ما هو ارتجاع المريء وما أعراضه؟

هبة مسعود
موسوعة الأمراض
هبة مسعودتعديل ربى احمد15 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
ما هو ارتجاع المريء وما أعراضه؟
ارتجاع المريء

يحدث ارتجاع المريء عندما لا تنغلق العضلة العاصرة للمريء ويتحرك الحمض الذي تفرزه المعدة نحو المريء وأعراضه هي ألم في الصدر وحرقة في المعدة.

ما هو ارتجاع المريء؟

ارتجاع المريء
ارتجاع المريء

يسمى الارتجاع المعدي بالارتجاع المعدي، ولكن لماذا يحدث هذا؟ عند تناول الطعام يدخل الطعام إلى المعدة من خلال المريء، وفي الجزء السفلي من المريء ومدخل المعدة، يوجد صمام يسمى العضلة العاصرة للمريء، والتي تنغلق بمجرد دخول الطعام إلى المريء ولا يسمح للطعام والحمض للعودة إلى المريء

ولكن إذا لم يتم إغلاق هذا الصمام بالكامل أو فتحه مبكرًا، يمكن للحمض الذي تنتجه المعدة أن يعود إلى المريء تسمى هذه الحالة بالارتجاع المعدي، والتي ترتبط بأعراض مثل عدم الراحة في الصدر وحرقة المعدة. قد يكون كل شخص قد عانى من هذا عدة مرات خلال حياته ولكن إذا حدثت هذه الأعراض أكثر من مرتين في الأسبوع، فإن الشخص يعاني من ارتجاع المريء ويجب أن يرى الطبيب للتشخيص والعلاج.

يحدث مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) عندما يرتد حمض المعدة بشكل متكرر إلى المريء ويمكن أن يؤدي إلى تهيج بطانة المريء يعاني الكثير من الأشخاص من ارتداد الحمض من وقت لآخر. يحدث شكل خفيف من الارتجاع الحمضي مرة واحدة على الأقل كل أسبوعين، ويحدث شكل معتدل إلى شديد من ارتداد الحمض مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.

يمكن لمعظم الأشخاص إدارة مرض الارتجاع المعدي المريئي من خلال تغييرات نمط الحياة والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، ولكن قد يحتاج بعض الأشخاص المصابين بالارتجاع المعدي المريئي إلى أدوية أقوى أو جراحة لتخفيف الأعراض.

تابع المزيد: كيف يتم علاج الروماتيزم؟

كم من الوقت يستمر الارتجاع المعدي؟

يمكن أن تستمر الأعراض غير المريحة للحموضة لمدة ساعتين أو أكثر حسب السبب. الحموضة الخفيفة التي تحدث بعد تناول الأطعمة الحارة أو الحمضية، وعادة ما تستمر حتى يتم هضم الطعام إذا كنت تنحني أو تستلقي، فقد تظهر أعراض حرقة المعدة أيضًا بعد بضع ساعات من الأولى

أسباب ارتجاع المريء

ارتجاع المريء
ارتجاع المريء

تشمل العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالارتجاع المعدي ما يلي:

  • الإفراط في تناول الطعام وتضخم المعدة
  • بدانة
  • حمل
  • ضغط عصبي
  • فتق الحجاب الحاجز أو الفجوة
  • تناول أطعمة معينة مثل القهوة أو الشوكولاتة أو بعض المشروبات
  • تناول بعض الأدوية مثل الأسبرين
  • تناول الأطعمة المقلية أو الدهنية
  • العشاء المتأخر والنوم مباشرة بعد الأكل
  • التدخين

أعراض ارتجاع المريء

عندما يحدث ارتجاع معدي، فإنه يؤدي إلى ظهور أعراض، وأكثرها شيوعًا هي حرقة المعدة وألم في الصدر. بالطبع، قد يزداد هذا الألم في الصدر سوءًا في الليل قد يواجه بعض الأشخاص أيضًا صعوبة في البلع ويشعرون بكتلة في مؤخرة الحلق.

يمكن أن يتسبب الارتجاع المعدي في تآكل الأسنان، لذلك إذا كان لديك الكثير من تسوس الأسنان، فقد يكون لديك أيضًا ارتجاع معدي. يمكن أن تكون زيادة إفراز اللعاب ورائحة الفم الكريهة والمذاق الحامض من أعراض الارتجاع المعدي، ومن بين أعراض الارتجاع المعدي الليلي والسعال المزمن والتهاب الحنجرة والربو أو تفاقمه واضطرابات النوم.

تشخيص ارتجاع المريء

في معظم الحالات، يكون الطبيب العام قادرًا على تشخيص الارتجاع عن طريق طرح أسئلة حول أعراض المريض المزيد من الاختبارات ضرورية فقط إذا كان المريض يعاني من ألم أثناء البلع أو إذا لم تتحسن الأعراض على الرغم من تناول الدواء.

يتم إجراء المزيد من الاختبارات لتأكيد أو عدم تأكيد تشخيص الارتجاع المعدي، وفي غضون ذلك، إمكانية الإصابة بأمراض أخرى ذات أعراض مماثلة، مثل عسر الهضم الوظيفي أو عسر الهضم (تحفيز المعدة أو المريء) أو متلازمة القولون العصبي (IBS) مفحوص. أيضًا، لاستبعاد احتمال الإصابة بفقر الدم، يتم إجراء اختبار تعداد الدم الكامل.

التنظير: من أجل تأكيد تشخيص الارتجاع المعدي، يتم إدخال المنظار ببطء في فم المريض ثم توجيهه إلى أسفل الحلق وإلى المعدة عادة ما يكون المريض واعيًا أثناء العملية ولا يتلقى سوى بعض التخدير قبل العملية يقوم الطبيب بفحص تلف سطح المريء بواسطة حمض المعدة بمساعدة كاميرا المنظار يساعد التنظير في إجراء التشخيص التفريقي واستبعاد المضاعفات الأكثر خطورة مثل سرطان المعدة الذي يسبب حرقة المعدة.

قياس الضغط: في قياس الضغط، للتحقق من وظيفة العضلة العاصرة للمريء السفلية، يتم قياس الضغط داخل عضلة هذه العضلة العاصرة.

ابتلاع الباريوم: يعد اختبار ابتلاع الباريوم أحد أكثر الطرق فعالية لتقييم القدرة على البلع والعثور على الموقع الدقيق لأصل مشكلة حمض المعدة. يحدد هذا الاختبار غالبًا وجود انسدادات أو مشاكل في العضلات المشاركة في عملية البلع.

تشخيص العلاقة بين الارتجاع المعدي والسعال

ارتجاع المريء
ارتجاع المريء

من أجل تشخيص الارتجاع المعدي والسعال المزمن المصاحب، يجب على الأطباء فحص السجلات الطبية للمريض بعناية والنظر في جميع الأعراض. قد يكون تشخيص السعال المزمن لدى المصابين بـ LPR بدون حرقة المعدة أكثر صعوبة.

من الأفضل معرفة أن 75٪ من المرضى الذين يعانون من السعال المزمن بسبب الارتجاع المعدي لا يعانون من أي أعراض في الجهاز الهضمي، وأفضل طريقة لتشخيص ارتجاع المريء هي فحص درجة الحموضة. ولكن يتم إجراء هذا الاختبار في كثير من الأحيان أقل مقارنة بفحص السجلات الطبية.

اختبار درجة الحموضة لمدة 24 ساعة هو اختبار يتم فيه تمرير قضيب عبر الأنف إلى المريء لقياس درجة الحموضة في المريء. من الممكن أيضًا إجراء اختبار الأس الهيدروجيني لمريء برافو. في هذا الاختبار، يتم وضع كبسولة صغيرة في المريء أثناء التنظير الداخلي لفترة زمنية معينة.

يمكن للطبيب أيضًا أن يصف للمرضى مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، وهو نوع من العلاج لارتجاع المريء. إذا تحسن سعال المريض خلال هذه الفترة، فمن الواضح أن هناك علاقة بين الارتجاع المعدي والسعال.