبر جزء من الشرنقة لدودة الذق كما يمكن أن تحصل منه على النسيج من الخيطين الملونين .

الكريب 

ويطلق عليه كريب دو تشاين ناعم وعائم ويكون عبارة عن قماش عادي ومنسوج مع اللمعان الخفيف وينتج منه نوعين هما الكريب جورجيت والكريب المغربي ، ويمتاز بالمادة خفيفة الوزن ومناسبة للغاية في صنع البلوزات وفساتين الصيف ، وملابس داخلية والقمصان الصغيرة .

مخمل

وهو من الأقمشة الحريرية الفاخرة، ذات الوزن المتوسط ومصنع بعدد من اللفات ولحمة ناعمة بطريقة غير عادية ، ويخلق منها ستارة ناعمة للغاية تعمل لجذب الضوء، ويقدم من خلالها عدد مميز من الخدمات الحريرية .

جورجيت

وهو مصنع من خيوط ملتوية وهو قماش خفيف الوزن وشفاف ، وله ملمس خشن، كما لا ينبغي الخلط بين الشيفون وجورجيت ، لأنه رغم تشابه الخصائص إلا أنه له نسيج أثقل .

الأورجانزا

وهو من الأقمشة الخفيفة الشفافة ذات الوزن الخفيف ، وله نسيج مفتوح وناعم ولامع، ورغم رقها إلا أن خيوطها ملتوية بطريقة كبيرة .

هوبوتاي

وهو من الأقمشة الناعمة خفيفة الوزن وله نسيج عادي في اللمسة النهائية ذات اللمعان والنعومة ، والوزن يتراوح فيه فيما بين 5 مم ل8 مم .

حرير ناعم

ويطلق عليه الساتان النقي، ويكون له قيمة عالية وله ملمس غني، وله سطح لامع وكذلك له مظهر ساحر من اللمعان ، كما أنه لا يتشبث غير نوع البوليستر الأخر الذي يجذب الكهرباء .

 الحرير الساتان

و يكون الحرير الساتان على شكل كريب، ويكون وجه من الساتان وظهره من الكريب ، ويمكن أن يستخدم على الوجهين وهو متوسط في الوزن لثقيل وله عدة لفات ولحمة وله مظهر لامع وبراق للغاية [3] .

الحرير الطبيعي

هو من أجود أنواع الحرير في العالم وله جودة عالية ويكون له نتيجة رائعة عند الملبس  وهذا الفرق بين الصوف والحرير ، وقد يصنع بعدد من الطرق التي قد تكون يدوية ويستخدم في عدد كبير من خطوط الموضة ، وله استخدامات في الملابس الداخلية وعدد كبير من ربطات العنق ، وعدد من الأزياء الأخرى والأكسسورات الجميلة وهو قد يتكون من الفيبروين الذي يستخرج من الشرانق [1] .

مراحل صنع الحرير

 دودة القز وتربيتها

كيف تنتج دودة القز الحرير؟ حيث يتم من خلال جمع الديدان وعمل الحصاد للشرنقة في جمع المواد ، وقد تضع أنثى ما يتراوح من 300 ل500 بيضة للمرة الواحدة ، وقد يفقس هذا البيض في نهايته عند تكوين الديدان ، ويتم التحصين فيها في بيئة محصنة لليرقات وهي تتغذي على ورق التوت ، وهي تنمو في مدة 6 أسابيع وبيبدأون بعدها في رفع الرؤوس وتدوير الشرنقة ثم تبدأ الدودة في الاتصال بالشجرة ويتم انتاج الخيط الواحد .

 الحصول على الخيط

عند اكتشاف دودة القز وهي وهي تحضر شرنقها يتم استخراج الخيط منها ويتم وضعها في ماء مغلي لتذوب العلقة التي تمسك الشرنقة ، وهي تضمن بذلك عدم حدوث الضرر للخيط، ويلف الخيط من الشرنقة بخيوط طويلة ، في شكل بكرة ويتم غسلها بالماء المغلي والصابون .

التصبيغ

عند غسل خيوط الحرير والعمل على إزالة الصمغ سوف يتم تجفيفها قبل بدء الصباغة ، والصباغة التقليدية تأخذ من التقنيات بالموارد الطبيعية مثل أوراق نبات النيلي والفاكهة ، وتوضع داخل وعاء بالماء الساخن وتتم تلك العملية لعدد من المرات المتكررة ، وطرق الصباغة العادية لن تعد مستخدمة وإنما تستخدم في الوقت الحالي التكنولوجيا الحديثة ، مثل الصباغة التفاعلية والتي تعطي نطافا أكثر من الظلال والألوان ، ويفضل المصنعون في الوقت الحالي، إستخدام صباغة القطع والتي تؤدي للتوفير في الماده والزيادة .

الغزل

وهو عبارة عن عجلة تقليدية ستظل مستخدمة عند إنتاج الحرير رغم العمليات الحديثة الصناعية تستطيع الغزل بشكل أسرع ، ويتم منها فك الألياف على بكرة وعندما تكون مسطحة يتم نسجها بعدد من الطرق عبارة عن غزل البغل والحلقي واليدوي .

صنع النسيج

والتي يتم فيها صناعة القطعة الأخيرة من الحرير وله عدد من الطرق للنسج سواء كان نسج الحرير ساتان أو مفتوح أو عادي ، ويعتد الحرير في النهاية على نوع النسج ويتم قفل الخيوط بعضها البعض يتم من خلالها خلق القطعة القماشية الموحدة ، ويتم تكوين القماش من أعلى لأسفل واللحمة والسدادة منه .

الطباعة للحرير

عند المعالجة السابقة قد تحتاج لقطعة الحرير على نمط معين ، مما يجعلك تطبعها ويتم ذلك من خلال طباعة الشاشة والطباعة الرقمية ، وفي الطباعة الرقمية يتم استخدام الحبر في نقل الأعمال الفنية ، المرسومة على الأقمشة أو يدويا وطباعة الشاشة تمثل الطريقة التقليدية وتعطي نفس النتيجة السابقة .

 التشطيب والنتيجة النهائية

وعندما يتم استخدامها لابد أن تنتهي من صناعة الحرير ، والإنهاء فيها يعطي له مجموعة كبيرة من اللمعان ، مما يحقق المظهر والشكل المطلوبين كما يمكن إجراء التشطيب على الحرير بعدد من الطرق المتنوعة ، ومنها تطبيق علاجات كيميائية تضيف خصائص قيمة له مثل المقاومة للتجعد والحريق [4] .

The post مميزات الحرير وانواعه first appeared on المرسال.