أهمية المكملات الغذائية في فترة الحمل

نوره سعيدآخر تحديث : منذ 4 أشهر
نوره سعيد
الحمل والولادة
المكملات الغذائية
المكملات الغذائية

إن المكملات الغذائية في فترة الحمل من الأمور الهامة جدًا التي لا يجب الإهمال فيها حتى تكون صحة الأم جيدة، ولا سيما الجنين أيضًا، وفي هذا الموضوع سوف نوضح المكملات الغذائية الهامة للأم في فترة الحمل.

أهمية المكملات الغذائية في فترة الحمل

المكملات الغذائية
المكملات الغذائية

تحتاج المرأة في فترة حملها إلى المزيد من المكملات الغذائية حتى تمر فترة حملها بسلام، وفي السطور القادمة توضيح تفصيلي للمكملات الغذائية الضرورية في فترة الحمل:

البروبيوتيك

إذا كنت مثل معظم الناس لا تستهلك الأطعمة المخمرة مثل مخلل الملفوف وخل التفاح على أساس منتظم، فيمكن أن تكون البروبيوتيك مفيدة حيث إن البروبيوتيك مفيدة للوقاية من العديد من الأمراض وعلاجها مثل القولون العصبي (وهو أكثر شيوعًا عند النساء).

كما يمكن أن تساعد هذه المكونات أيضًا في تحسين الحالة المزاجية وصحة القلب وصحة العظام، بالإضافة إلى ذلك، يمكن للتأثيرات المضادة للالتهابات للبروبيوتيك أن تمنع نمو خلايا سرطان الثدي.

للبدء، اختر مكمل البروبيوتيك الذي يحتوي على مجموعة متنوعة من البروبيوتيك، حيث إن البروبيوتيك مفيد للرجال والنساء من جميع الأعمار للحفاظ على صحة الميكروبيوم ووظيفة المناعة، ويمكن أن تكون مكملات البروبيوتيك مفيدة بشكل خاص أثناء انقطاع الطمث عندما يتباطأ إنتاج هرمون الاستروجين.

اليود

استهلاك اليود مهم للرجال ومهم جدا للنساء حيث تحتوي أنسجة الثدي على كمية كبيرة من اليود، مما يساعد على حماية هذا الجزء من الجسم من أضرار الجذور الحرة كما يجب أن يكون المدخول اليومي من اليود 150 ميكروجرام ولا يجب استخدام أكثر من 1100 ميكروجرام في اليوم.

على الرغم من أنه من المفيد توفير اليود الذي يحتاجه الجسم من خلال المكملات الغذائية، إلا أنه يجب قياس الكمية بعناية، لهذا السبب نوصيك بأخذها بالتشاور مع طبيبك حيث يمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط لليود إلى فرط نشاط الغدة الدرقية.

مرافق الإنزيم Q10 (CoQ10)

المكملات الغذائية
المكملات الغذائية

CoQ10 هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي ينتجها الجسم للحفاظ على صحة الخلايا وتعمل بشكل صحيح حيث تتناقص كمية إنتاج هذا المضاد للأكسدة مع تقدم العمر ويمكن أن يؤدي نقصه إلى زيادة خطر الإصابة ببعض الأمراض كما يمكن أن يؤدي تناول CoQ10 إلى تحسين وظائف القلب وتقليل أعراض الأمراض العصبية مع العلم أنه لا يوجد مدخول يومي محدد لـ CoQ10 ويجب أن يحدده طبيبك.

الكولاجين

تتراجع قدرة الجسم الطبيعية على إنتاج الكولاجين مع تقدمنا في العمر، لذلك نحن بحاجة إلى التفكير في استكماله، فيمكن لمكملات الكولاجين مكافحة الشيخوخة والتهاب المفاصل والألم، والمساعدة في الإصلاح الطبيعي للأربطة والأوتار والمفاصل والعظام وتحسين النسيج الضام، ويمكنهم أيضًا تعزيز مرونة الجلد مما يقلل تجاعيد الجلد كما يمكنك إضافة مكمل الكولاجين إلى العصير أو مزجه بالماء وتناوله.

زيت السمك (أحماض أوميجا 3 الدهنية)

أوميجا 3 مضاد للالتهابات ويساعد على تخفيف الآلام المزمنة وصحة القلب والدماغ، كما أنه يجمل البشرة ويساعد على توازن الهرمونات لدى الرجال والنساء حيث إن تناول حصتين على الأقل من 100 جرام من الأسماك الدهنية في الأسبوع يكفي للحصول على أوميجا 3 التي يحتاجها الجسم، يمكنك أيضًا تناول 250 مجم من مكمله يوميًا.

الكالسيوم

إذا كنت لا تأكل منتجات الألبان بانتظام، فقد تحتاج إلى مكملات الكالسيوم، ويساعد الكالسيوم على تقوية العظام وعدم الحصول على ما يكفي منه يعرضك لخطر الإصابة بهشاشة العظام.

إن الكمية اليومية الموصي بها من الكالسيوم هي 1000 مجم للبالغين دون سن 50 عامًا، فتزداد هذه الكمية إلى 1200 مجم يوميًا عند النساء فوق سن 51 عامًا، كما إن الحد الأقصى للجرعة اليومية من الكالسيوم للبالغين حتى سن 50 عامًا هو 2500 مجم وللأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 51 عامًا 2000 مجم.

إذا كنت تتناول مكملات الكالسيوم، يجب أن تقسم جرعتك اليومية إلى قسمين، لأن ذلك سيساعد على امتصاصها بشكل أفضل، كما أن تناوله مع الطعام يساعد على امتصاصه بشكل أفضل.

معدن الزنك

تتجنب معظم النساء تناول الأطعمة الغنية بالزنك، وهذا يمكن أن يسبب مشاكل مثل تغيرات في المزاج، وانخفاض صحة العظام، وضعف جهاز المناعة، وما إلى ذلك.

 

ختامًا

من المتعارف عليه أن المرأة في فترة حملها تحتاج إلى تناول المزيد من المكملات الغذائية التي تعود على صحتها وصحة جنينها بالإيجاب، لذا فإن تناول المكملات الغذائية المذكورة أعلاه من الأمور الهامة في تلك الفترة.

 

اقرأ المزيد:ماهي فوائد الشمر؟ وكل ما تريد معرفته عن هذا النبات الطبي