ما هو فرط التعرق ولماذا نتعرق كثيرا؟

بيان احمد
2022-08-07T15:55:50+03:00
الصحة والعلاج
بيان احمدتعديل ربى احمد7 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهرين
ما هو فرط التعرق ولماذا نتعرق كثيرا؟
ما هو فرط التعرق

ما هو فرط التعرق ولماذا نتعرق كثيرا؟ قد تواجه مشهدًا غير سار لملابسك وهي تبلل في حفلة أو نشاط رياضي، وقد تضطر إلى ترك البيئة المتواجد بها للشعور بالخجل.

ما هو فرط التعرق

التعرق هو رد فعل طبيعي للجسم يعتمد على عوامل مثل نتيجة المشاعر مثل الخجل أو الغضب أو القلق أو الحب أو قد يحدث بعد ممارسة نشاط، إذا كان التعرق مفرطًا وغير طبيعي، فإنه يسمى بفرط التعرق.

قد تكون هذه المضاعفات علامة تحذيرية لأمراض كامنة مثل مرض السكري والعدوى واضطراب الغدة الدرقية، كما تلعب عوامل مثل نقص فيتامين د والنظام الغذائي دورًا في تكوينه، لكن لا تقلق لأن التعرق قابل للشفاء تمامًا.

أعراض فرط التعرق

تتضمن بعض أعراض التعرق ما يلي:

  • راحتي اليدين والقدمين اللزجة والمبللة.
  • كثرة التعرق.
  • التعرق أثناء النوم.
  • التعرق من سن 25.
  • والتعرق بشكل متماثل على جانبي الجسم.

هذه أعراض شائعة للتعرق، لكن يجب أن ترى طبيبك لإجراء فحص أكثر تفصيلاً، إذا كان لديك أي أعراض أخرى، أخبر طبيبك عن حالتك.

العوامل المؤثرة على فرط التعرق

كما يعتمد العرق على عوامل وراثية مختلفة أو أمراض كامنة، قد يكون العرق معك منذ الولادة، ولكن بطبيعة الحال، يبدأ التعرق في سن المراهقة بسبب التفاعلات التي تحدث في الجسم.

هناك نوعان من العرق، إما أساسي أو ثانوي. فيما يلي سوف نشير إلى أنواع العرق.

الإلمام بفرط التعرق الأساسي

هذا هو النوع الأكثر شيوعًا من العرق الذي يعتمد على التاريخ الوراثي والعائلي للشخص ويبدأ عند الولادة، كما يؤثر فرط التعرق الأساسي بشكل متماثل على معظم المناطق المحددة، مثل اليدين والقدمين والوجه والرأس والإبط.

في الحالة الأولية، يكون الشخص في حالة بدنية صحية، والجسم فقط يتعرق بشكل مفرط، ويكون الأمر مزعجًا أكثر من كونه خطيرًا، لأنه بسبب التبول المفرط للملابس، يشعر الشخص بالإحراج.

كيف يحدث فرط التعرق الثانوي؟

على عكس العرق الأولي، فإن النوع الثاني ليس وراثيًا وينتج عن مرض أساسي، كما قد ينتج التعرق الثانوي عن الآثار الجانبية لبعض الأدوية، مثل المكملات وبعض أدوية ضغط الدم وأدوية جفاف الفم.

على عكس النوع الأول الذي يبدأ في الطفولة، يحدث العرق الثانوي في مرحلة البلوغ ويغطي جميع مناطق الجسم.

أكثر الأعراض شيوعًا هو العرق الشديد أثناء النوم. يمكن أن يكون العرق الثانوي علامة على أمراض القلب، واضطرابات الغدة الكظرية، وانقطاع الطمث، والسرطان، وأمراض الرئة، وفرط نشاط الغدة الدرقية أو مرض باركنسون، وعلى عكس النوع الأول، فإن علامة التحذير هي تهديد أساسي لصحة الشخص الجسدية.

هل فرط التعرق اضطراب عقلي؟

وفقًا للبحث، يعاني الأشخاص المصابون باضطراب القلق الاجتماعي من العرق ويصبحون نشيطين في الغدد العرقية بمجرد ظهورهم في الأماكن العامة.

طرق تشخيص فرط التعرق

سيطرح عليك طبيبك أولاً أسئلة حول حالتك الجسدية، ثم يقوم بإجراء فحص جسدي، ثم يطلب اختبارات مثل فحص الدم، واختبار البول، واختبار اليود، والنشا لتحديد سبب التعرق.

اختبار النشا يقوم به الطبيب بصب بعض اليود على منطقة العرق، وعندما يجف اليود يضيف النشا اليها. إذا تغير لون النشا إلى اللون الأزرق الداكن، يتعرق الجسم بشكل مفرط.

لحسن الحظ، هناك عدة علاجات لفرط التعرق تختلف باختلاف تشخيص الطبيب وشدته، وفي بعض
الأحيان قد يختار الطبيب مجموعة من العلاجات، ولكن لعلاج العرق الثانوي، يُفضل علاج المرض الأساسي.

قبل بدء العلاج، سيشخص طبيبك نوع العرق لبدء العلاج الصحيح.

العلاج بالموجات الدقيقة

2٪ من الغدد العرقية تقع تحت الإبط، لذلك لن يكون لها تأثير كبير على تغيير درجة حرارة الجسم بشكل
عام، في هذه الطريقة، يتم استخدام جهاز إشعاع الميكروويف لتدمير الغدد العرقية.

كما يستمر العلاج بالموجات الدقيقة جلستين كل 3 أشهر ويستمر ما بين 20 و30 دقيقة، كما قد يتسبب
هذا الإجراء في حدوث مضاعفات مثل انزعاج الجلد.

تأثيرات التغذية على العلاج

نوع التغذية له تأثير مباشر على أداء التعرق، كما يؤدي استهلاك الوجبات السريعة والشوكولاتة والخبز
الأبيض والأطعمة المصنعة إلى تفاقم العرق، لكن تناول الأطعمة مثل الموز واللوز الغني بالكالسيوم والماء
يهدئ الجهاز العصبي.

يمكنك قراءة: أمراض الجهاز الهضمي والتي لا يسببها الصيام