تضميد الجروح المفتوحة

بيان احمد
2022-06-23T03:06:46+03:00
الصحة واللياقة
بيان احمدتعديل ربى احمد22 يونيو 2022آخر تحديث : منذ 3 أيام
تضميد الجروح المفتوحة

العلاجات التي تستخدمها من أجل تضميد الجروح المفتوح لها تأثير مباشر على وقت الشفاء، الضمادات والعلاجات المناسبة تلتئم الجروح بشكل أسرع، في حين أن العلاجات غير المعتادة والضمادات غير المناسبة تؤخر التئام الجروح، وربما الأسوأ من ذلك، عدوى الجرح الموضعية. انضم إلينا في بقية هذا المقال في موقع اقتباسات لتتعلم كيفية تضميد الجرح.

تضميد الجروح المفتوحة

قبل تضميد الجروح المفتوحة، من المهم التمييز بين الجروح المفتوحة والجروح الأخرى، الجرح المفتوح هو الجرح الذي يتم فيه فتح أنسجة الجسم الداخلية والخارجية.

العديد من العوامل تسبب تقرحات مفتوحة. تظهر هذه القروح في حالات مثل الجروح والدموع والثقوب.

لتضميد هذه الجروح، يجب أولاً غسلها بمحلول معتدل، مصل الملح هو أفضل حل لغسل الجرح، كما يوازن هذا المحلول أيضًا درجة الحموضة في الجرح.

بالنسبة للجروح المفتوحة، أفضل ضمادة هي تلك التي تحافظ على المنطقة المحيطة والجرح نفسه رطباً قليلاً. تتسبب الجروح المفتوحة في تمزق سطح الجلد، وفي الحالات الأكثر خطورة، تمزق أنسجة الجلد الداخلية. أفضل طريقة لتسريع التئام المنطقة المصابة هي الحفاظ على بيئة الجرح رطبة؛ تحتاج الخلايا إلى رطوبة كافية للتكاثر والتجدد.

نقاط مهمة في تضميد الجروح

نظرًا لوجود أنواع مختلفة من الجروح المفتوحة، فمن الأفضل مراعاة بعض النقاط قبل اختيار الضمادة المناسبة:

  • موقع الجرح.
  • شدة الضرر الناتج عن الجروح.
  • عمق الجرح.
  • سبب الجرح.

المضادات الحيوية الموضعية الموجودة في حالات مختلفة مثل المراهم والكريمات والزيوت والبخاخات مناسبة لعلاج هذه الجروح.

الخدوش والجروح عبارة عن جروح صغيرة تلتئم جيدًا بهذه المضادات الحيوية. تحافظ هذه المراهم أيضًا على رطوبة بيئة الجرح المفتوحة، مما يسرع من تجديد الخلايا.

كما أن استخدام الشاش اللاصق والمعقم لهذه الجروح السطحية يحميها أيضًا من العوامل الخارجية.

تضميد الجروح العميقة والكبيرة

تتطلب الجروح العميقة والأكبر حجمًا علاجات أكثر تعقيدًا ولا يمكن علاجها بالمضادات الحيوية الموضعية وحدها، إذا كنت تعاني من جروح ناتجة عن تمزق وتم فصل حواف الجرح، يجب خياطة الجرح أو استخدام لاصق الجرح الفراشي، وهو أنسب ضمادة لهذه الجروح.

نظرًا لأن هذه الجروح تفرز المزيد من السوائل، يجب عليك استخدام ضمادة تمتص هذه السوائل وفي نفس الوقت تحافظ على بيئة الجرح رطبة للشفاء بشكل أسرع.

أفضل الضمادات للجروح المفتوحة والكبيرة

أفضل الضمادات للجروح المفتوحة الكبيرة والشديدة تشمل ما يلي:

ضمادة هيدروجيل: وهي مناسبة لترطيب الجروح المفتوحة الجافة والجافة، الخدوش أو السحجات الشديدة والحروق الطفيفة. يهدئ الهيدروجيل الجرح ويخفف الألم وكذلك يحافظ على الجرح رطبًا.

ضمادة غرواني مائي: لا توفر الرطوبة اللازمة للشفاء فحسب، بل تزيل أيضًا الأنسجة الميتة في موقع الجرح عن طريق الإنضار الذاتي. تستخدم هذه الضمادات بشكل عام للجروح المفتوحة غير المعدية ذات السماكة العامة أو السماكة النسبية والجافة جدًا. ومع ذلك، فإن هذه الضمادات ليست مناسبة للجروح المفتوحة ذات الإفرازات العالية.

الضماد الجيني: مناسب للجروح التي يفرز منها الكثير من السوائل، لا تحافظ هذه الضمادات على بيئة الجرح رطبة فحسب، بل تمتص أيضًا إفرازات الجرح وتهيئ البيئة لتشكيل أنسجة جديدة؛ هذه الضمادات مناسبة أيضًا للجروح المفتوحة الناتجة عن مرض السكري وقرحات الضغط الشديدة.

ضمادات الكولاجين: التي تكوّن الكولاجين بشكل أسرع في موقع الجرح، وهو ضروري لالتئام الجروح، معظم هذه الضمادات مناسبة للجروح المفتوحة.

لأنها تحتوي على عامل مضاد للميكروبات. لا تتطلب ضمادات الكولاجين بدائل متكررة؛ لهذا السبب فهي مناسبة لجميع أنواع الجروح المفتوحة، ومع ذلك لا ينصح بهذا النوع من الضمادات للجروح التي تفرز الكثير من السوائل.

نقاط مهمة لتسريع تضميد الجروح المفتوح

من أجل التئام الجروح بشكل أسرع، ليس عليك فقط تضميد الجرح بشكل صحيح، ولكن عليك أيضًا التفكير في بعض النصائح لتضميد الجرح بشكل أسرع:

تصاب الجروح المفتوحة بالعدوى بسرعة، ولإبعاد الجراثيم عن طبقات الجلد ومنع انتشار العدوى، يجب الحفاظ على الجرح نظيفًا قدر الإمكان.

لا تنس أنه في حالة إصابة الجرح، فإن المضادات الحيوية ضرورية.

في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى التئام الجروح لفترة طويلة، لذا تأكد من الانتباه إلى مستويات السكر المناسبة في الدم.

إذا التئام الجرح لفترة طويلة، فإن خطر الإصابة بسرطان الجلد يزداد، لذلك لا ينبغي للمرء أن يتجاهل علاج الجروح المفتوحة والعميقة.

تجنب قطع الجروح التي هي في طور الالتئام لأن هذا يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

عادة ما يغمق الجرح قليلاً بعد الشفاء. يعتمد وقت التئام الجروح على عوامل مثل الوراثة ولون الجلد وموقع الجرح.

نظف النزيف حول الجرح من الداخل إلى الخارج أو من الأعلى إلى الأسفل. يفضل استخدام قطن منقوع في مصل الغسيل لهذا الغرض. إذا قمت بتنظيف الجرح من الخارج، أي من الخارج إلى الداخل، فسوف يزداد خطر الإصابة بالعدوى.

ملاحظات ختامية

سيساعدك التعرف على كيفية تضميد الجرح على أن تكون قادرًا على التئام الجروح وتحسين سرعة الشفاء، بما أن احتمالية الإصابة بالجروح المفتوحة عالية جدًا، لذلك يجب توخي أقصى درجات الحذر عند التضميد لمنع إصابة منطقة الجرح بالعدوى.

لا يمكن تضميد جميع الجروح في المنزل، وفي بعض الأحيان تكون هناك حاجة إلى مزيد من الغرز والعلاجات في مراكز مجهزة جيدًا، ولكن لا يزال من الأفضل للجميع أن يكونوا على دراية بالإسعافات الأولية.

كلمات دليلية