ما هي أعراض الحساسية في الصباح؟ وما هي الأسباب الرئيسية لها؟

نوره سعيد
الصحة والعلاج
نوره سعيدتعديل ربى احمد27 يوليو 2022آخر تحديث : منذ شهرين
ما هي أعراض الحساسية في الصباح؟ وما هي الأسباب الرئيسية لها؟
أعراض الحساسية الصباحية

يمكن لأعراض الحساسية في الصباح أن تدمر يومك وتسبب لك المشاكل، فسيلان الأنف، والسعال، والعطس، وانسداد الأنف كلها ردود فعل شائعة لمسببات الحساسية، فيمكن أن تزداد الحساسية في أي وقت من السنة، خاصة في الربيع والصيف والخريف،

فإذا كنت تعاني من الحساسية، فيجب أن تكون على دراية بأعراضها، يعاني بعض الأشخاص من أعراض الحساسية في الصباح فقط ولا تظهر عليهم هذه الأعراض خلال بقية اليوم.

الأسباب الرئيسية لـ أعراض الحساسية في الصباح

تظهر أعراض الحساسية أحيانًا بسبب التهاب الغشاء المخاطي للأنف التحسسي، فتظهر أعراضه عندما يتفاعل جهاز المناعة في الجسم أكثر من المعتاد مع المواد المسببة للحساسية في الهواء، وهذا يسبب تورمًا والتهابًا في الأنف، ومن الأسباب الرئيسية لأعراض الحساسية في الصباح ما يلي:

اللقاح

إذا كانت لديك حساسية من حبوب اللقاح، فمن المحتمل أن تعاني من أعراض أكثر حدة في الصباح، فيصل عدد حبوب اللقاح في الهواء إلى أعلى مستوياته في الساعات الأولى من الصباح، لذلك إذا كنت تنوي مغادرة المنزل خلال هذه الساعات وترغب في المشي أو العمل، فقد تصاب بأعراض الحساسية وقد تعطس وتسعل.

 أعراض الحساسية الصباحية
أعراض الحساسية الصباحية

العث

إذا كان لديك حساسية من العث، فقد تزداد الحساسية لديك في الصباح، فالعث حشرات مجهرية تعيش في المنزل، وللأسف فهي أكثر شيوعًا في غرفة النوم من أي مكان آخر، فتعيش هذه الكائنات الحية وتتكاثر على مرتبتك ووسادة وملاءة السرير والأثاث، العث لا يلدغ، لكنه يمكن أن يصيب منطقة نومك ويثير أعراض الحساسية لديك.

العفن

العفن هو نوع من الفطريات المجهرية التي تسبب أعراض الحساسية لديك، غالبًا ما تتطور هذه الأنواع من القوالب في غرفة النوم أو الحمام وتلوث البيئة المعيشية.

أسباب الالتهاب غير التحسسي للغشاء المخاطي للأنف

لا تحدث أعراض الحساسية في الصباح فقط بسبب وجود مسببات الحساسية، ففي بعض الأحيان يمكن أن يتسبب التهاب الغشاء المخاطي التحسسي في احتقان الأنف وسيلان الأنف والعطس والسعال.

يسبب التهاب الأنف التحسسي أعراضًا أخرى مماثلة، فيكمن الاختلاف بين التهاب الأنف التحسسي والتهاب الأنف غير التحسسي في المهيجات وأسبابها، أسباب الالتهاب غير التحسسي للغشاء المخاطي للأنف هي:

الروائح القوية

إذا كنت تستخدم المواد الهلامية المعطرة أو الزيوت العطرية أو المستحضرات قبل الذهاب إلى الفراش، فإن رائحتها يمكن أن تهيج أنفك وتزيد من الحساسية والاحتقان في الغشاء المخاطي للأنف، أيضا يمكن أن يؤدي استهلاك هذه العناصر إلى التهاب الحلق والسعال وسيلان الأنف.

يؤدي عدم التعرض لهذه المهيجات إلى اختفاء أعراض الحساسية، أيضًا إذا كنت تعاني من حساسية تجاه بعض المنظفات فتجنبها على الفور.

الدواء

يمكن لبعض الأدوية أن تسبب التهاب الأنف غير التحسسي في الصباح، فمن الآثار الجانبية لبعض الأدوية هي الأسبرين أو الإيبوبروفين، وكذلك المهدئات وأدوية خفض ضغط الدم، واحتقان الأنف، فإذا كنت تتناول هذه الأدوية قبل النوم، فقد تتسبب في سيلان الأنف وانسداد الأنف في الصباح.

ارتجاع المعدة

يحدث الارتجاع المعدي عندما يرتد حمض المعدة إلى الحلق، فيمكن أن يؤدي النوم على ظهرك إلى تفاقم الارتجاع وتهيج الحلق، ويؤدي هذا الاضطراب إلى التهاب الحلق وانسداد الأنف والسعال في الصباح، غالبًا ما تتحسن هذه الأعراض خلال النهار.

التغيرات الهرمونية

يمكن أن تسبب التغيرات الهرمونية الناتجة عن الحمل والحيض واستخدام موانع الحمل الفموية التهابًا غير تحسسي في الغشاء المخاطي للأنف. تحدث هذه المشكلة بسبب التغيرات في مستويات الهرمونات التي يمكن أن تزيد من إنتاج المخاط وتسبب تغيرات في الغشاء المخاطي، نتيجة لذلك يحدث احتقان الأنف وسيلان الأنف والعطس.

 أعراض الحساسية الصباحية
أعراض الحساسية الصباحية

كيفية تقليل أعراض الحساسية في الصباح

سنشرح في هذا القسم بعض النصائح للوقاية من الحساسية في الصباح فيما يلي:

  • استخدم الأرضيات أو البلاط بدلاً من السجاد في غرفة نومك.
  • استخدم المرطبات لزيادة الرطوبة في غرفتك وقتل العث.
  • استخدم غطاءات مضادة للغبار.
  • تناول مضادات الهيستامين في الليل قبل النوم.
  • نفض الغبار عن الأسطح الداخلية مرة واحدة على الأقل في الأسبوع وحافظ على غرفة نومك خالية من الغبار.
  • لا تنام بنوافذ مفتوحة.
  • إذا كنت تعاني من ارتجاع المريء، ارفع رأسك قليلاً لتقليل حمض المعدة.

ختامًا

من الأسباب الرئيسية لأعراض الحساسية في الصباح التغيرات الهرمونية، فقد تسبب أعراضًا خلال النهار وتجعلك تشعر بالتعب في الصباح وتتعرض لمسببات الحساسية والمهيجات.

أقرأ أيضًا: ما هي دواعي استخدام إيموسينس للأطفال والجرعة المقررة؟