فوائد المشي للصحة العامة و النفسية

ربى احمدآخر تحديث : منذ 9 أشهر
ربى احمد
فقدان الوزن
فوائد المشي للصحة العامة و النفسية

المشي هو واحد من أكثر الأنشطة البدنية البسيطة والمتاحة للجميع، ويحمل العديد من الفوائد الصحية والنفسية، بما في ذلك:

1- تحسين الصحة القلبية والوعائية: يساعد المشي على تحسين الدورة الدموية وتقوية عضلات القلب، ويساهم في خفض ضغط الدم وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

2- تحسين اللياقة البدنية: يعد المشي نشاطاً بدنياً معتدلاً يساعد على زيادة اللياقة البدنية وتحسين القدرة على التحمل البدني.

3- التحكم في الوزن: يساعد المشي على حرق السعرات الحرارية وتحسين عملية الأيض، مما يساعد على التحكم في الوزن والحفاظ على الصحة العامة.

4- تحسين المزاج والصحة النفسية: يعد المشي نشاطاً مريحاً ومنبهاً للمزاج، ويساعد على تخفيف التوتر والقلق والاكتئاب، كما أنه يساعد على تحسين النوم والشعور بالراحة.

5- تحسين العضلات والعظام: يعد المشي تمريناً جيداً للعضلات والعظام، ويساعد على تقوية العضلات وتحسين كثافة العظام، مما يساهم في الوقاية من أمراض العظام مثل هشاشة العظام.

6- تحسين الجهاز التنفسي: يساعد المشي على تحسين القدرة على التنفس وتقوية الرئتين، كما يساعد على تحسين جودة الهواء الذي يتم استنشاقه.

يمكن للأشخاص بمختلف الأعمار واللياقات البدنية الاستفادة من المشي وجعله جزءاً من حياتهم اليومية. وينصح بالمشي لمدة 30 دقيقة على الأقل يومياً، ويمكن تقسيمها على فترات أقصر خلال اليوم.

محتوى الموضوع

كيف يمكن تحسين فوائد المشي؟

يمكن تحسين فوائد المشي عن طريق اتباع بعض النصائح والإرشادات، ومنها:

1- زيادة السرعة والمسافة: يمكن زيادة فوائد المشي عن طريق زيادة السرعة والمسافة، وذلك عن طريق تحديد أهداف ومسافات جديدة في كل مرة.

2- المشي في المنحدرات: يمكن زيادة تحدي المشي عن طريق المشي في المنحدرات، وذلك يساعد على تقوية العضلات وتحسين لياقة الجسم.

3- المشي بشكل منتظم: ينصح بممارسة المشي بشكل منتظم وعلى مدار الأسبوع، وذلك للحصول على أفضل نتائج صحية.

4- المشي بشكل صحيح: يجب المشي بشكل صحيح، وذلك عن طريق الحفاظ على وضعية الجسم المناسبة، وتحريك الذراعين بشكل طبيعي.

5- استخدام الملابس المناسبة: يجب ارتداء الملابس المناسبة للمشي، والتي تسمح بتهوية الجسم وحرية الحركة.

6- المشي مع شريك للتحفيز: يمكن تحسين فوائد المشي عن طريق المشي مع شريك للتحفيز والمساعدة على الاستمرارية وتحقيق الأهداف.

7- شرب الماء: يجب شرب الكثير من الماء خلال المشي، وذلك لمنع الجفاف والحفاظ على ترطيب الجسم.

بمجرد الالتزام ببعض هذه النصائح والإرشادات، يمكن تحسين فوائد المشي والحصول على أفضل النتائج الصحية.

 

المشي 45 دقيقه كم يحرق

تعتمد عدد السعرات الحرارية التي يمكن حرقها أثناء المشي لمدة 45 دقيقة على عدة عوامل، مثل الوزن والجنس والعمر واللياقة البدنية والسرعة والمنطقة التي يتم المشي فيها. ومع ذلك، يمكن استخدام بعض الأرقام التقريبية لحساب عدد السعرات الحرارية التي يمكن حرقها خلال المشي.

وبشكل عام، يقوم الجسم بحرق حوالي 100 سعرة حرارية لكل ميل يتم المشي فيه. وبالتالي، إذا قمت بالمشي لمدة 45 دقيقة وقطعت مسافة تعادل 3 أميال (حوالي 4.8 كيلومترات)، فمن الممكن حرق حوالي 300-400 سعرة حرارية.

ومع ذلك، يجب ملاحظة أن هذه الأرقام هي تقديرات تقريبية فقط ولا تعتبر دقيقة بنسبة 100٪. بالإضافة إلى ذلك، يمكن زيادة عدد السعرات الحرارية التي يتم حرقها خلال المشي عن طريق زيادة السرعة والمسافة، وكذلك عن طريق مزج المشي مع تمارين أخرى مثل الجري أو الركض أو تمارين اللياقة البدنية الأخرى.

 

ما هي الأطعمة المناسبة لتناولها بعد المشي؟

تناول الأطعمة المناسبة بعد المشي يساعد على تعويض الطاقة التي يتم استهلاكها خلال التمرين الرياضي وتعزيز عملية التعافي وإعادة تعبئة الجسم بالعناصر الغذائية اللازمة. ومن الأطعمة المناسبة لتناولها بعد المشي:

1- البروتينات: مثل اللحوم والدواجن والأسماك والبيض والفول والعدس والحمص والمكسرات والبذور. تناول البروتينات بعد المشي يساعد على إعادة بناء العضلات وتحسين عملية التعافي.

2- الكربوهيدرات: مثل الخضروات والفواكه والحبوب والخبز الكامل والأرز البني والبطاطا الحلوة. تناول الكربوهيدرات بعد المشي يساعد على تعبئة الجسم بالطاقة والمحافظة على مستويات السكر في الدم.

3- الدهون الصحية: مثل الأسماك الدهنية والمكسرات والبذور وزيت الزيتون. تناول الدهون الصحية بعد المشي يساعد على تحسين عملية الهضم وامتصاص العناصر الغذائية الأخرى.

4- الماء: يجب شرب كمية كافية من الماء بعد المشي لتعويض السوائل التي فقدتها الجسم خلال التمرين الرياضي.

5- العصائر الطبيعية والمشروبات الرياضية: يمكن تناول العصائر الطبيعية والمشروبات الرياضية التي تحتوي على السكريات والأملاح والمعادن لتعويض العناصر الغذائية التي يتم فقدها خلال المشي.

من المهم الحرص على تناول الأطعمة المناسبة بعد المشي وتجنب الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات المضافة، حيث يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن وتقليل فوائد المشي.

هل يمكن تناول الحلويات بعد المشي؟

يمكن تناول الحلويات بعد المشي، ولكن يجب الحرص على تناولها بشكل معتدل وبحيث لا تؤثر على النظام الغذائي الصحي العام. فالحلويات تحتوي على سكريات ودهون وسعرات حرارية عالية، وإذا تم تناولها بكميات كبيرة فإنها يمكن أن تزيد من الوزن وتؤثر على صحة الجسم.

إذا كان الهدف من المشي هو تحسين اللياقة البدنية والصحة العامة، فينصح بتناول الوجبات الصحية والمتوازنة بعد المشي، مثل البروتينات والكربوهيدرات الصحية والخضروات والفواكه والماء. ويمكن تناول الحلويات بكميات معتدلة كجزء من نظام غذائي صحي، ولكن يجب تناولها بحذر وعدم الإفراط فيها.

فوائد المشي النفسيه

 

للمشي فوائد كثيرة على الصحة النفسية، ويعتبر من الرياضات المنخفضة الشدة التي يمكن أن يمارسها أي شخص، ويمكن أن تحسن المزاج وتقلل من التوتر والقلق، وتعزز الشعور بالسعادة والرضا عن الذات، وتحسن النوم وتقلل من الشعور بالتعب والإجهاد.

وإليكم بعض فوائد المشي النفسية:

1- تحسين المزاج والشعور بالسعادة: يساعد المشي على إفراز المواد الكيميائية في الدماغ التي تحسن المزاج، مثل الإندورفين والسيروتونين، وهذا يعزز الشعور بالسعادة والرضا عن الذات.

2- تقليل التوتر والقلق: يمكن أن يساعد المشي على تخفيف التوتر والقلق وتحسين الشعور بالاسترخاء، حيث يمكن أن يساعد على تحسين التركيز وتقليل الضغط النفسي.

3- تحسين النوم: يمكن أن يساعد المشي على تحسين النوم، حيث يمكن أن يساعد على تخفيف الإجهاد والتوتر والقلق، مما يساعد على الاسترخاء والنوم بشكل أفضل.

4- تقليل الشعور بالتعب والإجهاد: يمكن أن يساعد المشي على تحسين اللياقة البدنية وزيادة مستويات الطاقة، مما يساعد على تقليل الشعور بالتعب والإجهاد وزيادة الانتاجية.

5- تحسين الذاكرة والتركيز: يمكن أن يساعد المشي على تحسين الذاكرة والتركيز، حيث يمكن أن يساعد على زيادة تدفق الدم والأكسجين إلى الدماغ، مما يحسن الوظائف العقلية والتركيز.

بشكل عام، فإن المشي يعتبر نشاطًا رائعًا لتحسين الصحة النفسية والبدنية، ويمكن أن يكون جزءًا هامًا من نمط حياة صحي ونشيط.

 

ما هي المدة الموصى بها للمشي النفسي يوميًا؟

تختلف المدة الموصى بها للمشي النفسي يوميًا بحسب العمر واللياقة البدنية والأهداف الشخصية. ولكن عمومًا، فإن الهدف الذي يجب السعي لتحقيقه هو المشي لمدة 30 دقيقة يوميًا على الأقل، وذلك للحصول على فوائد صحية ملحوظة.

يمكن تقسيم المدة الموصى بها للمشي النفسي بحسب الأهداف الشخصية، وفيما يلي بعض الإرشادات العامة:

1- للحفاظ على اللياقة البدنية العامة: يوصى بالمشي لمدة 30 دقيقة يوميًا على الأقل، ويمكن زيادة المدة بشكل تدريجي حتى 60 دقيقة يوميًا.

2- لخفض الوزن: يوصى بالمشي لمدة 45-60 دقيقة يوميًا، ويمكن زيادة المدة بشكل تدريجي حتى 90 دقيقة يوميًا.

3- لتحسين الصحة النفسية: يوصى بالمشي لمدة 30 دقيقة يوميًا على الأقل، ويمكن زيادة المدة بشكل تدريجي حتى 60 دقيقة يوميًا.

يجب الحرص على توزيع المدة الموصى بها للمشي على مدار اليوم، مثل المشي لمدة 10 دقائق ثلاث مرات يوميًا، أو المشي لمدة 15 دقيقة في الصباح و15 دقيقة في المساء، وهذا يساعد على تحقيق الهدف المطلوب وتقليل الإجهاد على الجسم. ومن المهم الحرص على ارتداء الأحذية المناسبة والملابس الرياضية المريحة وشرب كمية كافية من الماء خلال المشي.

ما هي الفوائد الصحية الأخرى للمشي النفسي؟

بالإضافة إلى الفوائد النفسية التي ذكرتها سابقاً، فإن المشي النفسي له العديد من الفوائد الصحية الأخرى، ومن بين هذه الفوائد:

1- تحسين اللياقة البدنية: يعتبر المشي النفسي نشاطًا بدنيًا خفيفًا ومنخفض الشدة، ولكنه يمكن أن يحسن اللياقة البدنية بشكل كبير، ويساعد على تقوية العضلات والعظام، وتحسين القدرة على التحمل البدني.

2- تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة: يمكن أن يساعد المشي النفسي على تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم، وذلك بسبب تحسين اللياقة البدنية وتقليل الوزن وتحسين وظيفة القلب والأوعية الدموية.

3- تحسين الهضم والجهاز الهضمي: يمكن أن يساعد المشي النفسي على تحسين الهضم وتقليل المشاكل الهضمية، وذلك بسبب تحريك الأمعاء وتحفيز عملية الهضم.

4- تقليل الإصابة بالإصابات وآلام العضلات: يمكن أن يساعد المشي النفسي على تقليل خطر الإصابة بالإصابات وآلام العضلات، وذلك بسبب تحسين اللياقة البدنية وتحسين التوازن وتقوية العضلات.

5- تحسين الجهاز التنفسي: يمكن أن يساعد المشي النفسي على تحسين الجهاز التنفسي وزيادة قدرة الرئتين على العمل، وذلك بسبب تحسين اللياقة البدنية وتعزيز تدفق الهواء إلى الرئتين.

بشكل عام، فإن المشي النفسي يعتبر نشاطًا رائعًا لتحسين الصحة البدنية والنفسية، ويمكن أن يتمتع به الجميع بغض النظر عن العمر أو المستوى البدني.