كيفية تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي

نوره سعيدآخر تحديث : منذ 12 شهر
نوره سعيد
الصحة والعلاج
مخاطر الإصابة بسرطان الثدي
مخاطر الإصابة بسرطان الثدي

هناك طرق عديدة لتقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي، ومن أهمها التغذية السليمة، وحتى الآن لم يتم العثور على طعام محدد للوقاية من سرطان الثدي أو علاجه.

ولكن إضافة بعض الأطعمة إلى النظام الغذائي للمرأة يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، لذا في هذه المقالة من موقع رموش سوف نوضح الأطعمة الهامة للوقاية من سرطان الثدي.

محتوى الموضوع

كيفية تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي

مخاطر الإصابة بسرطان الثدي1
مخاطر الإصابة بسرطان الثدي1

للتعامل مع سرطان الثدي، من الضروري إيلاء المزيد من الاهتمام لاختبارات الفحص خاصةً إذا كان هناك عامل وراثي من حولك، وفي السطور القادمة سوف نوضح لكم كيفية تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي من خلال الأطعمة:

زيت الزيتون

زيت الزيتون هو زيت معروف وصحي، حيث تظهر الأبحاث أن استهلاك هذا الزيت يمكن أن يساعد في الوقاية من السرطان، وخلال دراسة استمرت 5 سنوات على 4300 امرأة، وجد باحثون في إسبانيا أن اتباع نظام غذائي متوسطي يمكن أن يكون له آثار إيجابية في الحد من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي.

في هذا البحث، أعطيت مجموعة واحدة من النساء حمية البحر الأبيض المتوسط​​، والمجموعة الثانية أعطيت حمية البحر الأبيض المتوسط ​​مع وجبات إضافية تضمنت زيت الزيتون غير المكرر والمكسرات، والمجموعة الثالثة، وهي المجموعة الضابطة، استهلكت فقط نسبة منخفضة حمية الدهون.

مخاطر الإصابة بسرطان الثدي

حيث أبلغت المجموعة التي تناولت نظامًا غذائيًا متوسطيًا عن عدد أقل من حالات الإصابة بسرطان الثدي مقارنة بالمجموعة الثالثة التي استهلكت دهونًا أقل فقط، ووفقًا للدراسة نفسها، لوحظت فوائد أكثر لدى الأشخاص الذين استخدموا زيت الزيتون الإضافي ولم يتم الإبلاغ عن أي أعراض لسرطان الثدي.

قهوة

هل القهوة جيدة أم سيئة؟ الخبر السار لمن يشربون القهوة هو أن القهوة يمكن أن تساعد في الحد من السرطان حيث أفاد باحثون سويديون في دراسة كبيرة في عام 2011 أن النساء اللواتي شربن 5 أكواب من القهوة على الأقل يوميًا كان لديهن خطر أقل للإصابة بسرطان الثدي.

وبعد انقطاع الطمث مقارنة بالنساء اللائي شربن أقل من فنجان واحد من القهوة، ومع ذلك لاحظ أن هذا البحث يظهر فقط العلاقة بين عاملين لتناول القهوة وانخفاض معدل الإصابة بالسرطان، ولا يعني بالضرورة شرب 5 أكواب من القهوة يوميًا.

المكسرات

وفقًا لفريق من الباحثين من كلية الطب بجامعة مارشال في هنتنغتون، فإن تناول المكسرات، وخاصة الجوز، يمكن أن يكون فعالًا في الوقاية من سرطان الثدي، ووفقًا لدراسة صغيرة أجريت على 10 نساء، فقد أظهرت أن تناول حبتين من الجوز يوميًا لمدة أسبوعين يمكن أن يساعد في تغيير جينات السرطان.

تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي مع السلمون

السلمون هو نوع شائع من الأسماك الغنية بأوميجا 3 والأحماض الدهنية الصحية حيث أجرى باحثون صينيون 21 دراسة على الأشخاص ووجدوا أن استهلاك الأحماض الدهنية غير المشبعة، والتي تشمل أيضًا أوميجا 3، حيث يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وفقًا لدراسة أجريت عام 2019 ونشرت في مجلة Protein Research Journal، فإن تناول الأسماك بسبب خصائصها المضادة للالتهابات وأحماض أوميغا 3 الدهنية يمكن أن يقلل من كثافة الثدي لدى النساء بعد سن اليأس والأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة.

حيث إن كثافة الثدي هي عامل خطر معروف للإصابة بالسرطان، لأن وجود هذا الاضطراب قد يجعل من الصعب رؤية الخلايا السرطانية البنية في تصوير الثدي بالأشعة السينية، مع العلم أن ليست كل أورام الثدي علامات على الإصابة بالسرطان.

تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي بالبروكلي

وفقًا لفريق بحث من جامعة ولاية أوريغون، فإن العناصر الغذائية الرئيسية في البروكلي، مثل السلفورافان، يمكن أن تبطئ نمو الخلايا السرطانية في المراحل المبكرة، ووفقًا لدراسة أخرى عام 2015، تم إعطاء 54 امرأة اكتشفت أورامًا غير طبيعية في صدورهن.

بعد تصوير الثدي بالأشعة السينية مكملات تحتوي على مركبات كبريتية تسمى جلورافانين، وكانت النتيجة أن هذه المكملات آمنة للنساء وتؤثر على نمو أورام الأنسجة السرطانية، بالطبع هناك حاجة إلى مزيد من البحث في هذا المجال.

ختامًا

تعددت الأطعمة التي تساعد في الوقاية من خطر الإصابة بسرطان الثدي حيث إن أهم هذه الأطعمة هي المكسرات وسمك السلمون والبروكلي، كما إن القهوة مفيدة أيضًا في تلك الحالة.

اقرأ المزيد:ما هي حمية الكيتو؟ وهل نظام كيتو الغذائي لإنقاص الوزن مناسب للجميع؟