ما هي فوائد الثوم الأسود لصحة الجسم؟

بيان احمد
الصحة والعلاج
بيان احمد26 مايو 2022آخر تحديث : منذ شهرين
ما هي فوائد الثوم الأسود لصحة الجسم؟
فوائد الثوم الأسود

ما هي فوائد الثوم الأسود لصحة الجسم؟ الثوم الأسود هو ثوم خام يقوم الناس بتخميره لعدة أسابيع في ظل ظروف خاضعة للرقابة من ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة العالية.

بالإضافة إلى احتوائه على التوت الأسود، يتميز الثوم الأسود بطعم أكثر اعتدالًا وقوامًا أكثر نعومة ولزوجة من الثوم الخام.

كما يحتوي الثوم الأسود أيضًا على عدد من الفوائد الصحية التي قد تفوق الثوم النيء.

ستتعرف في هذا المقال على الفوائد الطبية والعلاجية للثوم الأسود على صحة الجسم، بالإضافة إلى آثاره الجانبية وأضراره وطرق استخدامه.

فوائد الثوم الأسود لصحة الجسم

1. يحتوي على المزيد من مضادات الأكسدة

تؤدي عملية التخمير إلى احتواء الثوم الأسود على مضادات أكسدة أكثر من الثوم النيء.

ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الأليسين، وهو المركب الذي ينتج رائحة نفاذة للثوم عند سحقه، يتحول إلى مركبات مضادة للأكسدة مثل القلويات والفلافونويدات عند تخمير الثوم الأسود.

مضادات الأكسدة هي مركبات تساعد على حماية خلاياك من الأكسدة، وإلا فإنها قد تؤدي إلى أمراض مختلفة.

يستهلك الناس في الغالب مضادات الأكسدة من خلال الأطعمة النباتية مثل الثوم.

أظهرت دراسة أجريت في عام 2014 أن إجمالي نشاط مضادات الأكسدة للثوم الأسود زاد بشكل ملحوظ أثناء الشيخوخة. في هذه الدراسة، وصل الثوم إلى ذروة محتواه من مضادات الأكسدة في 21 يومًا من التخمير.

2. قد يساعد في تنظيم نسبة السكر في الدم

يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم غير المنضبط لدى مرضى السكري إلى زيادة خطر حدوث مضاعفات مثل تلف الكلى والعدوى وأمراض القلب.

في دراسة أجريت عام 2019 على الفئران التي تغذت على نظام غذائي عالي الدهون وعالي السكر، أدى العلاج بمستخلص الثوم الأسود إلى تحسينات التمثيل الغذائي مثل خفض الكوليسترول وتقليل الالتهاب وتنظيم الشهية.

كما وجدت دراسة قديمة أجريت في عام 2009 على الفئران المصابة بداء السكري أن النشاط المضاد للأكسدة للثوم الأسود يمكن أن يساعد في الحماية من المضاعفات التي يسببها ارتفاع نسبة السكر في الدم.

في دراسة حيوانية أخرى في عام 2019، أطعم الباحثون الفئران نظامًا غذائيًا عالي الدهون، شهدت الفئران التي تناولت الثوم الأسود مستويات أقل بكثير من الجلوكوز والأنسولين في دمائها مقارنة بالفئران التي لم تأكل الثوم الأسود.

وفقًا لدراسة أجريت على 226 امرأة شديدة الخطورة، فإن النشاط المضاد للأكسدة للثوم الأسود المخمر باستخدام بكتيريا Lactobacillus bulgaricus قد يساعد في الوقاية من سكري الحمل.

من المهم أن نلاحظ أن بعض هذه النتائج مأخوذة من دراسات أجريت على الحيوانات، ويحتاج العلماء إلى إجراء المزيد من الدراسات حول آثار الثوم الأسود على مرض السكري ومستويات السكر في الدم لدى البشر.

3. قد يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب

أظهرت الدراسات أن الثوم الأسود قد يقلل من مؤشرات أمراض القلب، بما في ذلك مستويات الكوليسترول
الكلي، LDL والدهون الثلاثية في الدم، قد يزيد أيضًا من نسبة الكوليسترول الحميد.

قارنت دراسة أجريت على الحيوانات آثار الثوم الخام والأسود على الفئران التي تعافت من تلف القلب
الإقفاري -نقص تدفق الدم إلى القلب.

كما وجد الباحثون أن الثوم الأسود الخام يساعد في فتح مجرى الدم لحماية القلب من التلف.

أظهرت دراسة حيوانية أخرى أن مستخلص الثوم الأسود ساعد في خفض نسبة الدهون في الدم والدهون
الثلاثية والكوليسترول الكلي في الفئران التي تغذت على نظام غذائي غني بالدهون. تشير المستويات العالية من هذه الحالات عادةً إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

في دراسة حيوانية مختلفة، قلل الثوم الأسود مستويات عالية من الدهون الثلاثية والكوليسترول وخطر الإصابة بأمراض القلب.

أعطت دراسة مختلفة 60 شخصًا يعانون من ارتفاع الكوليسترول 6 جرام من مستخلص الثوم الأسود أو
دواء وهمي يوميًا لمدة 12 أسبوعًا، زاد الثوم الأسود من نسبة الكوليسترول الحميد ويقلل من العلامات
المحتملة لأمراض القلب.

أعطت إحدى الدراسات المشاركين المصابين بأمراض القلب التاجية 20 جرامًا من مستخلص الثوم الأسود
يوميًا لمدة 6 أشهر. أولئك الذين تناولوه عانوا من مستويات أعلى من مضادات الأكسدة وتحسين مؤشرات
صحة القلب من أولئك الذين تناولوا دواءً وهميًا.

ومع ذلك، هناك حاجة لدراسات بشرية أقوى في هذا المجال.

4. قد يحمي صحة الدماغ

قد يساعد الثوم الأسود في منع الالتهابات التي يمكن أن تضعف الذاكرة وتؤدي إلى تدهور وظائف المخ بمرور الوقت.

كما يقترح العلماء أن تراكم مركب بروتيني يسمى بيتا أميلويد يسبب التهابًا في الدماغ، مما يزيد من خطر
الإصابة بمرض الزهايمر.

أظهرت دراسة أجريت على الفئران أن الثوم الأسود يمكن أن يقلل من التهاب الدماغ الناجم عن مادة بيتا
أميلويد وحتى تحسين الذاكرة على المدى القصير.

في دراسة أخرى، تسبب الباحثون في الإجهاد التأكسدي في أدمغة الفئران، اعطاءهم خلاصة الثوم الاسود يمنع ضعف الذاكرة.

5. قد يكون لها خصائص مضادة للسرطان

أظهرت العديد من الدراسات التأثير الإيجابي للثوم الأسود في محاربة الخلايا السرطانية.

في دراسة أنبوبة اختبار أجريت على 21 متطوعًا، أظهر مستخلص الثوم الأسود نشاطًا أقوى في تنشيط
المناعة ومضاد للأكسدة ومضاد للسرطان من مستخلص الثوم الخام.

في الواقع، وجد الباحثون أن محلول مستخلص الثوم الأسود كان سامًا لخلايا سرطان الرئة والثدي والمعدة
والكبد خلال 72 ساعة.

أظهرت دراسات أخرى في أنابيب الاختبار أن الثوم الأسود يتسبب في موت الخلايا السرطانية في سرطان
القولون والمعدة، وكذلك سرطان الدم. كما أنه يقلل من نمو هذه الخلايا السرطانية.

في مراجعة لـ 25 دراسة، وجد الباحثون أن الثوم القديم أظهر آثارًا مفيدة محتملة مضادة للسرطان في
معظم الدراسات البشرية والحيوانية وأنبوب الاختبار.

هذا البحث أولي ويحتاج العلماء إلى إجراء المزيد من الأبحاث حول الخصائص المحتملة للثوم الأسود في
مكافحة السرطان.

6. قد يساعد في حماية الكبد

كذلك قد يساعد الثوم الأسود في حماية الكبد من التلف الناتج عن التعرض المستمر للمواد الكيميائية
والمخدرات والكحول والجراثيم.

كما أظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران أن الثوم الأسود له تأثيرات وقائية في حالة تلف الكبد ويمنع المزيد من تلف الكبد.

قد يكون الثوم الأسود مفيدًا أيضًا في الحالات المزمنة، على سبيل المثال، أظهرت دراسة أجريت على
الحيوانات أن الثوم الأسود يحسن وظائف الكبد في حالة تلف الكبد المزمن الناجم عن الكحول، ربما من
خلال نشاطه المضاد للأكسدة.

أظهرت دراسة أخرى أجريت على الفئران المصابة بتلف في الكبد أن الثوم الأسود القديم قلل من إنزيم
ALT وAST -وهما مادتان كيميائيتان في الدم تشيران إلى تلف الكبد.

كما يمكنك قراءة: تناول القهوة أثناء الحمل وآثارها الجانبية