كيف تختار مكملات الكالسيوم المناسبة؟

نوره سعيد
الصحة والعلاج
نوره سعيدتعديل ربى احمد4 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهرين
كيف تختار مكملات الكالسيوم المناسبة؟
مكملات الكالسيوم

اليوم، مكملات الكالسيوم متوفرة في جميع الصيدليات، كما يوجد الكالسيوم في الطبيعة فقط كمزيج مع مواد أخرى، كما تسمى هذه المواد بالكالسيوم المركب.

توجد عدة أنواع من مركبات وأملاح الكالسيوم في المكملات الغذائية، بما في ذلك كربونات الكالسيوم وسيترات الكالسيوم وفوسفات الكالسيوم.

كما تحتوي هذه المركبات على كميات مختلفة من عنصر الكالسيوم، والذي يحدد الكمية الفعلية من الكالسيوم في المكمل.

كيف تختار مكملات الكالسيوم المناسبة؟

مكملات الكالسيوم
مكملات الكالسيوم

تتوفر مكملات الكالسيوم على نطاق واسع دون وصفة طبية، مما يجعل الاختيار تجربة مربكة، كما يسأل الكثير من الناس عن نوع  التي يجب أن يتناولونها، كما يحتاج هؤلاء الأشخاص إلى معرفة أي مكمل “أفضل” لتلبية احتياجاتك.

عند اختيار المكمل، اسأل نفسك هذه الأسئلة:

كيف يتحمل جسدي هذا النوع من المكملات؟ هل هناك آثار جانبية (مثل الانتفاخ أو الإمساك)؟ إذا كان الأمر كذلك، فقد ترغب في تجربة نوع مختلف من المكملات، هل هذا الملحق مناسب لي؟ هل يوصى بهذا المكمل على نطاق واسع للناس؟ هل تكلفة هذا الملحق ضمن ميزانيتي؟ هل هو متوفر على نطاق واسع في الصيدليات؟

مكملات الكالسيوم: ما الذي تبحث عنه

الكالسيوم ضروري لعدد من الإجراءات في الجسم، بما في ذلك تنظيم معدل ضربات القلب، ونقل الرسائل العصبية، وتحفيز إفراز الهرمونات، وتخثر الدم، وإنشاء عظام صحية والحفاظ عليها.

الكالسيوم معدن موجود في العديد من الأطعمة، نظرًا لأن جسم الإنسان لا يستطيع إنتاجه، فإن الحصول على ما يكفي من هذه المغذيات أمر مهم للغاية.

مكملات الكالسيوم

بعد اكتمال نموك، لا يزال الحصول على كمية كافية من الكالسيوم أمرًا مهمًا لأن جسمك يفقد الكالسيوم كل يوم من خلال الجلد والأظافر والشعر والعرق والبول والبراز.

كما يجب تعويض الكالسيوم المفقود من خلال النظام الغذائي اليومي. وإلا فإن الجسم يأخذ الكالسيوم الذي يحتاجه من العظام لأداء مهام أخرى، مما يضعف العظام ويزيد من احتمالية تعرضها للكسور مع مرور الوقت.

كما يوصي الخبراء بأن يحتاج البالغون إلى 1000 إلى 1200 مجم من الكالسيوم يوميًا، على الرغم من أن الطعام هو أفضل مصدر للكالسيوم، إلا أن معظم الأمريكيين لا يحصلون على ما يكفي منه من مصادر الغذاء.

كذلك يمكن للأطعمة الغنية بالكالسيوم والمكملات الغذائية أن توفر الكالسيوم الذي تحتاجه بشكل موثوق.

القدرة على امتصاص مكملات الكالسيوم

يمتص الجسم بسهولة معظم مكملات الكالسيوم. إذا لم يذوب في هذا الوقت، فمن المحتمل ألا يذوب في معدتك أيضًا، جميع أنواع مكملات الكالسيوم السائلة والمضغية قابلة للذوبان بسهولة ويتم تكسيرها وتذويبها قبل دخول المعدة.

أفضل امتصاص للكالسيوم في الجسم، بما في ذلك الكالسيوم في الطعام أو المكملات الغذائية، هو عندما يتم تناوله عدة مرات وبكمية أقل من 500 مجم في اليوم، ولكن تناول أكثر من 500 مجم في المرة الواحدة أفضل من عدم تناوله في نفس الوقت.

كل شيء. من الأفضل امتصاص كربونات الكالسيوم عند تناولها مع الطعام، ويمكن تناول سترات الكالسيوم في أي وقت.

تحمل مكملات الكالسيوم

قد يكون لبعض مكملات الكالسيوم آثار جانبية مثل الانتفاخ أو الإمساك لدى بعض الأشخاص. إذا لم تنجح الإجراءات البسيطة مثل زيادة تناول السوائل والأطعمة الغنية بالألياف في حل المشكلة، فيجب أن تجرب نوعًا مختلفًا من الكالسيوم. كما أن زيادة جرعة مكملات الكالسيوم تزيد تدريجياً من امتصاصه.

استهلك فقط 500 مجم من الكالسيوم يوميًا للأسبوع الأول ثم قم بزيادة الكمية ببطء. لا تأخذ أكثر من الكمية الموصى بها دون استشارة الطبيب وتأكيده.

تفاعلات الكالسيوم

تحدث إلى طبيب أو صيدلي حول التفاعلات المحتملة بين مكملات الكالسيوم والوصفات الطبية والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية. على سبيل المثال، قد تقلل مكملات الكالسيوم من امتصاص المضاد الحيوي التتراسيكلين.

كما يتداخل الكالسيوم أيضًا مع امتصاص الحديد، لذلك يجب تجنب تناول مكملات الكالسيوم مع مكملات الحديد في نفس الوقت، إلا إذا كنت تتناول مكملات سترات الكالسيوم أو مكملات الحديد مع فيتامين سي.

كما يجب عدم تناول أي نوع من الأدوية يتطلب معدة فارغة في نفس الوقت مع مكملات الكالسيوم.

المنتجات المركبة

غالبًا ما تُصنع المكملات مع فيتامين د الضروري لامتصاص الكالسيوم. ومع ذلك، فإن تناول الكالسيوم وفيتامين د معًا ليس ضروريًا ولا يقلل من امتصاص الجسم للكالسيوم.

المعادن مثل المغنيسيوم والفوسفور مهمة أيضًا وعادة ما تكون متاحة للجسم من خلال الطعام أو الفيتامينات المتعددة، يوصي معظم خبراء التغذية باتباع نظام غذائي متوازن بالإضافة إلى مكمل غذائي يحتوي على فيتامينات متعددة لتكملة نقص التغذية.

اقرأ المزيد:ما هو أفضل نظام غذائي لفصائل الدم المختلفة؟