العمى الليلي: الأعراض والأسباب والوقاية والعلاج

هبة مسعودآخر تحديث : منذ سنة واحدة
هبة مسعود
موسوعة الأمراض
العمى الليلي
العمى الليلي

العمى الليلي هو اضطراب بصري يعاني فيه الشخص المصاب من مشاكل في الرؤية ليلاً وأثناء الظلام، وتختلف الرؤية الليلية عن الرؤية النهارية من نواح كثيرة، وتصبح العين البشرية ضعيفة في الظلام، ويمكن للعين أن ترى جزءًا فقط ما يراه أثناء النهار.

ويمكنه أيضًا أن يرى في الليل، إذا كانت رؤيتك ضعيفة جدًا في الليل، ولكن ليس لديك مشكلة في الرؤية أثناء النهار أو حيث يوجد ضوء كافٍ، فقد تكون مصابًا بالعمى الليلي، في هذه الحالة لا يمكنك رؤية الأشياء التي يمكن للآخرين رؤيتها بسهولة في الليل.

محتوى الموضوع

ما هو العمى الليلي؟

tbl articles article 29922 13a36a1d9f bdb5 4138 99ad b7de31d07485 - موقع رموش

هو اضطراب في الرؤية يعرف باسم nectalopia الأشخاص الذين يعانون من اضطراب هذا المرض، بالإضافة إلى ضعف الرؤية في الليل، يحتاجون إلى مزيد من الوقت لضبط رؤيتهم من خلال الانتقال من بيئة مشرقة إلى بيئة معتمة التباين سيتم أيضًا تقليل العرض بشكل كبير هذا المرض أكثر شيوعًا عند الرجال وقد يكون أحد أعراض أمراض العيون الأخرى.

اقرأ المزيد: أعراض مرض التصلب العصبي المتعدد وتشخيصه

ما هو سبب العمى الليلي؟

من بين العوامل التي تسبب العمى نقص رودوبسين أو صبغة أرجوانية يقع رودوبسين في الجزء الخلفي من العين، والتي تسمى الخلايا الأسطوانية الحساسة للضوء في شبكية العين.

يحدث هذا المرض أحيانًا بسبب التهاب صبغة الشبكية الوراثي نقص فيتامين أ، وأمراض العين مثل التهاب الشبكية والمشيمية، وكذلك الجلوكوما هي أسباب أخرى للعمى الليلي.

  • العمى الخلقي مع قصر النظر أو بدونه: تشير هذه الحالة إلى مجموعة من الاضطرابات الوراثية غير المتجانسة (طفرة جينية)، وهو نوع من العمى الليلي الخلقي (المشيمية) يصيب الذكور فقط؛ تحمل الأنثى الجينات ذات الصلة، لكنها لا تظهر عليها أعراض هذا المرض.
  • متلازمة أوشر: تتميز هذه المتلازمة بفقدان السمع والتهاب الشبكية الصباغي وقد تسبب العمى الليلي.

ما هي أعراض العمى الليلي؟

 العشى الليلي - موقع رموش

يحدث العمى لبعض الأشخاص نتيجة لضعف الإضاءة ويمكن أن يسبب مشاكل للمريض في الرؤية في الظلام والليل لتشخيص هذا المرض، اسأل نفسك بعض الأسئلة لمعرفة ما إذا كنت مصابًا بالعمى الليلي أم لا، فإذا كانت بعض الأسئلة إيجابية، فتأكد من مراجعة الطبيب.

  1. هل تجد صعوبة في التعرف على وجوه الأشخاص في الإضاءة الخافتة؟
  2. هل القيادة في الليل صعبة عليك؟
  3. هل من الصعب أن تمشي في المنزل في الإضاءة الخافتة؟
  4. هل يستغرق التكيف مع غرفة مشرقة بعد التواجد في غرفة مظلمة وقتًا طويلاً وصعبًا؟
  5. هل من الصعب والمضيّع للوقت أن ترى الغرفة المظلمة والأشياء الموجودة بداخلها بعد التواجد في الغرفة المضيئة؟

قد تحدث بعض الأعراض بالإضافة إلى الأعراض الرئيسية للعمى الليلي حيث تشمل هذه الأعراض الصداع والقيء وآلام العين والغثيان وحساسية العين للضوء وعدم وضوح الرؤية وصعوبة النظر إلى الأشياء والأشخاص من مسافة بعيدة.

تشخيص وعلاج العمى الليلي

لتشخيص هذا المرض، يطرح الطبيب أسئلة حول تاريخك الطبي والدوائي ويفحص عينيك لمعرفة أعراضه في بعض الأحيان، قد يتم وصف اختبار الدم من أجل تشخيص أكثر دقة في اختبار الدم هذا، سيتم فحص مستوى الجلوكوز ومستوى فيتامين أ لدى الشخص.

يمكن علاج هذا المرض الناجم عن قصر النظر أو إعتام عدسة العين أو نقص فيتامين أ يمكن للعدسات التصحيحية مثل النظارات أو العدسات اللاصقة أن تحسن بشكل كبير من قصر النظر أثناء النهار والليل، إذا كنت لا تزال تعاني من مشاكل في الرؤية الليلية بعد استخدام العدسات التصحيحية، فتأكد من مناقشة هذه المشكلة مع طبيبك.

الوقاية من العمى الليلي

 استخدام التكنولوجيا عل العين 1605648076 0 - موقع رموش

إذا كان هذا المرض ناتجًا عن مشاكل وراثية أو عيب خلقي مثل متلازمة أوشر، فلن يتم علاجه، ومع ذلك من خلال التحكم في مستويات السكر في الدم ومراقبتها واتباع نظام غذائي متوازن، يمكنك منع هذا المرض إلى حد كبير، لذا استخدم الأطعمة والفواكه الغنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن لتجنب إعتام عدسة العين.

من الأفضل أيضًا اختيار الأطعمة والفواكه التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين (أ) وتقليل خطر الإصابة بالعمى الليلي لديك إلى حد كبير، وعادة ما تكون الأطعمة والفواكه ذات اللون البرتقالي مصدرًا جيدًا جدًا لفيتامين أ لجسمك.

الوقاية من الأضرار الناجمة عن العمى الليلي

القيادة ليلاً تشكل خطورة على هؤلاء المرضى، لأن سرعة رد فعل السائق أثناء القيادة تعتمد على رؤيته. حتى الرؤية الطبيعية في الليل تكون محدودة أكثر من النهار لدى السائقين الأكبر سنًا رؤية أقل عند القيادة ليلاً مقارنة بالسائقين الأصغر سنًا، وأفضل طريقة لحماية نفسك من العمى الليلي هي تجنب القيادة ليلاً حاول القيادة خلال النهار فقط، قد يعاني الأشخاص المصابون بالعمى الليلي من مشاكل حتى تحت الأضواء الاصطناعية.

إذا كان عليك القيادة ليلاً، فاتبع بعض إرشادات الأمان على سبيل المثال، عن طريق تنظيف النوافذ والمصابيح الأمامية للسيارة، قم بزيادة الرؤية؛ قم بالقيادة بسرعة أبطأ بحيث يمكنك الاستجابة بشكل أسرع في حالة وقوع أحداث غير متوقعة.

علاج العمى الليلي

images 2021 10 29T174434.130 - موقع رموش

  • ارتداء النظارات: يسمح استخدام النظارات ذات الطلاء المضاد للانعكاس بوصول المزيد من الضوء إلى العين وتحسين الرؤية الليلية، فإذا كنت تعاني من قصر النظر قليلاً ولا تحتاج إلى ارتداء النظارات بشكل دائم، فاستخدمها على الأقل بعد غروب الشمس، واستخدم الضوء الأصفر بعد سن الستين، يرى الكثير من الناس في الضوء الأصفر (الضوء العادي) أفضل منه في ضوء الفلوريسنت.
  • احصل على ما يكفي من الضوء: إذا قام طبيبك بتشخيص انفصال الشبكية في عينك، فأنت بحاجة إلى إضاءة كافية، خاصة عند القراءة، في المراحل المبكرة من المرض يؤدي وضع مصباح هالوجين خلف الرأس من الكتف إلى توفير ضوء كافٍ.
  • تناول الطعام بشكل جيد: أظهرت الأدلة أن العناصر الغذائية الكافية تساعد في التحكم في الظروف التي تسبب العمى الليلي، ومن أهم هذه المواد فيتامينات C و A و E والزنك وبيتا كاروتين التي تتحول إلى فيتامين أ في الجسم.

إذا كان نظامك الغذائي يشتمل على الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات، فسيحصل جسمك على ما يكفي من العناصر الغذائية، خلاف ذلك قد يكون من الضروري تناول كبسولات الفيتامينات يوميا.

  • لا تقود السيارة ليلاً: القيادة بعد غروب الشمس أمر صعب، خاصةً عندما تكون المصابيح الأمامية للسيارات القادمة متسببة في العمى، قم بالقيادة على الطرق حيث تكون المصابيح الأمامية بعيدة عن مجال رؤيتك المباشر.
  • ارتداء النظارات الشمسية: قبل الوصول إلى النفق بمسافة كيلومترين، ارتدِ نظارات شمسية حتى تتعود عيناك على الظلام داخل النفق بسهولة أكبر، بمجرد دخول النفق، قم بإزالة النظارات.
لا تنسى زيارتنا مرة أخرى في موقعكم رموش للاطلاع على كل ما هو جديد لدينا