ما تحتاج لمعرفته حول سبب وعلاج الحمى عند الأطفال

هبة مسعود
2022-08-15T23:40:59+03:00
صحة الأطفال
هبة مسعودتعديل ربى احمد15 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
ما تحتاج لمعرفته حول سبب وعلاج الحمى عند الأطفال
الحمى عند الأطفال

الحمى عند الأطفال والرضع تكون شائعة للغاية وغالبًا لا تتطلب علاجًا خاصًا، ولكن إذا كانت الحمى شديدة فقد يكون لها عواقب وخيمة على الطفل إذا تُركت دون علاج.

حول الحمى عند الأطفال

ghgf - اقتباسات
الحمى عند الأطفال

الحمى من أعراض المرض وغالبًا لا تتطلب علاجًا خاصًا، ولكن إذا كانت الحمى شديدة فيجب السيطرة عليها لأنها يمكن أن تسبب العديد من المضاعفات للطفل، أحد مضاعفات ارتفاع درجة الحرارة هو التشنجات عند الأطفال، وهي أكثر أنواع التشنجات شيوعًا عند الأطفال.

تعتبر درجة حرارة الفم التي تزيد عن 37.8 درجة مئوية عند الأطفال حمى، ويمكن أن تكون أعراضها احمرار الوجه، والشحوب، والرقبة والجبهة الساخنة.

يجب أن تكون درجة حرارة الجسم الطبيعية أثناء النهار والليل بين 36 و 37.5 درجة مئوية، وتعتبر الزيادة في درجة حرارة الجسم فوق 37.5 درجة حرارة وفي الأطفال الذين يعانون من الحمى الشديدة، قد تصل درجة حرارة أجسامهم إلى 41 درجة، والتي في هذه الحالة الطارئة هناك حاجة إلى تدابير.

قد يكون سبب الحمى الشديدة عند الأطفال دون سن عام واحد بسبب التهاب السحايا أو التهابات المسالك البولية، والتي يجب أن يراها الطبيب. وفي ما يلي، ستتعرف على الأعراض والأسباب وطرق علاج الحمى عند الأطفال والرضع، حتى تتمكن من الاستجابة بأفضل طريقة عند حدوث الحمى

اقرأ المزيد: البيرة تسبب السمنة وزيادة الوزن و كيفية تحضيرها في الطب التقليدي

سبب شائع للحمى عند الأطفال

الحمى شائعة جدًا عند الأطفال وعادة ما تكون بسبب عدوى في الجسم واستجابة جهاز المناعة في الجسم لمحاربة العدوى ولا تعتبر مرضًا، ويمكن أن يكون للحمى عند الأطفال أسباب مختلفة. تشمل الأسباب الشائعة للحمى عند الأطفال ما يلي:

  • الالتهابات الفيروسية مثل الانفلونزا ونزلات البرد
  • الالتهابات البكتيرية
  • عدوى الأذن الوسطى
  • تسنين الطفل
  • التهاب المعدة والأمعاء

أمراض الأطفال مثل النكاف والحصبة والحصبة الألمانية والحمى الصفراء وجدري الماء
هناك أسباب أخرى يمكن أن تسبب الحمى عند الأطفال، والأسباب غير المرضية قد تسبب الحمى عند الأطفال.

التطعيم: بعد حقن اللقاح، قد يصاب الطفل بالحمى نتيجة رد فعل الجسم الدفاعي للقاح، وتكون الحمى أثناء حقن اللقاح خفيفة، وإذا كانت شديدة فيجب استشارة الطبيب

الجفاف: عندما يصاب الطفل بالإسهال، يمكن أن يسبب نقص الماء لدى الطفل، وهذا هو سبب إصابة الطفل بالحمى.

حساسية تجاه الطعام: في بعض الحالات، قد يكون الطفل مصابًا بحساسية تجاه نوع من الطعام أو الدواء الذي يتسبب في إصابة الطفل بالحمى، وعندما تحدث الحمى بسبب الحساسية، يجب أخذ الطفل إلى الطبيب المختص لفحصه الأعراض وعلاجها

أسباب الحمى عند الرضع أقل من ستة أشهر

الحمى عند الأطفال

يمكن أن تكون الحمى عند الطفل أقل من 6 أشهر علامة على مرض خطير يجب إحالته إلى غرفة الطوارئ على الفور. المهم هو عدم إعطاء الدواء للطفل بشكل تعسفي.

في الأشهر الثلاثة الأولى من الولادة، يمكن أن تكون الحمى علامة على مرض خطير، وإذا كان الطفل الذي يقل عمره عن 6 أشهر مصابًا بالحمى، يجب أن يذهب إلى غرفة الطوارئ على الفور.

سبب الحمى عند الاطفال بعد التطعيم

عندما يحصل الطفل على لقاح، فهناك احتمال للإصابة بالحمى، لأن جسم الطفل يبدأ في إنتاج الأجسام المضادة لحماية نفسه من اللقاح. لذلك، من الطبيعي أن يصاب الأطفال بالحمى بعد التطعيم.

عادة ما تكون هذه الآثار الجانبية خفيفة وتزول من تلقاء نفسها. الأدوية مطلوبة فقط لعلاج الألم والحمى فوق 39 درجة مئوية.

حمى أثناء تسنين الطفل

يمكن أن تسبب اللثة المنتفخة والحساسة ارتفاعًا في درجة حرارة جسم الطفل وحمى خفيفة، ولكن التسنين عادة لا يسبب ارتفاعًا في درجة الحرارة أو إسهالًا شديدًا. إذا أصيب طفلك بحمى شديدة أثناء التسنين، فمن المحتمل أن يكون هناك سبب آخر وتحتاج إلى زيارة الطبيب.

تشخيص الحمى عند الأطفال

لتشخيص الحمى في المنزل، من الأفضل أن يكون لديك مقياس حرارة في المنزل حتى تتمكن من قياس درجة حرارة طفلك عدة مرات حتى تصل إلى عيادة الطبيب. لا يحتاج الأطفال فوق 3 أشهر إلى دواء إذا كانت درجة حرارة أجسامهم 37.8، ولمدة يجب التحكم في درجة الحرارة المرتفعة على الفور.

علاج الحمى عند الاطفال

الحمى عند الأطفال
الحمى عند الأطفال

لا داعي لدواء لعلاج الحمى عند الأطفال طالما أن الطفل ليس خاملا بسبب الحمى، وإذا كان الطفل يعاني من الحمى فيمكنك إعطائه الكثير من حليب الثدي لخفض درجة حرارة الطفل والوقاية من الجفاف

إذا كانت الحمى تزعج الطفل، يمكنك غسلها بالماء الفاتر أو وضع الطفل في حوض مليء بالماء الفاتر. الشيء المهم الذي يجب أن تضعه في الاعتبار هو أنه لا يجب أن تغسل الطفل بالكحول أبدًا. لأن الكحول يمتص من خلال الجلد ويمكن أن يسبب مشاكل في التنفس أو تشنجات عند الطفل.

لا يعد الاستحمام عند الأطفال المصابين بارتفاع في درجة الحرارة أمرًا فعالاً، لأنه عندما يصاب الأطفال بالحمى، تزداد سخونة البطن والرقبة والرأس.

خفض حمى الطفل

  • عندما يصاب الطفل بالحمى، إذا كانت الحمى مرتفعة، يجب أن تقلل من الحمى بسرعة، لأن الطفل قد يصاب بنوبة صرع.
  • إذا كان لديك بطانية فوق طفلك، فقم بإزالتها وفك بعض الملابس.
  • ضع قطعة قماش نظيفة ومبللة على جبين الطفل واغمسها في ماء فاتر كل ثلاثين ثانية وضعها على جبين الطفل.
  • لا ترفع درجة حرارة الغرفة فوق أو أقل من 20 درجة مئوية.

إذا كان طفلك يستخدم الأدوية المضادة للحمى التي يصفها الطبيب، فعليك الانتظار حتى عودة ظهور الحمى إذا تم إيقاف الأدوية أو تأجيلها، لأنه في الأيام الأولى من العلاج، لا يتم إزالة السبب الرئيسي للحمى بشكل كامل و تعمل الأدوية المضادة للحمى على تخفيف أعراض المرض فقط وإخفائها.

من طرق تقليل الحمى عند الأطفال استخدام غسول الجسم، لكن يجب ملاحظة أن غسول الجسم مناسب عندما تكون درجة حرارة جسم الطفل عالية جدًا ولم تنخفض باستخدام أدوية الحمى.

الطريقة الصحيحة لغسل الجسم هي الاستحمام بماء فاتر أو ترطيب أجزاء مختلفة من جسم الطفل مثل الجبهة والصدر والبطن والإبطين وترك درجة حرارة الجسم تنخفض عن طريق تبخير الماء من سطح الجلد.

متى يجب أن ترى الطبيب؟

الحمى عند الأطفال
الحمى عند الأطفال

أنت الأفضل في تحديد ما إذا كان طفلك مريضًا أم لا. لذلك، إذا شعرت بالقلق، بغض النظر عن درجة حرارة جسم الطفل، فاستشر الطبيب بالإضافة إلى ذلك، فإن درجة الحرارة ليست المؤشر الوحيد المزعج لحمى الطفل عمر وسلوك الطفل مهم أيضًا.

تكون الحمى أكثر خطورة عند الأطفال دون سن 3 أشهر، والحمى الشديدة التي لا تمنع الطفل من اللعب والأكل قد لا تكون خطيرة. تذكر أنه عندما يكون الطفل نشيطًا، يكون جسده أكثر دفئًا مما كان عليه عندما استيقظ للتو. شيء آخر يجب تذكره هو أن الدورة الطبيعية للترموستات الداخلي لجسم الإنسان هي أن درجة حرارة جسم الإنسان ترتفع في المساء والليل.

وبحسب ما قيل يجب مراجعة الطبيب في الحالات التالية:

  • تزيد درجة حرارة المستقيم عن 38 درجة مئوية عند الطفل أقل من ثلاثة أشهر
  • تزيد درجة حرارة المستقيم عن 38.3 درجة مئوية عند الطفل بعمر ثلاثة أشهر فما فوق
  • يتم زيادة الأرقام المذكورة أعلاه بمقدار 1 درجة إذا تم فحص درجة الحرارة من خلال الفم.
  • يمكن أن يكون وجود الأعراض التالية إلى جانب الحمى علامة على خطورة المشكلة:
    فقدان الشهية، أو الخمول، أو الشحوب، أو احمرار الوجه بشكل واضح، أو تغيرات أخرى في سلوك الطفل أو مظهره
  • وجود بذور حمراء أرجوانية صغيرة على الجسم لا تتحول إلى اللون الأبيض عند الضغط عليها أو وجود بقع أرجوانية كبيرة ؛ كل من هذه الأعراض يمكن أن تكون علامات على عدوى بكتيرية خطيرة.