هل استخدام الإيبوبروفين أثناء الحمل آمن؟

نوره سعيد
2022-07-20T21:38:25+03:00
الحمل والولادة
نوره سعيدتعديل ربى احمد20 يوليو 2022آخر تحديث : منذ شهرين
هل استخدام الإيبوبروفين أثناء الحمل آمن؟
استخدام الإيبوبروفين أثناء الحمل

هل استخدام الإيبوبروفين أثناء الحمل آمن؟ هو أحد أكثر مسكنات الألم استخدامًا في العالم، حيث يجب أن نقول إن هذه الفترة هي واحدة من أكثر الفترات حساسية في حياة كل امرأة ويجب ألا تتناول أي دواء دون تشخيص الطبيب، لأن بعض الأدوية يمكن أن يكون لها آثار سلبية على الجنين.

هل استخدام الإيبوبروفين أثناء الحمل آمن؟

 استخدام الإيبوبروفين أثناء الحمل
استخدام الإيبوبروفين أثناء الحمل

لا، ليس من الآمن تناول الإيبوبروفين كمسكن للألم أثناء الحمل، على الرغم من أنه من غير المحتمل أن يكون خطيراً بمجرد تناوله، يجب أن تكون حذرًا، وضعت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية هذا الدواء في المجموعة D من حيث مستوى الخطر على الحمل.

ما هو ايبوبروفين ولماذا يتم استخدامه؟

ينتمي الإيبوبروفين إلى مجموعة من الأدوية تسمى العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAID) ويباع في الصيدليات بأسماء تجارية مختلفة مثل Nurofen وEbufac وRimafen وArthrofen وBrufen وFenbid.

يستخدم هذا الدواء لتخفيف الحمى والألم والصداع والتهاب المفاصل ويمكن شراؤه بدون وصفة طبية، لهذا السبب، يجب أن تعرف بشكل أفضل عن استخدام الإيبوبروفين أثناء الحمل والاحتياطات المتعلقة به.

ماذا تعني المجموعة د؟

في هذه المجموعة من الأدوية، تظهر الدراسات والنتائج وجود خطر على الجنين البشري، عندما يكون استخدام الدواء للنساء الحوامل أمرًا لا مفر منه ويتم قبول المخاطر المحتملة.

الآثار الجانبية للإيبوبروفين

سوف نفحص الآثار الجانبية المتعلقة باستخدام الإيبوبروفين أثناء الحمل فيما يلي:

بداية الحمل (الأشهر الستة الأولى من الحمل)

يجب تجنب الإيبوبروفين في الأشهر الستة الأولى من الحمل، لأن هذه الفترة الزمنية مهمة للغاية وفيها تتشكل أجزاء جسم الطفل، والجنين شديد الحساسية للسموم والأدوية.

لذلك فإن استخدام الدواء المطلوب يمكن أن يؤدي إلى تشوهات خلقية وإجهاض وتأثير سلبي على الكلى، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يؤدي استخدام الإيبوبروفين في الثلث الثاني من الحمل إلى انخفاض الوزن عند الولادة.

أواخر الحمل (الثلث الأخير من الحمل)

في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، يمنع الإيبوبروفين عمل البروستاجلاندين، فهو مواد تسبب الحمى والألم والالتهابات وتؤثر أيضًا على وظائف أخرى، فعند الولادة ينخفض ​​تركيز البروستاجلاندين في الدم ويؤدي إلى إغلاق الأوعية الدموية في قلب الجنين، من خلال القيام بذلك يتم توجيه الدم إلى الرئتين.

لكن استخدام الإيبوبروفين يمكن أن يتسبب في الإغلاق المبكر للأوعية الدموية التي تسبب ضغط الدم في الرئتين، بل وقد يتسبب في وفاة الجنين، يسبب أيضًا المخاض المطول أو المتأخر النزيف المفرط أثناء المخاض، فيمكن أن يؤدي الاستخدام طويل الأمد بكميات كبيرة من هذا الدواء إلى تقليل مستوى السائل الأمنيوسي، هذا السائل هو نفس السائل الذي يحيط بالطفل في الرحم.

مخاطر الإيبوبروفين على المدى الطويل

أظهرت الدراسات أن الأمهات اللائي استخدمن الإيبوبروفين في الثلث الثاني والثالث من الحمل أنجبن أطفالًا كانوا أكثر عرضة للإصابة بالربو في مرحلة الطفولة المبكرة.

الذكور الذين تلدهم الام عندما تستخدم المسكنات مثل الإيبوبروفين في الثلث الثاني من الحمل لديهم خطر متزايد من العقم وسرطان الخصية، كما أنه يؤثر على إنتاج هرمون التستوستيرون لدى هؤلاء الأطفال.

لا يصف الطبيب الإيبوبروفين إلا إذا لم يكن هناك بديل أكثر أمانًا، ولكن نظرًا لأنه يمكن الحصول على هذا الدواء بدون وصفة طبية، فيمكنك تناوله بدون قصد وبدون وصفة طبية.

ماذا يجب أن تفعل عند استخدامك الإيبوبروفين؟

إذا كنت تتناول الإيبوبروفين لفترة طويلة، فمن المحتمل أن يقوم طبيبك بتقييم نمو طفلك بانتظام، أخبر طبيبك إذا كنت قد استخدمته أثناء الحمل، فسيقرر الطبيب إذا كان بإمكانك الاستمرار في تناول هذا الدواء أو إذا كنت بحاجة إلى خيار آخر.

هل هناك بديل أكثر أمانًا للإيبوبروفين أثناء الحمل؟

تعتبر أقراص الاسيتامينوفين بديلاً آمنًا لعلاج الألم والحمى أثناء الحمل، فيمكنك تناوله في كل ثلاثة أشهر من الحمل، فلا تستعمل أي دواء بدون استشارة الطبيب.

هل يمكنك استخدام ايبوبروفين جل أثناء الحمل؟

يجب عدم استخدام ايبوبروفين جل أثناء الحمل، إلا إذا أوصى طبيبك بذلك، فيمتص الجل من خلال الجلد ويؤثر على الطفل، اطلب دائمًا المشورة الطبية قبل استخدام الدواء.

ختامًا

يجب استخدام الإيبوبروفين باستشارة الطبيب لما له من آثار جانبية يمكن أن تشكل خطرًا على الجنين، خاصةً عندما يكون الجنين ذكرًا، فيمكن أن يسبب العقم وسرطان الخصية.

اقرأ المزيد:ماذ يحدث للأم في الأسبوع الأسبوع التاسع والعشرين من الحمل