كيفية التعامل مع خوف الأطفال من المدرسة

هبة مسعود
علم نفس الطفل
هبة مسعودتعديل ربى احمد20 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
كيفية التعامل مع خوف الأطفال من المدرسة
خوف الأطفال من المدرسة

إذا كان الطفل يذهب إلى روضة الأطفال أو المدرسة لأول مرة، فقد يكون خائفًا أو سعيدًا، ولكن كيف يتعامل مع خوف الأطفال من المدرسة.

إذا كان طفلك يريد الذهاب إلى روضة الأطفال أو الحضانة أو المدرسة لأول مرة هذا العام، فيجب أن تسأل نفسك كيف يمكننا بدء هذا التغيير الكبير في حياته بأقل التحديات الممكنة …

قد يكون الطفل خائفًا أو مبتهجًا أو يبدي مقاومة للتعلم سنخبرك في هذا المقال بكيفية تحضير طفلك للذهاب إلى روضة الأطفال أو المدرسة.

كيفية التعامل مع خوف الأطفال من المدرسة

خوف الأطفال من المدرسة
خوف الأطفال من المدرسة

أحيانًا يتظاهر الطفل بالمرض قبل الذهاب إلى المدرسة أو يجد عذرًا لوالديه لإعفائه من الذهاب إلى المدرسة. نرى هذه الحالة في الغالب في سن 75 أو 1411 عامًا. هذه الأعمار هي الوقت المناسب لتغيير المستوى التعليمي للطفل، أي دخول المدرسة الابتدائية أو المتوسطة يظهر رفض الذهاب إلى المدرسة عندما يبقى الأطفال في المنزل لفترة ويكونون أقرب إلى والديهم، على سبيل المثال خلال فصل الصيف أو عند التعافي من المرض.

في هذه الحالات، يجب أن تُظهر لطفلك طبيب نفساني للأطفال والمراهقين؛ يستيقظ الطفل مع خوف غير عادي من النوم، خوفًا من حدوث شيء له أو لوالديه، مطاردة لا هوادة فيها للوالدين، خوف من النوم بمفرده، رؤية الكوابيس، خوف من الظلام، مخاوف غير عادية من اللصوص والوحوش، إثارة الضجة قبل الذهاب إلى المدرسة، خوفًا من البقاء في منزل الأقارب والمعارف.

لكن السؤال الرئيسي في هذه المذكرة هو ما يجب القيام به حتى لا يخاف طفلنا من الذهاب إلى المدرسة؟ رداً على هذا السؤال يمكن ذكر ما يلي:

اختيار المدرسة أو الروضة المناسبة

إن جودة رعاية أولياء الأمور في المدرسة لها تأثير طويل الأمد على التطور الاجتماعي والأكاديمي للطفل. معايير اختيار البيئة التعليمية هي: النسبة الأصغر لعدد الطلاب إلى أولياء أمور المدرسة، مساحة تعليمية كبيرة ومناسبة، إضاءة وتكييف، معدات تعليمية مناسبة، مقاعد وديكور مناسب، مهارة وخبرة المدرسة أو الروضة أولياء الأمور والتعامل الفعال مع الأطفال وهذا يساعد في التعامل مع خوف الأطفال من المدرسة

اقرأ أيضًا: علاج عدم نوم الطفل بطرق سريعة

الإعداد البدني للطفل للبيئة التعليمية

اعرض طفلك على أخصائي في الرؤية وقياس السمع والفحص. قبل أسابيع قليلة من بدء المدرسة، تدرب تدريجيًا على نمط النوم والأكل المناسب للعام الدراسي للطفل. وبهذه الطريقة، لن يواجه الطفل مشكلة في الاستيقاظ في الصباح الباكر وتناول وجبة الإفطار في وقت مبكر وهذا يساعد في التعامل مع خوف الأطفال من المدرسة

الإعداد النفسي للطفل للبيئة التعليمية

خوف الأطفال من المدرسة
خوف الأطفال من المدرسة

من الأفضل تعريف طفلك بالبيئة التعليمية وأولياء أمور المدرسة وما يتعلمه والمتعة التي سيحظى بها في المدرسة. يمكنك اصطحابه لرؤية البيئة التعليمية قبل بدء العام الدراسي. يمكنك القيام بذلك عن طريق سرد قصة.

تعليم السلوكيات الملائمة للبيئة التربوية

حتى الآن، لم يُطلب من طفلك اتباع قواعد اجتماعية صارمة وقد أطاعك فقط. علمه كيفية التعامل مع معلمه ومشرفه ومديره وطاقمه وزملائه في الفصل. يعد الانضباط والتأدب والنظافة من أهم النقاط التي يجب أن تعلمها لطفلك قبل بدء العام الدراسي.

لسوء الحظ، يعتقد الآباء أن أطفالهم يعرفون كل هذه التفاصيل الصغيرة، مثل قول مرحبًا، وليس إلقاء القمامة، وعدم لمس أنوفهم، واحترام المعلم، وكونهم أصدقاء مع زملائهم في الفصل، وطلب الإذن في الفصل، وكيفية الذهاب إلى الحمام، والتناوب، الخ إذا كانت هذه التفاصيل قد تسبب اللوم من قبل كل من والدي المدرسة وزملاء الدراسة وهذا يساعد في التعامل مع خوف الأطفال من المدرسة

خلق الدافع الأكاديمي

تلعب قراءة الكتب للطفل أو شراء الكتب لطفل يعرف القراءة دورًا مهمًا في تنمية اهتمامه بالتعلم. يمكنك إخباره بأيام مدرستك. كن نموذجًا جيدًا لطفلك، وادرس نفسك واشرح تأثير التعليم والهدف على طفلك.

التواصل المستمر والديناميكي مع أولياء الأمور في المدرسة

التسجيل في المدرسة ليس مهمتك الأخيرة في عملية تعليم طفلك كن على اتصال منتظم مع مشرف طفلك ومديره ومعلمه حتى لا تكون على دراية فقط بتقدم تعليمه، ولكن إذا فشل طفلك أكاديميًا أو كان غير منضبط أو أخطأ، فابحث عن السبب وحل مشكلته تعد المشاركة في اجتماعات الآباء والمعلمين عامل دعم جيد للطلاب.

حل مشاكل الطفل النفسية قبل بدء العام الدراسي

من الأفضل معرفة مشكلة طفلك ومحاولة حلها، على سبيل المثال، يعاني بعض الأطفال من قلق الانفصال والتوتر أو مشاكل عائلية حادة. فرط النشاط من أهم مشاكل الأطفال. العجز العاطفي وصعوبات التعلم من المشاكل التي يجب التعرف عليها قبل دخول المدرسة. خلاف ذلك، سوف ينخفض ​​دافع الطفل وثقته بنفسه للدراسة وهذا يساعد في التعامل مع خوف الأطفال من المدرسة

دعم الطفل خلال العام الدراسي

إذا نجح الطفل، شجعه وأظهر له أنك ترى جهوده. قم بإنشاء مساحة للتعبير عن الأحداث المدرسية في المنزل حتى يتمكن طفلك من إخبارك بقصص إيجابية أو سلبية عن المدرسة دون خوف.

لا تلومه على الخطأ الذي ارتكبه ولا تكن عدوانيًا معه، ولكن علمه الحل الصحيح لحل مشاكل مماثلة في المستقبل. شارك في جميع الاحتفالات والمناسبات التي تمت دعوتك إليها. شجع طفلك على المشاركة في الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية في المدرسة جنبًا إلى جنب مع العلوم لأنك إذا ركزت فقط على الدراسات، فستصبح أحادية البعد.

تجنب الكمالية

خوف الأطفال من المدرسة
خوف الأطفال من المدرسة

لا يجب أن تجبر طفلك على أن يكون الأول في المدرسة لأن هذا السلوك سيؤدي إلى مشاكل خطيرة في مستقبله تذكر أن إنجاب طفل يتمتع بصحة جيدة وسعيد ومتحفز ومتعلم أفضل بكثير من إنجاب طفل كان دائمًا أول طالب ولكنه لا يعرف التواصل الاجتماعي الفعال ولديه مجموعة متنوعة من المشاكل النفسية كمالية الوالدين تسبب الاكتئاب وانعدام الثقة بالنفس لدى الطلاب وهذا يساعد في التعامل مع خوف الأطفال من المدرسة

تجنب التشجيع المبالغ فيه

يقول بعض الآباء أشياء مثلك عبقري! لا أحد مثلك و … يحاولون أن يكون لهم تأثير إيجابي على نمو طفلهم، لكن هذا السلوك يمنح الطفل ثقة زائفة بنفسه، بينما في الواقع ليس لديه مثل هذه القدرات بالإضافة إلى أن هذا السلوك قد يسبب ضغوطًا شديدة للطالب ويريد دائمًا مفاجأة والديه يجب أن يكون التشجيع على أساس الواقع