القولون العصبي هو نوع من أنواع الأمراض التي كثرت بشدة في تلك الفترة، وأصبح من أمراض العصر، حيث يصاب به الأشخاص الذين يتعرضون لضغوطات نفسية ويتناولون الوجبات السريعة، ويعتبر من المشاكل الصحية طويلة المدى التي تصيب الإنسان، وينتج عن اضطرابات تصيب الأمعاء، وتسبب في حدوث ألم في البطن مع صدور بعض الأصوات في الأمعاء تشبه أصوات المعدة عندما تكون خالية من الطعام، وينتج عنه العديد من التشنجات والآلام.

أسباب الإصابة بمرض القولون

تتعدد الأسباب وراء الإصابة بمرض القولون ومن بينها القلق والتوتر العاطفي، ولهذا أطلق عليه اسم القولون العصبي، لأنه يرتبط بعدم الاستقرار العاطفي، وأيضًا من أسباب الإصابة به الإصابة بالعدوى الفيروسية مثل الأمبيا والسالمونيلا، وهذا من شأنه التأثير على القولون وعضلاته، كما يكون لتناول بعض أنواع الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون وبعض أنواع التوابل الحارة والأطعمة التي تسبب الغازات دورًا في الإصابة بمرض القولون.

يُعد تناول العقاقير الطبية المُلينة لفترة طويلة، والإصابة بالحساسية ضد الحليب ومشتقاته، من الأسباب التي تتسبب في الإصابة بالقولون العصبي، كما أن المعالجة الإشعاعية لبعض الأمراض مثل مرض البروستات يكون سببًا في بعض الحالات النادرة للإصابة بالقولون.

أعراض الإصابة بمرض القولون

يشعر المريض المصاب بالقولون العصبي، بآلام شديدة في الجزء الأيمن أعلى البطن أو في الجزء الأيسر أعلى البطن، وينتج عنها انتفاخ المعدة وخروج الغازات في الجسم، كما يصاب المريض بالإمساك وذلك بسبب تخمر الطعام في الأمعاء وعدم قدرتها على امتصاصه، أو بالإسهال في بعض الحالات عن تناول أي كمية من الطعام، وينتج عنه خروج بعض الأصوات الغير محببة من البطن، مع خروج مخاط أثناء التبرز.

خطوات ضرورية لعلاج مرض القولون

ـ لابد من إتباع حميات غذائية متوازنة وصحية، مع ضرورة الابتعاد عن الأطعمة التي تتسبب في تهيج القولون.

ـ الابتعاد عن جميع العوامل التي تسبب التوتر والقلق والتي تتسبب في الاضطرابات النفسية.

ـ تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف لأنها تعالج مشكلة الإمساك.

ـ تجنب استخدام العقاقير الطبية، واستعمال الأدوية المضادة للتشنجات المصاحبة للقولون العصبي مع مراعاة تناولها قبل الطعام بنصف ساعة.

ـ تناول الطعام ببطء ومضغه جيدًا من أجل تجنب بلع الهواء أثناء تناول الطعام.

علاقة مشاكل القولون بآلام الظهر

يعتبر الإصابة بمرض القولون العصبي من أحد مسببات آلام الظهر والورك وأسفل القدم، لأن تلك المشاكل تحدث بسبب عوائق في النظام الهضمي، وتحديدًا الإمساك والانتفاخ، فعندما يحدث أي خلل في عبور الفضلات يحدث انسداد، وهذا يؤدي إلى عسر عملية الإخراج، ويضطر معها المريض إلى الضغط على نفسه، فهذا الأمر يزيد من الضغط على الأقراص التي تتواجد بين الفقرات، وينتج عنه في النهاية تهيج الأعصاب و المعاناة مع آلام قوية في الظهر، وتسبب أيضًا ضغطًا على عظام الحوض، مما يجعل الفرد يعاني من آلام شديدة أسفل الظهر في منطقة الورك.

نصائح للحد من آلام الظهر الناتجة عن مشاكل القولون

هناك العديد من النصائح التي تساعد مريض القولون العصبي من التخلص من مشاكل آلام الظهر ومن بينها :

ـ الإكثار من شرب المياه لأن الجفاف من الممكن أن يزيد من مشاكل القولون.

ـ الاهتمام بتناول الألياف والفواكه والخضراوات الطازجة بشكل منتظم.

ـ مواصلة الحركة مع ضرورة القيام بالتمارين الرياضية والأنشطة التي تنشط الدورة الدموية لدى الأفراد مثل المشي أو الجري.

ـ تليين الأمعاء من أجل تسهيل حركتها، فهذا يساعد على التخفيف من آلام الظهر.

ـ تناول بعض أنواع المسكنات في حالة زيادة الألم، لأنها تساعد على الحد منه.

ـ ضرورة التوجه إلى الطبيب في حالة كان الألم مُزمنًا ولا يستطيع الفرد السيطرة عليه، لأنه من الممكن أن تكون هناك مسببات أخرى لهذا الألم.