هكذا أساعد طفلي ليكون واثقا من نفسه 

لتجربة قراءة أفضل تفضل بزيارة المقالة على زد

الإحساس الإيجابي بالذات هو أهم ما يمكن أن نقدمه لأطفالنا، إن تقدير الذات يشعر الأطفال بأنهم محبوبون وأكفاء ويجعلهم سعداء ومنتجين عندما يكبرون.

إن تطوير تقدير الذات الإيجابي أمر مهم لجميع الأطفال ذلك لأنه يرتبط بمدى قدرة الطفل وقيمته في بيئته، لذا يجب إعطاء الطفل طرقًا للتعرف على نقاط القوة التي تساعده على تعزيز احترام ذاته وبناء الصورة الذاتية الإيجابية أثناء نموه وذلك من خلال الإشادة بجهوده ومساعدته على التعرف على نقاط قوته واستخدامها، وفيما يلي طرق أساسية ومحددة لمساعدة طفلك على اكتساب الثقة بالنفس:

خلق بيئة محبة وداعمة

ويتم ذلك بأن يدرك الطفل أنه في حال حزنه أو غضبه أو أيا كان ما يمر به صغيرا كان أو كبيرا بأن هناك مكانا آمنا يمكنه العودة إليه وهو المنزل حيث لن يظهر فيه أي حكم سلبي ولا يجد فيه إلا الدعم والحب وأن يدرك أنه يوجد دائما من يستمع إلى ما يقوله ويقدم إليه المشورة التي يحتاجها، ويعلم أنه سيحصل على الثناء في حال قيامه بالأمور الجيدة، وأنه إذا أخطأ واعتذر قُبل اعتذاره فالأطفال يميلون إلى قياس إنجازاتهم و تقديرهم لذاتهم من خلال ما يقدمه محيطهم من دعم إيجابي وخاصة من والديهم فوجود أساس جيد في المنزل أمر بالغ الأهمية لبناء ثقة الطفل بنفسه.

تعليمه المرونة

ونقصد بها قدرة الطفل على التكيف مع ما يمر به من تحديات وشدائد، سيكون على كل طفل أن يتعلم في مرحلة ما أن لا أحد ينجح في كل شيء وفي كل وقت بل ستكون هناك نكسات وإخفاقات ونقد وألم. استخدم هذه العقبات كتجارب تعليمية لطفلك بدلاً من التركيز على الأحداث كفشل أو خيبات أمل، إن طفلك سيكون خائفًا من الفشل ذلك بسبب قلقه من غضبك أو خيبة أمله لذا هو سيعمل على ان لا يجرب أبدًا أشياء جديدة.

إن تعريض الأطفال لأشياء جديدة يعلمهم أنه بغض النظر عن كيف يبدو الأمر مخيفا ومختلفا يمكنهم التغلب عليه وذلك بتعليمهم عدم الاستسلام والمحاولة مرارا وتكرارا حتى بلوغ أهدافهم لكن هنا عليك العمل على أن تكون مشاعر طفلك صحية فبدلاً من قولك له عند الفشل أو الألم ”ابتهج” ، أو “لا تحزن ” أخبره أنه يمكنه الحزن لكن عليه النهوض والمحاولة من جديد هذا يساعد الأطفال على تعلم الثقة بمشاعرهم والشعور بالراحة عند مشاركتها للآخرين. سيتعلم الأطفال أن النكسات جزء طبيعي من الحياة ويمكن إدارتها فمثلا إذا كان أداء طفلك سيئًا في الاختبار ، لا تنظر إليه بشفقة أو تخبره أنه سيرسب بل أخبره عن الخطوات التي يمكن أن يتخذها للقيام بعمل أفضل في المرة القادمة حتى ينجح.

واقعية التعليقات الإيجابية

نعلم أن الثناء والتعليقات الإيجابية مفيدة لكن يجب أن تكون كلها واقعية. عندما يفشل ابنك في شيء ما، امتدح الجهد وليس النتائج لا شيء سيثني طفلك أكثر من انتقاد جهوده أن تقديم تعليقات مفيدة واقتراحات أمر جيد لطفلك ولكن لاتقم أنت بأعماله وتعتقد أنك تدعمه ولا تخبره أبدًا أنه يقوم بعمل ما بطريقة سيئة ساعده على وضع أهداف واقعية لنفسه وجنبه التوقعات الفاشلة لزيادة ثقته بنفسه.

ادعمه فيما يحب عمله 

يصعب على الطفل التعبير عن نفسه وإظهار ثقته في القيام بأشياء لا يحبها لذا اسمح له بالعثور على ما يحبه أو ما يتفوق فيه بمفرده وأظهر له الدعم في جميع اهتماماته حتى إذا لم يكن هذا الأمر يثير اهتمامك أو يعجبك ولكن هذا لا يعني أنك لا تستطيع أن تقترح عليه تجربة اهتمامات أخرى وتشجيعه عليها علمه أنه قادر على بدء أهداف صغيرة وتحسينها وممارستها والوصول إلى أهداف مختلفة.

إن ممارساتنا اليومية الخاطئة مع الطفل تؤدي إلى تخفيف معنوياته بسهولة وفقدان ثقتة بنفسه ولكن مع وجود بيئة محبة، وكلمات مشجعة وإدراك حقيقي لنفسه وقدراته، يمكن للطفل أن يؤمن بنفسه ويعزز احترامه لذاته وهنا يلعب حب الوالدين ودعمهم وتشجيعهم دورًا كبيرًا في المساعدة على بناء الثقة بالنفس للطفل سواء كان طفلًا صغيرًا أو مراهقا للحصول على طفل أكثر سعادة وثقة ما يجعله ناجحا متغلبا على الصعاب عندما يكبر وهذا هو هدفنا كوالدين.

تابع قراءة عشرات المقالات الملهمة على زد

للاشتراك في خدمة الرسائل عبر الواتس اب

ارسل كلمة اشتراك عبر الواتس اب

+966502047778

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *