هكذا تخلصتُ من النحافة إلى الأبد

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

كانت النحافة عقبة من عقبات حياتي، ثم بعد أن تخلصتُ منها أصبحت أول تحدي لي كسبته في الحياة. من الطبيعي أن يحاول المرء منا تغيير نفسه للأفضل، سواءً من الناحية الشكلية أو حتى يغير من شخصيته للأفضل، بعض التغييرات تنجح، والبعض الآخر منها يحتاج لوقتٍ أطول وعزيمةٍ أقوى. وتذكّر دائمًا “لا أحد يستطيع تشجيعك على القيام بأمرٍ لا ترغب به، وفي المقابل لا أحد يستطيع تثبيط عزيمتك في أمرٍ تود القيام به فعلًا” لذلك أنا لا أكتب هذا المقال لتشجيعك، فهذه مهمتك وحدك، وإنما أكتبه لأخبرك بأن الأمر في غاية السهولة ما دمت ترغب به.عندما نقرر تغيير نظام غذائنا، فغالبًا يعني تغيير نظام حياتنا كله، وبالطبع نحن نتغير أيضًا مع هذا التغيير. لستُ أخصائية تغذية ولا طبيبة، ولكن الجميع يعلم أن من أسباب النحافة والسمنة العادات الغذائية الخاطئة، إما أن نأكل فوق حاجاتنا أو أقل من حاجتنا. سوف أختصر تجربتي في نقاطٍ أساسية، تساعدك على البدء في رحلة تغييرك:1- الرغبة الصادقة في التغيير، وتأتي هذه الرغبة من نفسك وحدك، ولأجلك وحدك.2- البدء في التغيير، فالنية وحدها لا تكفي، بل تحتاج للعمل.3- سوف تواجه عقبات كثيرة، وسوف تفشل في بادئ الأمر، لا تقلق هذه علامات تؤكد لك أنك على الطريق الصحيح.4- لا تحمّل نفسك فوق طاقتها، ولا ترهق نفسك، وضع في البداية أهدافًا صغيرة وبسيطة تستطيع تحقيقها.هذه التهيئة النفسية مهمة جدًا في كل مرة تنوي فيها بتغيير جديد في حياتك. أما في ما يخص النحافة على وجه التحديد، وكيف تخلصت منها؟ فقد ساعدني البحث والقراءة ومتابعة أصحاب الاختصاص حتى وصلت لنتيجةٍ مرضية، اتبعت نظامًا غذائيًا صحيًا، يبدأ من النوم وينتهي بالرياضة، ولم أحصل على نتيجة في يومٍ وليلة، ولا حتى بعد أسبوع ولا حتى شهر! احتجت لوقتٍ أطول كي أحصل على أفضل نتيجة وبطريقةٍ صحية و من غير أي استعجال.

سوف أكتب أهم النقاط الأساسية التي اتبعتها في هذا النظام:

أولًا: النوم

تنظيم نومك يساعدك على تنظيم يومك كله، وبالتالي تستطيع أن تتبع نظامًا غذائيًا بشكلٍ أسهل.

ثانيًا: وجبة الإفطار

وهي نقطة يتساهل بها أغلب الناس ، احرص عليها وحاول أن تكون وجبتك غنية وصحية ومتنوعة.

ثالثًا: الخفايف

وهي وجبات صغيرة وخفيفة بين كل وجبةٍ وأخرى، مهمة جدًا وهي مكمّلة للنظام الغذائي ٳذا كانت مدروسة وصحية.

رابعًا: التنوع في الوجبات

من الأفضل دائمًا أن تحتوي الوجبة الواحدة على أصنافٍ متنوعة، هذا يفيدك جدًا.

خامسًا: الرياضة

نعم الرياضة للذين يعانون من النحافة، فالرياضة تعمل على توزيع الأكل في مكانه الصحيح، وتساعدك في تحقيق هدفك سواء كان زيادة وزن أو إنقاص من وزنك، وبجانب هذه الفائدة العظيمة فإن للرياضة فوائد على الجانب النفسي عديدة، فهي تحسّن من نفسيتك وتخرج كل طاقتك السلبية وتعيد لروحك الحيوية والسعادة.

سادسًا: زيادة حجم الوجبات

من الأفضل أن تتناول وجباتك في طبقٍ خاصٍ بك حتى تعرف حجم ما أكلت، وبالتالي تعرف الكمية التي سوف تضيفها.كل هذه الأمور سوف تساعدك على زيادة وزنك، فالتنوع في الوجبات وزيادة حجم الوجبات بعد كل فترةٍ وأخرى والرياضة والاستمرار عليها، هي طريقتك الصحيحة في تحقيق الهدف.بقي أن أخبرك بأمرٍ مهم، وهو أنه من الأفضل أن لا تتوقع أن تحصل على نتيجةٍ في وقتٍ قصيرٍ وسريع، لأن ذلك لن يحدث، كما أخبرتك سابقًا فسوف تفشل مراتٍ عديدة حتى تصل للنجاح، هذا الفشل هو مؤشر جيد جدًا، لا تجعله يحطمك أو يجعلك تتوقف، استمر، الاستمرار هو سر النجاح وهو أول أسباب تحقيق الأهداف، مهما واجهت من عقبات، استمر، حتمًا ستصل يومًا ما.لم أذكر تفاصيل كثيرة، لأنها تختلف من شخصٍ لآخر، وكتبت أهم النقاط الأساسية فقط علّها تساعدك وتأخذك لبداية الطريق.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778