عدوى المسالك البولية عند الأطفال

هبة مسعودآخر تحديث : منذ 4 أشهر
هبة مسعود
صحة الأطفال
المسالك البولية عند الأطفال
المسالك البولية عند الأطفال

تعد عدوى المسالك البولية عند الأطفال من الأمراض الشائعة لدى الأطفال، وتحدث هذه المشكلة عند وصول البكتيريا إلى المثانة أو الكلى ولتشخيص عدوى المسالك البولية عند الأطفال، يكفي فحص البول فقط. عدوى المسالك البولية عند الأولاد أقل من سنة واحدة كبار السن والبنات وهو أكثر شيوعًا دون سن الرابعة.

ما هي التهابات المسالك البولية عند الأطفال؟

المسالك البولية عند الأطفال
المسالك البولية عند الأطفال

تعد عدوى المسالك البولية عند الأطفال من الأمراض الشائعة لدى الأطفال وتحدث هذه المشكلة عندما تصل البكتيريا إلى المثانة أو الكلى. إذا كانت العدوى تصيب المثانة فقط، فإنها تُعرف باسم التهاب المثانة، وإذا كانت تؤثر على الكلى أيضًا، فإنها تسمى التهاب الحويضة والكلية.

أعراض التهاب المسالك البولية عند الأطفال

في معظم الحالات، تكون أعراض عدوى المسالك البولية عند الأطفال غامضة، وحتى عند الأطفال الصغار، قد يلاحظ الآباء الأعراض حتى في وقت لاحق. عادة ما يكون لعدوى المسالك البولية لدى الأطفال أعراض. ​​وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • القيء
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • مزاج سيء
  • التعب وقلة الطاقة
  • سوء التغذية
  • فقدان الوزن
  • جلد أصفر وعيون بيضاء
  • ألم أو حرقة عند التبول
  • ألم في البطن أو الظهر
  • دم في البول

تشخيص التهابات المسالك البولية عند الأطفال

المسالك البولية عند الأطفال
المسالك البولية عند الأطفال

لتشخيص التهاب المسالك البولية عند الأطفال، يبدأ الطبيب بفحص الأعراض ثم يصف اختبار البول لتشخيص أكثر دقة عادة ما يتم العلاج بعد أخذ عينة البول، ولا يحتاج الأطفال إلى مزيد من الاختبارات.

في معظم الحالات، يمكن للطبيب التحقق من وجود عدوى في المسالك البولية عن طريق السؤال عن أعراض الطفل وطلب عينة من البول للاختبار. يبدأ العلاج عادة بعد أخذ عينة البول مباشرة ولا يحتاج الطفل لمزيد من الفحوصات.

أسباب التهابات المسالك البولية

أحد أكثر أسباب التهابات المسالك البولية شيوعًا هي البكتيريا التي تدخل المسالك البولية وتسبب العدوى بالطبع، هناك أسباب أخرى غير الالتهابات البكتيرية. عادة ما تكون عدوى المسالك البولية أكثر شيوعًا عند الأولاد دون سن عام والفتيات دون سن الرابعة.

إحدى النقاط المهمة التي يجب مراعاتها هي أنه إذا كان هناك تاريخ من التهاب المسالك البولية في عائلة الدرجة الأولى، يكون الطفل أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية.

الإمساك هو سبب آخر لعدوى المسالك البولية لدى الأطفال، لأنه أثناء الإمساك، يمكن أن يؤدي تورم جزء من الأمعاء الغليظة إلى الضغط على المثانة ويمنع إفراغها بشكل طبيعي. كما أن حبس الطفل للبول لفترة طويلة هو عامل آخر لتقلص المسالك البولية عدوى المسالك البولية.

طرق الوقاية من عدوى المسالك البولية عند الأطفال

تتمثل إحدى طرق الوقاية من أي مرض في معرفة طرق الوقاية منه، حيث يمكن للوقاية أن تقلل من مخاطر المرض. من خلال منع التهاب المسالك البولية عند الأطفال، يمكنك اتباع التوصيات التالية.

من النقاط المهمة التي يجب أن تتذكرها دائمًا هي أنه يجب على الطفل دائمًا شرب كمية كافية من الماء ويجب أن يكون جسمه رطبًا دائمًا. حاول أيضًا تجنب الملابس المصنوعة من النايلون التي تساعد على تعزيز نمو البكتيريا. الملابس القطنية والقطنية هي أفضل الخيارات للأطفال.

يجب تجنب الصابون المعطر أو الحمامات الرغوية للأطفال، وفي حالة علاج الإمساك يجب التصرف بسرعة تحدث إلى طبيبك عن الأدوية التي يمكن أن تساعد في تخفيف الإمساك.

في حالة تكرار الإصابة بعدوى الكلى والفشل في علاجها في الوقت المناسب، هناك احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم والفشل الكلوي في حين أن العلاج السريع والسريع للعدوى البولية سيمنع هذه العواقب إلى حد كبير.

تابع المزيد: الجلوكوما: الأعراض والتشخيص والعلاج

علاج التهابات المسالك البولية عند الاطفال

المسالك البولية عند الأطفال
المسالك البولية عند الأطفال

تتعافى معظم التهابات المسالك البولية في غضون 24 إلى 48 ساعة من العلاج بالمضادات الحيوية ولا تسبب مشاكل طويلة الأمد. في كثير من الحالات، يشمل العلاج دورة كاملة من المضادات الحيوية في المنزل.

كإجراء احترازي، عادةً ما يتم إدخال الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ثلاثة أشهر والأطفال الذين يعانون من أعراض شديدة إلى المستشفى لعدة أيام لتلقي المضادات الحيوية عن طريق الوريد.

إذا كان التبول عند الطفل مصحوبًا بألم، فقد يستخدم الطبيب عقاقير تخدير الإحليل. عند تناول هذه الأدوية، قد يتحول لون البول إلى اللون البرتقالي قليلاً.