لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

فصل الربيع أجمل الفصول وأحسنها طقسًا وأنعشها جوًا، ولطالما كُتِبت في جماله القصائد والأشعار ويهلل لبزوغ نجمه الكبار والصغار لا سيما أنه يعقب فصلًا باردًا كئيبًا هو فصل الشتاء وما أدراك ما الشتاء حيث البرودة والخمول والاكتئاب وقلة الحركة وزيادة الوزن وتعطل المصالح وتناقص الأعمال وتآكل المدخرات خاصةً في البلدان شديدة البرودة حيث يكون الإنفاق كبيرًا على التدفئة والملابس والأحذية الثقيلة وصيانة المنازل وشراء المستلزمات استعدادًا لهذا الضيف الثقيل.لكن ما إن يبدأ الثلج في الذوبان والمياه في الجريان حتى تدب الحياة من جديد وتنتهي فترة البيات لدى الجميع، وفي 21 مارس من كل عام يدخل فصل الربيع حيز الحياة، فصل إزهارٍ وإنبات يكون فيه الجو لطيفًا جميلًا صحوًا ينعش النفوس وينفض عنها كآبة الشتاء ويطرد عن الأجساد برده وزمهريره. الكل يحسب الأيام لهذا الفصل اللطيف لينطلق في حياته ولا ينسى الكل أن يمنح نفسه قدرًا من المتعة بالتنزه واستنشاق أنسامه والتعرض إلى خيوط الضوء وأشعة الشمس ودفئها فيه، لكن هل الجميع مستعد له خاصةً على المستوى اللياقي والصحة البدنية والخطط .الربيع كما أسلفت يعقب فصل الشتاء وهو فصل تقل فيه الحركة ويزيد فيه الخمول وتزداد فيه الأوزان وتتراكم فيه الشحوم في الأجساد بصورةٍ ملحوظة (خاصةً عند أولئك الذين لا تتوفر لديهم معدات رياضية أو صالات ألعاب قريبة) كما أن الجميع يعتمد فيه على الأطعمة المجمدة والمجففة بتخزينها بكمياتٍ كبيرة تحسبًا لفصل الصقيع وتقلباته وكوارثه أحيانًا.ويقل في هذا الفصل تناول الأطعمة الطازجة من الخضر والفواكه بصورةٍ ملحوظة (إما لانعدامها أو لارتفاع أسعارها لأسبابٍ معلومة) في هذه الفترة يعتمد الجسم على مخزونه من بعض الفيتامينات الضرورية مما ينذر بانخفاضها بصورةٍ كبيرة خلال فصل الشتاء وبداية الربيع، إذن ماذا نأكل وماذا نلبس وماذا نفعل في فصل الربيع؟

20 خطوة مهمة في فصل الربيع

1. لا بد من زيادة النشاط الحركي وممارسة الرياضة بصورةٍ أكبر لتعويض فترة الركون في فصل الشتاء لانقاص الوزن وإزالة طبقة السيلوليت التي تخلق تشوهات تحت الجلد مما يوحي بمظهرٍ غير محبب.2. قضاء عطلات نهاية الأسبوع في المناطق الريفية والمناطق المفتوحة كالسهول والشواطئ والتعرض لأشعة الشمس في الفترة الصباحية لتعويض فقدان بعض الفيتامينات الضرورية كفيتامين سي حيث تعتبر أشعة شمس الصباح من أهم مصادره.3. التنزه في الهواء الطلق خاصةً في الساعات الأولى من الصباح حيث يكون الجو صحوًا والهواء منعشًا ونسبة التلوث في أدنى حالاتها.4.  تناول الأغذية الصحية والابتعاد عن الوجبات السريعة قدر الإمكان والإكثار من تناول الأغذية الغنية بالفيتامين وذات السعرات الحرارية المنخفضة (يمكن معرفة ذلك من خلال دليل الأطعمة).5. تناول الأطعمة البحرية الغنية بفيتامين الأوميغا خاصةً أوميغا 3 لما له من فوائد للدماغ6. الإكثار من شرب الماء (معدل لترين خلال اليوم) ملحوظة يقل شرب الماء بشكلٍ ملحوظ خلال فترة الشتاء وذلك لعدم الإحساس بالعطش وفي ذلك خطورة كبيرة على الكليتين.7. الامتناع عن شرب الكحول (الكحول يقلل من امتصاص الجسم للفيتامينات ).8. الامتناع عن التدخين وتقليل تناول الكافيين (كأس واحد من القهوة خلال اليوم).9. التقليل من المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة (سعرات حرارية عالية) ومشروبات الشوكلاتة (كوب واحد لاحتوائها على الدهون والكافيين والسكر) إلا أنها ضرورية لتصفية المزاج والذي قد تحدث فيه تقلبات كنتيجةٍ لتقلب الفصول وتغير الجو وتفاوت درجات الحرارة.10. تنظيف الجسم من السموم عن طريق شرب السوائل والعصائر الطبيعية والابتعاد عن المواد الحافظة والدهون المشبعة في المشروبات والأطعمة.11. استعمال الزيوت النباتية الطبيعية على السلطات كزيت الزيتون وزيت السمسم وزيت الصويا وزيت اللوز وزيت الفول السوداني وغيرها من الزيوت غير المهدرجة.12. تناول المكسرات والعسل والحبوب الكاملة وبراعم القمح والحلبة والفواكه المجففة.13. ارتداء الملابس الخفيفة والمكشوفة نوعًا ما (أزياء تناسب فصل الربيع: تهتم بيوت ومصانع الأزياء لكل الفصول حيث تطرح منتجات لكل موسم) وتعريض أكبر مساحة من الجسم للهواء وضوء الشمس لأجل بشرةٍ صحية ونضرة.14. الاهتمام بنظافة البشرة التي قد تعرضت دون شك للجفاف في فصل الشتاء كنتيجةٍ طبيعية، وذلك باستخدام المستحضرات المناسبة: يفضّل استخدام الماسكات والكريمات المحضرة طبيعيًا التي تكون مكوناتها من منتجات الموسم الطبيعية، كالليمون والزبادي والعسل والخيار والبابونج وماء الورد والزيوت الطبيعية وغيرها من المنتجات الطبيعية لما لها من مقدرة عالية في إعادة نضارة البشرة وصحتها بشكلٍ آمن وطبيعي، والابتعاد عن المستحضرات الكميائية قدر الإمكان.15. أخذ حمامات البخار من غير إفراط (استخدامها بصورةٍٍ مفرطة يؤدي إلى فقدان الجسم لكمياتٍ كبيرة من الماء مما يؤدي إلى الجفاف لاحقًا) ويكون لطيفًا إذا كان مصاحبًا لجلسات المساج لتجرية وتجديد الدورة الدموية.16. يستحسن أخذ جلسات سيكولوجية على أيدي مختصين لمن يعانون من الاكتئاب وتقلبات المزاج.17. الانخراط في ممارسة الأنشطة الاجتماعية كالجمعيات المحلية وفعاليات الأندية الاجتماعية، لكسر جو العزلة والاندماج من جديد في المجتمع بعد عزلة الشتاء (هذه الجزئية تساعد في معالجة حالات الاكتئاب التي تكثر عادةً في فصل الشتاء)18. التقليل من تناول الأدوية كالمهدئات ومضادات الاكتئاب إلا عند الضرورة القصوى.19. استخدام الدراجات الهوائية في التنقل، للحصول على عدة فوائد الأولى رفع معدل اللياقة والثانية الاستمتاع بالهواء الطلق الثالثة التقليل من التلوث الرابعة تقليل المنصرفات.20. تخصيص جزء من وقتك للحياة الخضراء كزراعة بعض الزهور والشتول في فناء المسكن أو في أصائص على الشرفات، يسهم ذلك في جعل الأرض مكانًا ملائمًا للعيش ويسهم في التقليل من نسبة التلوث والاحتباس الحراري كما أن للحياة الخصراء أثرًا إيجابيًا مباشرًا حيث تبدد الشحنات السالبة وتحسن الحالة المزاجية.يجب التنيبه إلى ان أغلب الدول العربية وبلدان الشرق الأوسط تكون فيها فترة فصل الربيع من قصيرة إلى قصيرةٍ جدًا لكن هذا لا يمنع الاستفادة من النصائح أعلاه لما لها من أثرٍ طيب على تحسين نمط الحياة ونوعيتها.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد