نظام غذائي خال من الغلوتين

بيان احمد
2022-06-22T23:01:35+03:00
الصحة واللياقة
بيان احمدتعديل ربى احمد22 يونيو 2022آخر تحديث : منذ 3 أيام
نظام غذائي خال من الغلوتين

نظام غذائي خال من الغلوتين هناك الكثير من الحديث هذه الأيام عن عدم تحمل الغلوتين، حيث يصر البعض على أنه ضار والبعض الآخر يصر على أنه غير ضار، ولكن بغض النظر عما إذا كان ضارًا أم لا، يقرر بعض الأشخاص بدء نظام غذائي خالٍ من الغلوتين على مدار فترة زمنية.

نظام غذائي خال من الغلوتين

الغلوتين هو نوع من البروتين يوجد في أطعمة مثل الدقيق والقمح والشوفان، حيث يعاني الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع 1 ومرض الاضطرابات الهضمية بشكل خاص من قلقهم من تناول هذه الأطعمة.

أيضا الأشخاص الآخرون الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي مثل متلازمة القولون العصبي وأنواع الحساسية المختلفة و…. لديهم أيضًا مشكلة في تناول الغلوتين، كما يمكن أيضًا استخدام اختبارات الدم لتشخيص الحساسية تجاه هذه المغذيات.

لماذا النظام الغذائي الخالي من الغلوتين؟

في السنوات الأخيرة، أصبح النظام الغذائي الخالي من الغلوتين من أكثر الحميات شعبية بين المشاهير والرياضيين، يقدمون هذا النظام الغذائي للناس كطريقة صحية لتحسين وظائف الجسم بشكل عام، وفقدان الوزن، وتحسين الحالة المزاجية، وزيادة أداء الجسم والمزيد.

وقد دفع هذا واحدًا من كل ثلاثة أمريكيين إلى اعتبار هذه الطريقة ليس فقط كنظام غذائي قصير الأجل ومؤقت، ولكن أيضًا كنمط حياة جديد.

وفقًا للبحث، زاد عدد الأمريكيين الذين يتبعون هذا النظام الغذائي بدون مشاكل ورعاية طبية خاصة من 1.6 مليون في عام 2010 إلى أكثر من 5 ملايين في عام 2014.

لكن المثير للاهتمام أنه وفقًا لبحث حتى الآن، لا يوجد دليل على وجود تأثير مباشر للجلوتين على إنقاص الوزن! إذن السؤال الذي يطرح نفسه هو أن عددًا كبيرًا من الأشخاص فقدوا وزنًا كبيرًا من خلال تجربة هذا النظام الغذائي؟

والجواب على هذا السؤال بسيط جدا! لقد توقفوا عن تناول الغلوتين، ولكن الغلوتين الذي لم يُستهلك بمفرده ونقيًا.

كما تحتوي العديد من منتجات التسمين، مثل الأرز والخبز ومعظم الحبوب والكعك والبسكويت والمعكرونة والبيرة وما إلى ذلك، على كميات كبيرة من الغلوتين، والتي يمكن تقليلها بشكل غير مباشر في نظام غذائي خالٍ من الغلوتين.

من يحاول اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين؟

كما ذكرنا سابقًا، هناك مجموعة من الأشخاص الذين لديهم حساسية خلقية للجلوتين ويعانون من أمراض مثل مرض الاضطرابات الهضمية أو مجموعة أخرى، مثل الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول، والذين يعتبر تناول الغلوتين أمرًا ضارًا لهم.

هذه المجموعة من الناس لديهم ردود فعل خطيرة من تناول الغلوتين وقد يتعرضون للموت في بعض الأحيان.

لكن المجموعة الأخرى المستهدفة من هذه المقالة هي الأشخاص الذين يقررون تناول الأطعمة الخالية من الغلوتين من اختيارهم لفترة قصيرة أو بشكل دائم.

كما يلجأ هؤلاء الأشخاص إلى هذا النظام الغذائي بهدف إنقاص الوزن واتباع أسلوب حياة أكثر صحة.

تشمل الأطعمة الخالية من الغلوتين بشكل طبيعي ما يلي:

  • لحمة.
  • فرخة.
  • سمك ومأكولات بحرية.
  • ألبان.
  • الخضروات.
  • الفاكهة.

كما ذكرنا سابقًا، هناك عدد قليل جدًا من الحبوب الخالية من الغلوتين.

تشمل الحبوب الخالية من الغلوتين ما يلي:

  • أرز بني.
  • القمح الأسود.
  • بذور الكينوا.
  • الدخن.
  • حبوب ذرة.

فيما يلي بعض النصائح للأشخاص الذين يرغبون في تجربة نظام غذائي خالٍ من الغلوتين:

كن قويا!

ليس سراً أن بدء نظام غذائي خالٍ من الغلوتين وتجاهل الأطعمة والوجبات الخفيفة التي اعتدت عليها لسنوات سيكون أمرًا صعبًا، لذلك لديك كل الحق في أن تنزعج! لكن حافظ على قوتك لتحقيق نمط حياة أكثر صحة.

اذهب للتسوق

نظف مطبخك وتخلص من كل ما يحتوي على الغلوتين! اذهب للتسوق وشراء المنتجات الخالية من الغلوتين عن طريق التحقق من الملصق الموجود على محتويات كل منتج.

هناك أيضًا قائمة طويلة من الأطعمة الخالية من الغلوتين والتي سنغطيها قريبًا.

أبلغ العائلة والأصدقاء بقرارك

مرافقة العائلة والأصدقاء في هذا النظام الغذائي يمكن أن يجعل الأمور أسهل بالنسبة لك، أخبرهم عن فوائد هذا النظام الغذائي وخذهم معك.

حتى لو لم يلتزموا بشكل صارم بهذا النظام الغذائي، يكفي تناول وجبة خالية من الغلوتين معك يومًا ما، هذا الوعد يمكن أن يحفزك أكثر.