كيفية ممارسة التأمل اليومي في يومك المزدحم

بيان احمدآخر تحديث : منذ شهرين
بيان احمد
الصحة والعلاج
كيف يعمل التأمل اليومي؟
كيف يعمل التأمل اليومي؟

كيفية ممارسة التأمل اليومي في يومك المزدحم في بعض الأحيان يكون التحدي الأكبر في تعلم مهارة أو ممارسة جديدة، مثل التأمل، هو تعلم كيفية ملاءمتها للحياة اليومية كما يختبر معظم الناس تلك الأيام التي يكون فيها الاستحمام تحفة فنية، ناهيك عن قضاء بعض الوقت في التأمل بصمت، في هذه المقالة من موقع رموش يتم توضيخ انسب وافضل الطرق التي تساعدك على إجراء التأمل بصورة يومية.

كيف يعمل التأمل اليومي؟

كيف يعمل التأمل اليومي؟
كيف يعمل التأمل اليومي؟

ستتعلم كيفية ممارسة التأمل اليومي في يومك المزدحم وأن تكون على طريق التطور الشخصي. جرب المهارات التالية لمدة أسبوع. ضع في اعتبارك هذه التجربة التي مدتها أسبوع واحد حول كيفية نقل ما تعلمته إلى العالم الحقيقي، التزم باتباع هذه الخطوات البسيطة كل يوم من أيام الأسبوع مع مرور الوقت، لا تنتهي ممارسة التأمل الجيدة، في كثير من الأحيان، تنقطع جلسة التأمل، وقد يستغرق الأمر بضع لحظات فقط لتختبر ضغوط اليوم، وتضيع العديد من فوائد التأمل لذلك عليك أن تبدأ في محاربة التوتر، لا ينبغي أن يُنظر إلى التأمل على أنه استراحة مؤقتة، ولكن باعتباره عملية تحويلية تثري حياتك والبيئة من حولك.

كيف يعمل التأمل اليومي؟

من خلال إضافة تمارين “تذكير” أو “صغيرة” إلى روتينك اليومي، يمكنك الحفاظ على بعض فوائد التأمل على مدار اليوم.

باستخدام بعض الأساليب البسيطة لتحقيق وضعية تأمل قصيرة، ستتمكن من دمج ممارسة التأمل في أنشطتك اليومية لتحقيق الهدوء والتركيز الدائمين لا أستطيع أن أفعل ذلك لا بد أنك سمعت عن فوائد التأمل اليومي مرات عديدة، ولكن هناك العديد من الأعذار لعدم القيام بالأشياء بوعي، إما أنك لا تعرف أو ما هو أسوأ، ليس لديك الوقت.

قد تعتقد أن أحلام اليقظة هي خيالية ومستحيلة؛ لكن لا تستسلم في القريب العاجل! المطلب الوحيد للوعي هو الوجود الكامل في اللحظة؛ سواء كانت هذه اللحظة هي لحظة تأمل وتركيز ويا لها من لحظة محادثة! الحقيقة هي أن بعض أنشطتك اليومية مركزة بطبيعتها وأنت الشخص الذي لا تعرفها، إليك 6 عادات ربما كنت تقوم بها لفترة طويلة!

الانتباه لتصرفات الطفل

عندما يقفز طفلك الصغير في السيارة بإثارة ويخبرك عن الألعاب التي لعبها اليوم وتجيب باهتمام كامل، فأنت في الواقع تمارس حضور اللحظة! يمكن أن يكون لوعيك أو قلة وعيك تأثير هائل على أطفالك.

مشاهدة غروب الشمس

من الصعب عدم مشاهدة غروب الشمس في نهاية اليوم، عندما تستمتع بهذه اللحظات، فأنت في الواقع تركز.

تناول الكيك بكل ذوقك

لا يوجد شيء مثل طعم الحلوى المفضلة لديك! إذا كنت تستمتع ببطء بهذا الطعام المعين شيئًا فشيئًا، فأنت في الواقع تختبر تجربة تناول طعام واعية.

بالطبع، هذه ليست الفائدة الوحيدة من تناول الطعام بعناية! أن تكون حاضرًا في الوقت الحالي وتناول الطعام ببطء أكثر فاعلية أيضًا في إنقاص الوزن!

الغرق في لعبة

من المعروف أن العديد من أفضل الرياضيين في العالم يستخدمون التركيز للعب بشكل أفضل، تقنية فعالة أيضًا، في الواقع، وفقًا لمدرب علم النفس الرياضي جوان دالكوتر، فإن فن اللعب في مسابقة رياضية يركز بطبيعته، التركيز على ما يجب القيام به الآن هو شكل من أشكال تمرين التركيز.

الطبخ لنفسك أو للآخرين

كما يقول خبراء التأمل: الطبخ هو التأمل العملي، عندما تقوم بالطهي، تكون مدركًا تمامًا وفي الوقت الحالي؛ لأن لا أحد يريد أن يستخدم السكين بإلهاء، إذا ركزت بعناية على المهمة التي تنتظرك (مثل الماء المغلي) ، فأنت تركز أكثر مما تعتقد.

اقرأ المزيد: تمارين كروس فيت لخسارة الوزن وأهميتها للصحة العامة

الاستمتاع بدش جميل وطويل في نهاية اليوم

ربما تكون سعيدًا بقضاء هذه اللحظات القصيرة تحت الماء الساخن الذي يخفف عنك ضغط العمل اليومي، لحظات الاسترخاء هذه مليئة بالتركيز؛ وبالطبع ستختبرها بشكل يومي، الحمام الساخن هو أفضل مكان لقليل من الوعي.

وبالطبع، بعد الاستمتاع بما يكفي، مكان جيد للأفكار المهمة!

خطوات التأمل اليومية

فيما يلي ست تقنيات لممارسة التأمل واليقظة، جرب واحدة من هذه مرة واحدة على الأقل في الأسبوع لمعرفة الأفضل بالنسبة لك:

  • التأمل اليومي.
  • التأمل المشي.
  • التأمل الرياضي.
  • خذ نفسين.
  • تعليم الصوت.
  • انتقال الأزمنة.