متلازمة القولون العصبي: الأعراض والأسباب والتشخيص والعلاج

هبة مسعودآخر تحديث : منذ سنة واحدة
هبة مسعود
موسوعة الأمراض
متلازمة القولون العصبي
متلازمة القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي (IBS) هي اضطراب هضمي شائع مع أعراض تقلصات البطن والانتفاخ والغازات والإسهال والإمساك، والتي يمكن أن تكون شديدة أو خفيفة لدى أي شخص.

متلازمة القولون العصبي (IBS) هي اضطراب شائع يؤثر على الأمعاء الغليظة ويسبب أعراض تقلصات عضلات الأمعاء وآلام البطن والانتفاخ والغازات والإسهال والإمساك، إنه مرض مزمن يجب إدارته لفترة طويلة.

محتوى الموضوع

أعراض متلازمة القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي
متلازمة القولون العصبي

بالطبع، هذا المرض له أعراض حادة فقط في عدد محدود من الناس، ويمكن للبعض الآخر السيطرة عليه عن طريق تغيير نمط حياتهم، والسيطرة على التوتر والنظام الغذائي. في حالة ظهور أعراض شديدة على المريض، يعالج الطبيب الأعراض ويتحكم فيها عن طريق وصف الأدوية والاستشارة.

تظهر أعراض متلازمة القولون العصبي وتختفي ويمكن أن تستمر لأيام أو أسابيع أو شهور، وعادةً ما تكون مشكلة تستمر مدى الحياة.

بحسب البحث الذي أُجري على الجهاز الهضمي، يعتقد البعض أن هذا الاضطراب ناتج عن خلل في العلاقة بين الدماغ والأمعاء. في الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي، قد تكون أمعائهم حساسة للتوتر أو بعض الأطعمة، وهذا المرض يصيب النساء أكثر من الرجال.

تشخيص متلازمة القولون العصبي صعب بعض الشيء، ولهذا يقوم الطبيب بإجراء مجموعة من السجلات الطبية والفحوصات البدنية والاختبارات المختلفة بما في ذلك التنظير والتصوير والاختبارات المعملية لتشخيص متلازمة القولون العصبي، فيما يلي نناقش أعراض متلازمة القولون العصبي وأسبابها وتشخيصها وعلاجها.

تابع أيضًا: ما هي أعراض الحساسية في الصباح؟ وما هي الأسباب الرئيسية لها؟

ما هي متلازمة القولون العصبي؟

متلازمة القولون العصبي هي اضطراب في الجهاز الهضمي يؤثر على الأمعاء الغليظة ويسبب أعراض الانتفاخ والغازات والإسهال والإمساك وتشنجات العضلات المعوية وآلام في البطن.

بالطبع، تختلف شدة الأعراض ومدتها من شخص لآخر، فقد يتسبب القولون العصبي في تلف الأمعاء في بعض الحالات، على الرغم من أن هذا نادر الحدوث، فلا تزيد متلازمة القولون العصبي من خطر الإصابة بسرطانات الجهاز الهضمي، ولكن يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الحياة اليومية.

متلازمة القولون العصبي (IBS) هي اضطراب يتميز بألم في البطن أو عدم الراحة وتغير في عادات الأمعاء (الإسهال المزمن أو المتكرر أو الإمساك أو كليهما – مختلط أو متقطع).

يعاني حوالي 10-15٪ من الأشخاص في جميع أنحاء العالم من متلازمة القولون العصبي، ومعظم الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي تقل أعمارهم عن 50 عامًا، لكن العديد من كبار السن يعانون أيضًا من هذه المشكلة.

السبب الدقيق لمتلازمة القولون العصبي غير معروف، قد تكون الأعراض ناجمة عن اضطرابات في عمل الأمعاء والدماغ والجهاز العصبي، هذا يمكن أن يسبب تغييرا في حركة الأمعاء الطبيعية والشعور، لا يسبب الإجهاد متلازمة القولون العصبي، ومع ذلك بسبب العلاقة بين الدماغ والأمعاء، يمكن أن يؤدي التوتر إلى ظهور الأعراض أو تفاقمها.

ما هو تأثير متلازمة القولون العصبي؟

متلازمة القولون العصبي
متلازمة القولون العصبي

يمكن أن يتفاوت تأثير متلازمة القولون العصبي من انزعاج خفيف إلى شديد، ويمكن أن يؤثر على العديد من جوانب الحياة العاطفية والاجتماعية والمهنية للشخص، فيجب على الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي المعتدلة إلى الشديدة التعامل مع الأعراض التي غالبًا ما تؤثر على العلاقات العاطفية والاقتصادية والتعليمية والاجتماعية.

متلازمة القولون العصبي لا يمكن التنبؤ بها، فالأعراض مختلفة ومتناقضة في بعض الأحيان، فيمكن أن يتناوب الإسهال مع الإمساك، يمكن أن تتداخل الأعراض طويلة المدى مع الأنشطة الشخصية والمهنية وتحد من الإمكانات الفردية، تتوفر علاجات القولون العصبي للمساعدة في إدارة الأعراض، فلا تعمل جميع العلاجات مع الجميع.

أنواع متلازمة القولون العصبي

هناك أربعة أنواع من متلازمة القولون العصبي:

  • IBS-C: متلازمة الإمساك.
  • متلازمة القولون العصبي IBS-D: متلازمة مع الإسهال.
  • متلازمة القولون العصبي IBS-M: متلازمة مع نمط متناوب من الإمساك والإسهال.
  • IBS-U: متلازمة مع أعراض غير تلك المذكورة أعلاه.

أعراض القولون العصبي

p 2 - موقع رموش
متلازمة القولون العصبي

عادةً ما تشمل أعراض متلازمة القولون العصبي التقلصات وآلام البطن والانتفاخ والغازات والإمساك والإسهال، ليس من غير المألوف أن يعاني الأشخاص المصابون بـ القولون العصبي من الإمساك والإسهال، عادةً ما تختفي أعراض مثل الانتفاخ والغازات بعد حركة الأمعاء.

قد يشبه ألم متلازمة القولون العصبي التشنج. مع هذا الكسوف، سوف تواجه اثنين على الأقل مما يلي:

ألم وتشنج

ألم البطن هو أكثر الأعراض شيوعًا وعاملًا رئيسيًا في التشخيص، عادةً تعمل الأمعاء والدماغ معًا للتحكم في عملية الهضم، فيحدث هذا من خلال الهرمونات والأعصاب والإشارات الصادرة عن البكتيريا الجيدة في أمعائك، وأكثر أعراض القولون العصبي شيوعًا هو آلام أسفل البطن التي تنحسر بعد حركة الأمعاء.

يمكن أن يساعد تعديل النظام الغذائي وعلاجات تقليل التوتر وبعض الأدوية في تقليل الألم، قد يكون لديك تقلصات في المعدة بعد الأكل، قد تتحسن الحالة بعد التبرز، وقد يكون هذا الألم أو الانزعاج ناتجًا عن أعصاب حساسة للغاية في أمعائك، فإذا كنت مصابًا بمرض القولون العصبي، فقد يعالج دماغك أعراض آلام الأمعاء بشكل مختلف عن المعتاد.

تغيرات في حركات الأمعاء

يغير القولون العصبي مدة بقاء البراز في أمعائك، هذا يغير كمية الماء في البراز، مما يعطي نطاقًا واسعًا من السائب والمائي إلى الصلب والجاف.

الغازات والانتفاخ

الغازات والانتفاخ هما أكثر أعراض القولون العصبي شيوعًا وإحباطًا، فيمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات في تقليل الانتفاخ، وغالبًا ما تسبب متلازمة القولون العصبي الغازات أو الانتفاخ، فيمكن لبعض الأطعمة والمشروبات أن تجعل هذه الأعراض أسوأ، على سبيل المثال قد تعض بعد الأكل:

  • الفول.
  • الكرنب.
  • أي نوع من منتجات الحليب.
  • الأطعمة الغنية بالدهون مثل الدهون الحيوانية والجبن والمنتجات المقلية.
  • المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو الكحول أو المحليات الصناعية.

يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة الغنية بالألياف أيضًا إلى الانتفاخ، من ناحية أخرى يمكن أن تساعد الألياف في تخفيف بعض أعراض القولون العصبي، بما في ذلك الإمساك، إذا شجعك طبيبك على تناول المزيد من الألياف، فقم بزيادة تناولك للألياف تدريجيًا، فيمكن أن يساعد ذلك في تقليل الغازات والانتفاخ.

تغيير في البراز

يمكن أن تسبب متلازمة القولون العصبي تغيرات في عادات الأمعاء، بما في ذلك الإمساك والإسهال، فيمكن أن يتسبب أيضًا في تكوين مخاط في البراز، فقد يكون لديك إسهال أو إمساك أو قد تكون متقطعة.

الإمساك

قد يكون لديك إمساك مرتبط بـ IBS إذا كنت مضطرًا للإجهاد لتمرير البراز، أو لديك أقل من أربع حركات أمعاء أسبوعيًا، أو إخراج براز صلب ومتكتل وجاف.

يمكن أن يكون الإمساك مزعجًا للغاية، فيمكن أن يؤدي الإمساك المزمن إلى مضاعفات مثل: البواسير والشقوق الشرجية واضطرابات البراز.

الإسهال

إذا خرجت من البراز الرخو عدة مرات في اليوم، فقد يكون لديك إسهال مرتبط بـ IBS، يمكن أن يسبب أيضًا إحساسًا بالإلحاح إذا كنت بحاجة إلى التبرز.

المخاط

المخاط في البراز هو عرض آخر محتمل لمرض القولون العصبي، فالمخاط عبارة عن سائل صافٍ يحمي أنسجة الجهاز الهضمي ويغطيها، مع متلازمة القولون العصبي، يمكنك تمرير المخاط في حركات الأمعاء مع البراز.

التوتر والاكتئاب

يمكن أن تخلق متلازمة القولون العصبي حلقة مفرغة من أعراض الجهاز الهضمي التي تزيد من القلق والاكتئاب وتؤدي إلى تفاقم أعراض الجهاز الهضمي، يمكن أن يساعد التعامل مع القلق في تقليل الأعراض الأخرى.

أعراض القولون العصبي عند النساء والرجال

متلازمة القولون العصبي
متلازمة القولون العصبي

قد تظهر على النساء أعراض أثناء الحيض أو تظهر عليهن أعراض أكثر خلال هذه الفترة، تعتبر أعراض سن اليأس أقل شيوعًا لدى النساء بعد سن اليأس منها لدى النساء اللائي مازلن في فترة الحيض، أفادت بعض النساء أيضًا أن بعض الأعراض تزداد أثناء الحمل.

تتشابه أعراض القولون العصبي لدى الرجال مع أعراض النساء، ومع ذلك فإن عددًا أقل بكثير من الرجال يبلغون عن الأعراض ويطلبون العلاج.

تفاقم عوامل متلازمة القولون العصبي

بعض الأطعمة، مثل: منتجات الألبان والقمح والفواكه الحمضية والفاصوليا والكرنب والمشروبات الغازية، يمكن أن تؤدي إلى ظهور أعراض متلازمة القولون العصبي، بالطبع كل هذه الحالات ليست هي نفسها في كل شخص، وبالتالي يجب أن تكون قادرًا على تحديد أي من هذه الأطعمة يمكن أن يسبب تهيجًا وتفاقم الأعراض من خلال فحص كل طعام.

يمكن أن تؤدي زيادة التوتر إلى ظهور الأعراض أو تفاقمها لدى معظم مرضى القولون العصبي. على سبيل المثال قد يعاني العديد من هؤلاء الأشخاص من آلام في الجهاز الهضمي والانتفاخ والإسهال أثناء الاختبارات والمقابلات وغيرها من الأحداث المهمة، وتجدر الإشارة إلى أن التوتر ليس سبب متلازمة القولون العصبي.

تعاني النساء المصابات بـ IBS من مزيد من الأعراض خلال فترات الحيض، مما قد يشير إلى دور التغيرات الهرمونية في زيادة أعراض القولون العصبي.

تشخيص متلازمة القولون العصبي

قد يكون تشخيص متلازمة القولون العصبي صعبًا بعض الشيء، ولإجراء التشخيص يجب على الطبيب أن يأخذ في الاعتبار أمورًا أخرى بالإضافة إلى الأعراض السريرية وإجراء الفحوصات حتى يتمكن بعد كل الفحوصات ورفض بعض الحالات من تشخيص متلازمة القولون العصبي، تشمل الاختبارات التي يتم إجراؤها للتشخيص بعض الاختبارات أو التصوير الفوتوغرافي أو التنظير الداخلي أو تنظير القولون، يتم التشخيص فيما يلي:

فحص الدم

إحدى طرق تشخيص فحص الدم هي اختبار الأجسام المضادة، والتي يمكن استخدامها لتشخيص متلازمة القولون العصبي الإسهال ومتلازمة القولون العصبي المتقطع التي يعاني فيها الشخص من الإسهال والإمساك، في هذا النوع من اختبارات الدم، يتم الكشف عن الأجسام المضادة لـ CdtB ومضادات الفينكولين في الدم.

يتم تكوين هذين الجسمين المضادين بعد إصابة الشخص بالتهاب المعدة والأمعاء الحاد الناجم عن بكتيريا مختلفة في الجسم، يبدو أن هذا الاختبار ناجح بالنسبة لـ تشخيص متلازمة القولون العصبي مع الإسهال (IBS-D)، لكنه غير فعال لتشخيص متلازمة القولون العصبي المصحوب بالإمساك (IBS-C).

اختبار الاضطرابات الهضمية

يمكن أن يحدد فحص الدم احتمالية الإصابة بمرض الاضطرابات الهضمية، هذه الحالة هي نوع من حساسية القمح تسبب أعراضًا مشابهة لمتلازمة القولون العصبي.

اختبار البراز

يتحقق اختبار البراز من وجود دم وطفيليات، مما قد يشير إلى وجود عدوى.

اختبار حقنة الباريوم الشرجية

يتم إجراء هذا الاختبار لأخذ صور بالأشعة السينية للأمعاء للتحقق من وجود انسداد محتمل، قبل الاختبار، يتم حقن سائل يسمى “الباريوم” في الأمعاء من خلال أنبوب عبر فتحة الشرج لتوضيح صور الأشعة السينية للأمعاء.

الأشعة المقطعية

يمكن أن يحدد التصوير المقطعي المحوسب للحوض بعض المشكلات المحتملة التي قد تسبب أعراض هذه المتلازمة، مثل: مشاكل البنكرياس أو المرارة.

اختبار تشخيص عدم تحمل اللاكتوز

إذا كنت غير قادر على هضم منتجات الألبان، فقد تواجه أعراضًا مشابهة لمتلازمة القولون العصبي، مثل: الانتفاخ والإسهال والغازات، فيمكن اكتشاف ذلك من خلال اختبار التنفس بالهيدروجين، أو عن طريق استبعاد منتجات الألبان من نظامك الغذائي لبضعة أسابيع.

علاج القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي
متلازمة القولون العصبي

لا يوجد علاج لمتلازمة القولون العصبي، يهدف العلاج إلى تخفيف الأعراض، في البداية قد يطلب منك طبيبك إجراء تغييرات في نمط حياتك.

يركز علاج متلازمة القولون العصبي على تخفيف الأعراض حتى تتمكن من عيش حياة طبيعية قدر الإمكان، وغالبًا ما يمكن السيطرة على الأعراض والعلامات الخفيفة من خلال إدارة الإجهاد والتغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة فيما يلي:

  • تجنب تناول الأطعمة التي تثير أعراضك.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.

قد يقترح طبيبك أن تستبعد من نظامك الغذائي ما يلي:

  • الأطعمة الغازية إذا كنت تعاني من الانتفاخ أو الغازات، فقد ترغب في تجنب أشياء مثل: المشروبات الغازية والكحولية وبعض الأطعمة التي قد تؤدي إلى الغازات.
  • تظهر أبحاث الغلوتين أن بعض الأشخاص المصابين بمرض القولون العصبي يحسنون أعراض الإسهال لديهم إذا توقفوا عن تناول الغلوتين (القمح والشعير والجاودار)، حتى لو لم يكن لديهم مرض الاضطرابات الهضمية.
  • بعض الأشخاص لديهم حساسية تجاه بعض الكربوهيدرات، مثل:الفركتوز، والفركتان، واللاكتوز، وغيرها من المواد المعروفة باسم خرائط الطعام ، السكريات قليلة التخمير، والسكريات الثنائية، والسكريات الأحادية، والبوليولات، تم العثور على FODMAPs في بعض الحبوب والخضروات والفواكه ومنتجات الألبان.

العلاج الدوائي لمتلازمة القولون العصبي

من العلاجات الدوائية لمتلازمة القولون العصبي فيما يلي:

مضادات التشنج

يمكن للأدوية المضادة للتشنج أن تساعد على استرخاء عضلات الجهاز الهضمي وتخفيف التشنجات التي تسببها متلازمة القولون العصبي، بنتي وليفسين عقاقير شائعة في هذا المجال.

أدوية الإمساك

يمكن أن تساعد بعض الأدوية الأمعاء في الحصول على المزيد من السوائل، مما قد يساعد في تخفيف الإمساك للأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي المصاحب للإمساك، أو القولون العصبي C. Amitiza و Linzess من بين الأدوية الشائعة في هذا المجال.

أدوية الإسهال

إذا كان الإسهال الخاص بك لا يمكن السيطرة عليه، فإن بعض الأدوية يمكن أن تساعد في إبطاء حركة الفضلات عبر القولون وتقليل تقلصات الأمعاء، فهناك خياران شائعان في هذا المجال هما Viberzi و Lotronex، يمكن أيضًا استخدام الأدوية المضادة للإسهال التي لا تستلزم وصفة طبية مثل إيموديوم.

مضادات الاكتئاب

يمكن وصف مضادات الاكتئاب في حالات متلازمة القولون العصبي حيث يوجد عنصر قلق ويكون الإجهاد هو المحفز الرئيسي للنوبات، لا تستخدم مضادات الاكتئاب لعلاج الاكتئاب فحسب، بل تستخدم أيضًا لعلاج القلق، فيمكن أن يكون التحكم في القلق عاملاً رئيسيًا في السيطرة على أعراض متلازمة القولون العصبي.

أدوية مضادات الكولين

يمكن للأدوية مثل: ديسيكلومين أن تساعد في تخفيف التشنجات المعوية المؤلمة، يوصف أحيانًا للأشخاص الذين يعانون من الإسهال، هذه الأدوية آمنة بشكل عام، لكنها يمكن أن تسبب الإمساك وجفاف الفم وعدم وضوح الرؤية.

العلاج بالاعشاب لمرض القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي
متلازمة القولون العصبي

يمكن أن تكون مشاكل متلازمة القولون العصبي مزعجة لبعض الأشخاص، كما أن هناك طرقًا طبية وعلاجية للقضاء على أعراض هذا المرض وتقليلها، ومن هذه الطرق العلاج بالأعشاب التي يمكن أن تحل المشاكل التي يسببها هذا المرض.

يمكن أن يقلل استخدام الأدوية العشبية من شدة أعراض متلازمة القولون العصبي، بالطبع يُنصح باستشارة طبيبك قبل اتخاذ أي إجراء، استخدام أي طعام أو نبات ليس علاجًا مناسبًا لجميع الأشخاص، لهذا الغرض يجب أن يكون لديك سيطرة جيدة على نظامك الغذائي لمعرفة الأطعمة التي ستزيد من خطورة مرضك والأطعمة التي ستساعدك، وسوف نعرض العلاج بالاعشاب لمرض القولون العصبي فيما يلي:

شاي الزنجبيل

شاي الزنجبيل هو أحد أنواع الشاي الفعالة في علاج العديد من أمراض الجهاز الهضمي، بما في ذلك متلازمة القولون العصبي، ويمكن أن يساعد في تقليل الانتفاخ والغازات، يقلل الزنجبيل من التهاب الأمعاء ويخفف الأعراض عن طريق إرخاء عضلات الأمعاء.

بذور الشمر

الاستخدام المنتظم لبذور الشمر فعال في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي مثل متلازمة القولون العصبي، هذا بسبب الزيوت الطيارة في بذور الشمر التي تحفز الصفراء لتحسين الهضم وبالتالي تساعد على تقليل الانزعاج الهضمي.

بذر الكتان

تعد بذور الكتان مصدرًا ممتازًا لأحماض أوميجا 3 الدهنية الأساسية بالإضافة إلى الألياف، والتي من خلال إضافتها إلى نظامك الغذائي وخطة التغذية لديك ستقوي جهاز المناعة والجهاز الهضمي، هذه البذور فعالة جدًا ومفيدة في علاج الإسهال.

النعناع

النعناع فعال جدًا في تقليل آلام المعدة، فيمكن للنعناع أن يريح عضلات الأمعاء وبالتالي يقلل من التشنجات التي تؤدي إلى آلام في البطن، كما أن الاستخدام المفرط للنعناع يمكن أن يكون له تأثير معاكس ويسبب الغثيان والإسهال والقيء وآلام البطن، ويكون مصحوبًا بالدوخة وانخفاض معدل ضربات القلب.

لاستخدام النعناع لعلاج القولون العصبي، ضعي ملعقة صغيرة من النعناع المجفف في كوب من الماء المغلي واتركيه ينقع لمدة 10 دقائق ثم اشربه، يمكنك القيام بذلك مرتين في اليوم، لاحظ أنه عند شرب شاي النعناع، يجب تجنب الجرعات الزائدة، لأنه قد يسبب الغثيان أو المغص أو فقدان الشهية.

الوفيرا

غالبًا ما يوصف عصير الصبار كعلاج لـ IBS، لكن البحث الذي تم إجراؤه في هذه الحالة متناقض، أظهرت بعض الدراسات أن عصير الصبار ليس له أي تأثير في الحد من أعراض متلازمة القولون العصبي.

لكن هناك أدلة علمية أخرى أشارت إلى عكس ذلك، يمكنك أن تجربها بنفسك وترى النتيجة، يمكن أن يسبب الصبار نقص السكر في الدم، ويجب على الأشخاص الذين يتناولون أدوية السكري توخي الحذر عند استخدام الصبار.

العلاجات المنزلية لمتلازمة القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي
متلازمة القولون العصبي

من العلاجات المنزلية لمتلازمة القولون العصبي فيما يلي:

ممارسه الرياضة

بالنسبة للعديد من الأشخاص، تعتبر التمارين وسيلة مثبتة لتخفيف التوتر والاكتئاب والقلق، خاصةً إذا تم القيام بها بانتظام، فيمكن لأي شيء يخفف من التوتر أيضًا أن يخفف الأعراض عن طريق تحسين تقلصات الأمعاء المنتظمة، إذا لم تكن معتادًا على ممارسة الرياضة، فابدأ ببطء، يكفي ممارسة ثلاثين دقيقة في اليوم وخمسة أيام في الأسبوع.

الاستراحة

يمكن أن يكون دمج تقنيات الاسترخاء في روتينك اليومي مفيدًا لأي شخص، وخاصةً أولئك الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي، أظهرت الأبحاث أن ثلاث تقنيات للاسترخاء فعالة في الحد من أعراض متلازمة القولون العصبي: التنفس البطني. استرخاء العضلات التدريجي.

تناول المزيد من الألياف

تعتبر الألياف تحديًا إلى حد ما للأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي، يساعد في تخفيف بعض الأعراض الإمساك، ولكن من ناحية أخرى يمكن أن يؤدي في الواقع إلى تفاقم الأعراض الأخرى مثل: التشنجات والانتفاخ، ومع ذلك يوصى باستخدام الأطعمة الغنية بالألياف مثل: الفواكه والخضروات والبقوليات كعلاج حل لـ IBS، بشرط أن يتم تضمينها في النظام الغذائي تدريجيًا على مدار أسابيع، في بعض الحالات قد يوصي طبيبك بتناول مكملات الألياف.

قلل من تناول الحلويات

يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أيضًا من متلازمة القولون العصبي، فإذا كنت تنتمي إلى هذه الفئة، يمكنك تناول الزبادي بدلاً من الحليب أو استخدام منتج إنزيم للمساعدة في هضم اللاكتوز، فقد يوصي طبيبك بتجنب منتجات الألبان تمامًا، لذلك تحتاج إلى الحصول على الكالسيوم والبروتين من مصادر أخرى، احصل على المساعدة من أخصائي التغذية في هذه الحالة.

استخدم المسهلات بحذر

يمكن للأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية التي تستخدمها أن تجعل أعراض القولون العصبي لديك أفضل أو أسوأ، اعتمادًا على كيفية استخدامها، يوصي بعض الأطباء بالاهتمام بالطريقة التي تتناول بها أي دواء، فعلى سبيل المثال يجب تناول بعض الأدوية قبل تناول الطعام بحوالي 20 إلى 30 دقيقة لمنع الأعراض.

الأطعمة الضارة لمتلازمة القولون العصبي

5r6 - موقع رموش
متلازمة القولون العصبي

تجنب منتجات الألبان والقمح من نظامك الغذائي، فنحن نعلم أن هذين النوعين من الأطعمة الشائعة جدًا كانا دائمًا جزءًا من نظامنا الغذائي اليومي، ولكن إذا كنت ترغب في تجنب مضايقات متلازمة القولون العصبي، فمن الأفضل التخلص منها تمامًا من نظامك الغذائي، فيمكنك تقليل الأعراض بعدم تناولها.

إذا كنت ترغب في تناول منتجات الألبان، فحاول استخدام المنتجات الخالية من اللاكتوز، لأنها لا تسبب الانتفاخ الذي يسبب آلام القولون، تخلص من الأطعمة والمشروبات الغنية بالتوابل والكافيين من خطتك.

أيضًا، تخلص من الأطعمة المصنعة التي لا توفر العناصر الغذائية ولكن الدهون المشبعة من خطتك، لا تستخدم الأطعمة الدهنية مثل: الأطعمة المقلية.

تناول أطعمة أقل من الفركتوز مثل:التفاح والكمثرى والخوخ والكرز والمانجو والكمثرى والمحليات والمنتجات عالية الفركتوز، أيضًا، استهلك كميات أقل من الأطعمة مثل:الخرشوف، والهليون، وبراعم بروكسل، والبروكلي، والبنجر، والثوم والبصل، والحبوب التي تحتوي على الفركتان.

قم بتضمين الفواكه مثل التفاح والمشمش والتوت والكرز والنكتارين والخوخ والعود والبطيخ والخضروات مثل: القرنبيط والفطر والبازلاء في قائمة طعامك.